الرئيسية / اخبار مصر / قبل انطلاق عيدهم.. الأثريون في مصر بلا نقابة

قبل انطلاق عيدهم.. الأثريون في مصر بلا نقابة

قبل انطلاق عيدهم..  الأثريون في مصر بلا نقابة تعد النقابة المهنية للعاملين في أي قطاع من قطاعات الدولة، هي بمثابة الملاذ والأمان لمتخصصي هذا المجال، حيث تقوم النقابة بعدة مهام قد لا تستطيع الوزارات الإيفاء بها، فالنقابات المهنية، هي الملجأ دائمًا وجناح شعبي يساعد الوزارة في استيفاء احتياجات العاملين.
ويستقبل الأثريون عيدهم الثالث عشر وهم بلا نقابة، حيث كثرت المطالبات بين جموع الأثريين بسرعة إشهارها، وفي هذا الشأن يقول صلاح العدوي المنسق العام لنقابة الأثريين تحت التأسيس، إنه تم الانتهاء من كافة المواد الخاص بنقابة الأثريين وتم عرضها على مجلس النواب، وهي تتكون من ما يقرب من 84 مادة، تنظم كل احتياجات الأثريين في مصر.
وأضاف العدوي في تصريحات خاصة لبوابة الفجر الإلكترونية، أن المقصود بالأثري هو الحاصل على مؤهل عال في مجال دراسة الآثار، وهو هنا شأنه شأن الحاصل على مؤهل عال من كلية التجارة مثلًا فله نقابة وهي نقابة التجاريين، وكذلك الحاصل على مؤهل في الطب له نقابة هي نقابة الأطباء، وهي تختلف هنا عن نقابة العاملين في الآثار والتي تشمل كل العاملين في الوزارة وفقط.
وأشار العدوي إلى أن النقابة هي جناح مساند لوزارة الآثار، حيث ستكون على اتصال مباشر بالقاعدة الجماهيرية لأثريين مصر، وتقوم بتوفير الرعاية الصحية لأعضائها، وكذلك التيسيرات التي تقدمها النقابات من إسكان للشباب، أو قروض ميسرة، وغيرها من مهام النقابات المهنية والتي تعتبر الوجه الشعبي للعمل الرسمي.
وعن سبب تأخر إشهار النقابة إلى الآن قال العدوي، إنه تم الانتهاء من موادها وعرضه على مجلس الشعب وتم مناقشتها في نوفمبر 2017، وقام نواب البرلمان مشكورين بمناقشة المواد، ثم تم إعادة 7 مواد للضبط والصياغة، وقامت لجنة الآثار والسياحة والإعلام بإعادة المواد بعد الضبط إلى المجلس والذي ناقش السبع مواد في ديسمبر 2017، أي أن كامل المواد تم مناقشتها ولم يتبق لنا سوى الإشهار.
وأوضح العدوي أنه منذ يناير 2018 حتى الآن إشهار النقابة متوقف دون أسباب معلنة، وقرر أن المطلب الأساسي لكل أثريين مصر هو إشهار النقابة وتفعيلها، كي تمارس دورها المنوط به.
وعن الموقف الرسمي قال العدوي إن وزارة الآثار متعاونة في شأن تأسيس نقابة للأثريين، وبالفعل قامت الوزارة بتوفير مقر للنقابة، وهو منزل جمال الدين الذهبي في الغورية، وقد تم وضعه تحت الترميم وإعادة التوظيف والتأهيل كي يكون ملائمًا لوظيفته الجديدة.
وعن جداول النقابة قال العدوي أنها ستكون عبارة عن ثلاثة جداول، الأول هو جدول المشتغلين، وهو كل أثري حاصل على مؤهل عال في الآثار، ويعمل في مجال الآثار، وجدول غير المشتغلين وهم الأثريين بالمعاش، والجدول الثالث هو جدول المنتسبين، وهو كل أثري حاصل على مؤهل عال في مجال الآثار ولكنه لا يعمل بالمجال.
وختم العدوي تصريحاته للفجر أنه لا عيد حقيقي للأثريين سوى بإشهار نقابتهم وخروجها للنور، وتأديتها واجباتها على أكمل وجه، فلا زال الأثريون في مصر بلا بيت كبير يجمعهم وينظم جوانب حياتهم سواء الصحية أو الاجتماعية أو العلمية.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *