الرئيسية / أقتصاد / ميناء دمياط يستقبل 16 ألف طن حديد

ميناء دمياط يستقبل 16 ألف طن حديد

ميناء دمياط يستقبل 16 ألف طن حديد استقبل ميناء دمياط خلال الـ 24 ساعة الماضية سفينة حاويات وسفينة بضائع عامة، بينما غادر 4 سفن حاويات وسفينة بضائع عامة .
و بذلك وصل اجمالي عدد السفن الموجودة بالميناء 21 سفينة ، بالإضافة إلى 5 سفن بالمخطاف الخارجي فى انتظار إتمام إجراءات الدخول .
كما غادر عدد 464 شاحنة بحمولة إجمالية قدرها 25473 من البضائع العامة منها عدد 90 سيارة نقل محملة بـ 4675 طن قمح .
وبهذا وصل رصيد صومعة الحبوب والغلال للقطاع العام بالميناء 114058، بينما بلغ رصيد القمح في مخازن القطاع الخاص 36123 طنا .
وشملت حركة الصادر من البضائع العامة 12968 طن يوريا و 100 طن رمل و 1065 طن ألواح جبس .
كما بلغت حركة الصادر من الحاويات 243 حاوية مكافئة و عدد الحاويات الوارد 259 حاوية مكافئة فى حين بلغ عدد الحاويات الترانزيت 965 حاوية مكافئة .
بينما بلغت حركة الوارد من البضائع العامة 16172 طن حديد و 9000 طن قمح و 5000 طن ذرة و 60 طن حمص و 1958 طن خشب و 2950 طن أرز معبأ و 563 طن بذرة كتان و 652 طن بسلة .
يعد ميناء دمياط من أقدم الموانى فى مصر منذ عهد الفراعنة حيث عثرت الحملة الفرنسية على آثار فرعونية بدمياط (جزء من ناروس ) مصنوع من الجرانيت وتم نقله إلى متحف اللوفر .
إزدهر ميناء دمياط بداية من حكم محمد علي حيث المشاركة في بناء الأسطول المصري الحربي والتجاري، وكانت أهم الثغور المصرية، وعن طريقها كان تصدير واستيراد معظم التجارة الخارجية ، وكانت أهم الصادرات هي الأثاث والأحذية وغزل شباك الصيد والملح والخوص، أما الواردات فاقتصرت على العرقسوس المطحون، وكانت أكبر حركة للصادرات مع فلسطين وسوريا وقبرص.
صدر قرار رئيس مجلس الوزراء رقم 546 لسنة 1980 بشأن مشـروع إنشاء ميناء دمياط الجديد بصورة متطورة علـى أن يكــون طاقتـه التصميمية 5.6 مليون طن عـام 1985 بعدد 14 رصيف بإجمالي أطوال 3350م.
بدأ إنشاء ميناء دمياط الجديد أول مايو 1982 بدء العمل فى صب الخرسانات ،وفي 28 أكتوبر 1982 وصلت أول سفينة على رصيف الخدمة تحمل 3400 طن من الستائر الحديدية مشحونة من ميناء سانت لويس بفرنسا .
وبعد الإنتهاء من الإنشاء صدر قرار رئيس الجمهورية رقم 317 لسنة 1985 فى 16 يوليـو 1985 بإنشـاء هيئـة ميناء دمياط في شكلهـا التنظيمي والذي بدأ العمل به في 26 يوليو عام 1986.

المصدر الفجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *