السبت , سبتمبر 19 2020

بث مباشر| إيلون ماسك يعرض تجربة ربط الدماغ البشري مباشرة بالكمبيوتر

 بث مباشر| إيلون ماسك يعرض تجربة ربط الدماغ البشري مباشرة بالكمبيوتر

كتب – عاصم الأنصاري:

قال رائد الأعمال إيلون ماسك، إن شركته السرية "Neuralink" للتكنولوجيا العصبية ستعرض جهازًا عاملاً، يفترض أنه واجهة الدماغ والحاسوب.

وتحدث ماسك مرارًا وتكرارًا عن اعتقاده بأن أجهزة واجهة الدماغ والحاسوب ضرورية لمساعدة البشر على مواكبة الذكاء الصناعي من خلال تعزيز قدراتنا العقلية.

لكن الهدفه الآن أبسط بكثير، ويتمثل في إيجاد جهاز قابل للزرع يتيح للأشخاص التحكم في الهواتف أو أجهزة الحاسب بأذهانهم.

وأعلن ماسك في شهر يوليو عن تحديثات حول التقدم في سير العملية في 28 أغسطس، وقد قدم الآن مزيدًا من التفاصيل حول ما سيتم عرضه، حيث أن التحديث يشمل الكشف عن روبوت من الجيل الثاني مصمم لربط تكنولوجيا الشركة بالدماغ، مع عرض تجريبي للخلايا العصبية التي تنشط في الوقت الفعلي، وذلك بالرغم من أنه ليس من الواضح بالضبط ما المقصود بهذا.

وتريد الشركة الاتصال بالدماغ باستخدام أقطاب كهربائية مرنة أرفع من شعرة الإنسان تسميها الخيوط، وتستخدم أجهزة واجهة الدماغ والحاسوب الحالية أقطابًا كهربائية صلبة لهذه المهمة، مما قد يتسبب في تلفها.

لكن إدخال أقطاب كهربائية مرنة هو مهمة أكثر دقة، وتركز الشركة الآن على بناء آلة خياطة تشبه الروبوت للقيام بهذه المهمة.

ووفق ما ذكرت البوابة العربية للأخبار التقنية، تأمل شركة "Neuralink" أن تجعل عملية تركيب واجهة الدماغ والحاسوب غير جراحية مثل جراحة العيون بالليزك، حتى إنها تلغي الحاجة إلى استخدام التخدير العام.

وتحدث ماسك سابقًا عن الحاجة إلى عملية آلية تشبه الليزك لواجهة الدماغ والحاسوب للتغلب على القيود والتكاليف المرتبطة بالحاجة إلى استخدام جراحي أعصاب مدربين تدريباً عالياً.

وقال ماسك ردًا على سؤال حول الحدث: لا تزال العملية بعيدة عن الليزك، لكن يمكن أن تقترب كثيرًا في غضون بضع سنوات.

ورحب العديد من العلماء بدخول ماسك هذا المجال الطبي، بسبب الإمكانات الهائلة لواجهة الدماغ والحاسوب في مساعدة الأشخاص المشلولين والذين يعانون من اضطرابات عصبية، وحذر آخرون من أن ادعاءاته حول فائدة هذه الأجهزة في المستقبل بعيدة كل البعد عن إثباتها، كما أن جداوله الزمنية للتقدم مفرطة في التفاؤل.

وقالت "Neuralink" العام الماضي: "إنها ستبدأ التجارب السريرية بحلول نهاية عام 2020، لكنها لم تقدم أي تحديثات أخرى حول هذا الهدف".

المصدر مصراوى