الثلاثاء , أغسطس 4 2020

سارقو السيارات في قبضة الأمن.. خبير أمني: فك شفرة المركبات أسهل طرق السطو.. والكاميرات وGBS ساعدت في ضبط الجناة

البوابة نيوز تتلقى أقسام الشرطة العديد من البلاغات واستغاثات المواطنين حول تعرضهم لوقائع سرقة سياراتهم ليلا أو نهارا من قبل التشكيلات العصابية التي بدأت تبتكر طرق جديدة وحديثة لكي تتمكن من تنفيذ جرائمها في أي توقيت ومن بعدها يبدأوا في طلب فدية من الضحايا في مقابل إعادة السيارات الخاصة بهم أو تقطيعها وبيعها، تفاصيل كثير حول تلك التشكيلات العصابية سوف نتعرف عليها من خلال السطور القادمة التي تبدأ باستعراض بعض تلك الوقائع التي يرتكبها المتهمين الإيشارب وسائق السيارة الأجرةتمكن ضباط مباحث قسم شرطة البساتين من ضبط تشكيل عصابى مكون من رجل وسيدتين تخصصوا في سرقة السيارات الأجرة بالإكراه، حيث تبين أن المتهمين قاموا بإستيقاف سائق سيارة أجرة وطلبوا توصيلهم لإحدى المناطق بدائرة القسم، وعقب وصولهم فوجئ بقيام إحدى السيدتين بوضع قطعة قماش "إيشارب" حول عنقه من الخلف وشل حركته وقيام الآخر بتهديده بسلاح أبيض "مطواة"، وأجبروه على النزول من السيارة والتخلى عنها ولاذوا بالفرار، وأضاف المجنى عليه بأن السيارة المُستولى عليها مزودة بجهاز تتبع (GPS)، وتم تتبع خط سير السيارة، وتحديد مكانها كما تم تحديد مكان تواجد المتهمين والقبض عليهم حيلة المفتاح المصطنع أمرت نيابة القاهرة الجديدة، بحبس 3 متهمين بسرقة سيارة بالتجمع الأول، 4 أيام على ذمة التحقيقات، حيث تمكن الاهالي من ضبط 3 أشخاص أثناء محاولتهم سرقة سيارة ملاكى من أمام محل سكنهم، وبمواجهتهم اعترفوا بمحاولتهم سرقة السيارة، بأسلوب المفتاح المصطنع، بهدف تغير ملامحها وبيعها سرقة ومساومةلم يختلف الوضع في منطقة البساتين، حيث تلقى ضباط القسم، بلاغا من "طارق. أ" يفيد باكتشافه سرقة السيارة خاصته، وورود اتصال هاتفى من رقم محدد ساومه خلاله المتصل على دفع مبلغ ٣ آلاف جنيه مقابل إعادة السيارة، تم تحديد هوية المتهم عن طريق عمل التحريات اللازمة وألقى القبض عليه وتبين أنه يدعى "إ. ش" سائق، وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع آخرين «تم ضبطهم» واعترفوا بارتكابهم ٩ وقائع بذات الأسلوب، كما تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة من ضبط تشكيل عصابى مكون من ٤ أفراد تخصصوا في سرقة السيارات بالإكراه بدائرة قسم شرطة العياط، وبحوزتهم أسلحة نارية وذخائر.المسجلين وسرقة السياراتكما وردت معلومات لضباط مباحث قسم شرطة الشروق تفيد قيام كل من "ح. ا. إ" ٢٥ عاما عاطل، والمحكوم عليه في قضية تبديد والمقضى فيها بالحبس سنتين، و"م. ر. ت" ٢٨ عاما عاطل، والسابق اتهامه في ٨ قضايا آخرها سلاح أبيض، و"م. م. ع" ٢٥ عاما، سائق، والسابق اتهامه في قضية سلاح أبيض، وكونوا فيما بينهم تشكيلًا عصابيًا تخصص في سرقة السيارات بأسلوب المفتاح المصطنع ومساومة مالكيها على إعادتها مقابل مبالغ مالية.