الرئيسية / سيارات / “Ipsos” للأبحاث ترصد تأثير زيادة أسعار السيارات في قرار الشراء بمصر

“Ipsos” للأبحاث ترصد تأثير زيادة أسعار السيارات في قرار الشراء بمصر

"Ipsos" للأبحاث ترصد تأثير زيادة أسعار السيارات في قرار الشراء بمصر

كتب – أيمن صبري:

أجرت شركة "Ipsos" العالمية لأبحاث السوق ومقرها فرنسا، استطلاع رأي للوقوف على مدى تأثير زيادة أسعار السيارات خلال السنوات الأخيرة في قرارات الشراء بالسوق المصري.

وشهد سوق السيارات المصري ارتفاعات قياسية في أسعار جميع السيارات على المستويين الجديد والمستعمل، وذلك لأسباب تتعلق بقرارات الإصلاح الاقتصادي وتحرير أسعار النقد الأجنبي في مقابل الجنيه المصري.

وتباينت آراء المشاركين في الاستطلاع، الذي نشر نتائجه مجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، حيث أكد 18.5% أن ارتفاع الأسعار لم يؤثر في قرارهم للشراء، بينما لجأ 14.3% إلى مصادر تمويل مختلفة للحفاظ على نفس الفئة والعلامة التجارية عند الشراء.

واضطر 20.2% من العملاء المحتملين إلى تغيير اختياراتهم واللجوء إلى العلامات التجارية الأقل سعرًا التي تتوافق مع إمكانياتهم المادية بعد زيادة الأسعار، فيم اكتفى 27.1% من العملاء إلى اختيار فئة أقل سعرًا تنتمي لنفس العلامة التجارية.

وبلغت نسبة الذين لجأوا لسوق السيارات المستعملة كبديل مناسب للسيارات الجديدة 19.9%، إلا أن من شاركوا في الاستطلاع أكدوا أنهم بحثوا في السيارات المستعملة عن الطرازات الحديثة.

وتضرر قطاع السيارات المصري بشدة على خلفية الزيادات غير المسبوقع بالأسعار في عام 2017، الذي تراجعت فيه المبيعات بنسبة 31.6% على أساس سنوي مسجلا 136 ألفًا وستمائة سيارة مختلفة السعات والطرازات والاستخدامات، ليفقد بذلك 62600 عملية بيع تم تسجيلها في 2016.

وفي 2018 الماضي تحسن أداء السوق بفعل استقرار الأسعار نسبيًا وتقبل عملاء السوق للأسعار الجديدة، ووفقًا لـ"أميك" وصل إجمالي المبيعات في 11 شهرًا 166.792 وحدة بزيادة 30.192 وحدة عن مبيعات 2017 الإجمالية.

ويرى خبراء أن قطاع السيارات سيواصل النمو في 2019 الجاري مقارنة بالعام الماضي، حيث توقع المهندس رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات، أن تصل معدلات النمو بالمبيعات إلى 25% على أساس سنوي.

وعلى الصعيد العالمي أشارت تقارير إلى أن سوق السيارات سيشهد حالة من الركود خلال 2019 بعد نحو ست سنوات من النمو، لأسباب تتعلق بإمكانية فرض الولايات المتحدة رسومًا جديدة على السيارات المستوردة وتطبيق اختبارات (WLTP) الأوروبية لصلاحية السيارات، فضلًا عن تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتراجع الاقتصاد الإيطالي.

Price

المصدر مصراوى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *