السبت , أغسطس 8 2020

الكنائس تستعد للفتح التدريجي غدًا بإجراءات وضوابط محددة

الكنائس تستعد للفتح التدريجي غدًا بإجراءات وضوابط محددة

الكنائس تستعد للفتح التدريجي غدًا بإجراءات وضوابط محددة

(مصراوي):
قالت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأحد، إنه سيتم فتح الكنائس بشكل جزئي بداية من غدٍ الاثنين، بعدما أوضحت الكنيسة أن قرارها جاء نتيجة التناقص المستمر في أعداد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد، طبقًا للبيانات اليومية التي أصدرتها وزارة الصحة المصرية خلال الأسبوعين الماضيين.
يأتي هذا بعدما أعلن البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أنه ستتم إعادة فتح الكنائس في القاهرة والإسكندرية يوم 3 أغسطس المقبل بضوابط محددة.
وتستعد الكنائس والأديرة المختلفة للعودة الجزئية بدءً من الغد، بالضوابط التي أقرتها القيادة الكنسية؛ إذ سيتم الالتزام بما لا يزيد على فرد واحد في كل دكة، مع الالتزام بكل الإجراءات الاحترازية المنصوص عليها في البيان الصادر يوم 27 يونيو 2020، ويمكن إقامة القداسات طوال أيام الأسبوع ما عدا يوم الجمعة، ويراعى أن تُقام صلوات تجنيز المنتقلين من جراء الإصابة بالفيروس في المدافن، ويستمر الفتح تدريجيًا خلال الأسابيع المقبلة في حالة استمرار تناقص أعداد الإصابات.
وأعلنت عدة أديرة؛ من بينها دير مارمينا بمريوط ودير مارجرجس بالرزيقات ودير القديسة دميانة بالبراري ودير الأنبا شنودة (الدير الأبيض) بسوهاج، ودير جبل الطير بأسيوط، بدء استقبال الزوار بداية من غدٍ الاثنين مع الالتزام بكامل الإجراءات الاحترازية.
وقرر المجلس الإنجيلي العام ورؤساء المذاهب الإنجيلية، برئاسة الدكتور القس أندريه زكي، رئيسِ الطائفة الإنجيلية بمصر، في اجتماعهم، الإثنين الماضي، العودة التدريجية للعبادة في الكنائس اعتبارا من غدٍ 3 أغسطس.
وقرر المجتمعون العودة التدريجية للعبادة في الكنائس اعتبارًا من 3 أغسطس الجاري، على أن يستمر تعليق العبادة يومي الجمعة والأحد لحين إشعار آخر، مع مراعاة كل الإجراءات الاحترازية، وتوصيات اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لرئاسة الطائفة الإنجيلية.
وتقرر بالنسبة إلى الجنازات والأفراح السماح بحضور 50% من مساحة القاعة أو الكنيسة، والسماح بعقد الاجتماعات الإدارية بحد أقصى 50 شخصًا في قاعة تتسع على الأقل لمئة شخص، مع السماح بزيادة نسبة الحضور في بيوت المؤتمرات وبيوت الخدمة والضيافة والخلوة لتصل إلى 50% من مساحة البيت للأسر والأفراد، مع إمكانية عقد اجتماعات، حسب نظام العودة إلى الكنائس.
وتقرر كذلك السماح بزيادة نسبة الحضور في إجراءات الرسامة والتنصيب لتصل إلى 50% من مساحة قاعة الكنيسة، مع السماح بعودة فريضة العشاء الرباني مع اتخاذ كل الإجراءات الاحترازية وتوصيات اللجنة الطبية الاستشارية التابعة لرئاسة الطائفة الإنجيلية، على أن تستمر هذه القرارات لحين إشعار آخر.
وكان الأنبا إبراهيم إسحاق، بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، أصدر بيانًا مساء الثلاثاء 23 يونيو الماضي، دعا فيه الآباء الكهنة بالتنسيق مع مجلس الكنيسة بالحفاظ على أن يكون الحضور وقت القداس لا يتجاوز 25% من سعة الكنيسة، على أن يكون هناك فاصل بين كل شخص وآخرٍ مسافة متر ونصف المتر من كل الجهات.
وأكدت الكنيسة أن المشاركة في قداس الأحد هي وصية ملزمة، ولكن مراعاة لهذه الظروف الاستثنائية، وتجاوبًا مع قرارات مجلس الوزراء الصادرة اليوم 23 يونيو 2020، يتوقف الاحتفال بالقداسات بحضور المؤمنين يومي الجمعة والأحد، على أن يحتفل الآباء الكهنة -كلٌّ حسب ظروف رعيته وبالتنسيق مع مطران الإبراشية- بالقداس مرة أو مرتين يوميًّا، وذلك لإعطاء فرصة حضور القداس الإلهي لجميع المؤمنين ووقايتهم من أية عدوى ممكنة، خلال أيام الأسبوع عدا الجمعة والأحد.
وشددت على التزم الآباء الكهنة وجميع المؤمنين باتباع جميع الإجراءات الوقائية الخاصة بالأشخاص والأماكن؛ حرصًا على سلامة الجميع.
نقلا عن مصراوي
اشتراك في قناه جون المصرى | Youtube

نصائح للاستثمار الأفضل.. هل شهادات البنك 15% أو 12% ..الذهب.. العقار أم الدولار..تحليل جون المصري youtubeurl