وعن أسباب انتشار الظاهرة وطرق تنفيذها ومن جانبه أكد اللواء فاروق المقرحي مساعد وزير الداخلية الأسبق، أن ظاهرة سرقة السيارات من قبل التشكيلات العصابية ليست جديدة فهي موجودة منذ منذ فترة طويلة وقد انتشرت بشكل واسع بعد ثورة يناير، وأصبحت مهنة لمن ليس له مهنة وأوضح أن سرقة السيارات كانت تتم بطريقة بدائية جدا تتمثل في قطع الطرق جهرا، حيث يتم تثبيت المواطنين على الطرق السريعة، وذلك عن طريق استخدام أسلحة، كما أن هناك طريقة أخرى تتمثل في اللجان الشعبية التى كان يلجأ إليها البعض خلال فترة الثورة، مستغلين الأوضاع الأمنية، بالإضافة إلى تتبعت الضحايا في بعض الأحيان والتربص بهم وتثبيتهم وسرقتهم، أيضا اسلوب كسر زجاج الذي كان يلجئ له البعض أحيانا، ليس هذا فقط بل تم ابتكار اسلوب جديد يتمثل في سرقتها عن طريق المفتاح المصطنع.وعن الأفراد الذين لجئوا لارتكاب مثل هذه الجرائم، أشار إلى أن هناك فئات جديدة انضمت لهذه التشكيلات العصابية وبدأت تعتمد على تهاون مصانع السيارات في استخدام التقنيات الحديثة، فبعض المصانع المنتجة للسيارات وخاصة غير باهظة الثمن لا تهتم بتزويد السيارات بتقنيات حديثة، مما يجعلها عرضة للسرقة دون غيرها لسهولة فك شفرتها وتشغيلها، لذلك ننصح تلك المصانع بتزويد السيارات بتقنيات حديثة.واستكمل الخبير الأمني حديثه مشيرا إلى أن هناك بعض الطرق التي يمكن اتباعها لمنع سرقة السيارات، وتتمثل في أن المواطن العادى يستطيع حماية سيارته من السرقة وذلك عن طريق تزويدها بجهاز تتبع "GBS"، فضلًا عن أجهزة الإنذار التى تنبه مالك السيارة في حالة تعرضها لمحاولة اختراق. وأيضا على أجهزة الأمن استخدام تقنيات حديثة لرصد هذه الجرائم والتوسع في نشر كاميرات المراقبة بالشوارع والميادين الرئيسية، والتأكد من التزام المحال التجارية بتركيب كاميرات المراقبة، من أجل رصد وقائع السرقات وضبط القائمين عليها، إلى جانب توفير جراجات وأماكن آمنة لركن السيارات تحول دون تعرض العصابات لها.وعن المناطق المشهورة بتلك الوقائع، أوضح الخبير القانونى أن القاهرة والإسكندرية وبورسعيد والقليوبية، احتلت الرتبة الأولى وتأتى السرقة بالإكراه في المقدمة تليها السرقة بمفتاح مصطنع يليها فتح السيارة بالمفتاح الأصلى.عقوبات هذه الجرائم وعلى الجانب الآخر أوضح الفقية الدستوري الدكتور فؤاد عبد النبي أستاذ القانون بجامعة المنوفية، أن الأحكام الخاصة بجرائم السرقة تنوعت بحسب الطريقة التى ارتكب بها المتهم جريمته حيث نص قانون العقوبات في المادة ٣١٤ على أن يعاقب بالأشغال الشاقة المؤبدة كل من ارتكب سرقة بإلاكراه سواء في الطرق العامة أو وسائل النقل، وترك الإكراه أثر جروح، وتتحول من جنحة سرقة إلى جناية، بينما في مادة ٣١٨ يعاقب المتهم بالحبس مع الشغل مدة لا تتجاوز الثلاث سنوات على السرقات التى لم يتوفر فيها أى جروح أو إصابات أو تكون بالإكراه.

المصدر البوابة نيوز