الإثنين , سبتمبر 28 2020

استطلاع رأي يكشف مفاجأة عن أفضل وأسوأ الدول تعاملا مع كورونا

استطلاع رأي يكشف مفاجأة عن أفضل وأسوأ الدول تعاملا مع كورونا

كتب – سيد متولي

كشف استطلاع رأي عن عدة مفاجآت بشأن أفضل وأسوأ الدول تعاملا مع انتشار فيروس كورونا المستجد، بناء على بحث تم إجراءه على 14 دولة.

ويستعرض "مصراوي" أفضل وأسوأ الدول تعاملا مع فيروس كورونا، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

توصل استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث الذي أجرى مقابلات مع أكثر من 14000 بالغ في 14 دولة، إلى أن بريطانيا والولايات المتحدة تعاملوا مع جائحة كوفيد -19 بشكل أسوأ من الدول المتقدمة الأخرى.

أظهر الاستطلاع أن حكومة بريطانيا بقيادة بوريس جونسون وإدارة دونالد ترامب في الولايات المتحدة تعاملت مع جائحة كوفيد -19 على نحو أسوأ، حيث يعتقد 46 في المائة فقط من البريطانيين و47 في المائة من الأمريكيين أن حكومتهم تعاملت بشكل جيد مع الوباء، وبالمقارنة، يعتقد 95 في المائة من الناس في الدنمارك أن الحكومة في بلادهم أظهروا أداءً جيدًا في إدارة الأزمة.

السويد، التي اختارت عدم الإغلاق، حققت أيضًا نتائج جيدة، حيث أشاد 71 في المائة من السكان بنهج حكومتهم المثير للجدل.

تأتي هذه الأرقام من مركز بيو للأبحاث، وهو مركز أبحاث مقره واشنطن عاصمة الولايات المتحدة، والذي أجرى مقابلات مع أكثر من 14000 بالغ في 14 دولة متقدمة اقتصاديًا.

ومن المرجح أن يكون للدول التي انهارت اقتصاديا رأيًا سلبيًا، بما في ذلك المملكة المتحدة التي دخلت رسميًا في حالة ركود بسبب إجراءات الإغلاق.
أجرى الخبراء مقابلات من يونيو إلي 3 أغسطس مع أشخاص في الولايات المتحدة وكندا وبلجيكا والدنمارك وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة وأستراليا واليابان وكوريا الجنوبية.

سُئل السكان عما إذا كانوا يعتقدون أن حكومتهم قامت بعمل جيد لمواجهة كورونا، الذي أصاب حتى الآن أكثر من 20 مليون شخص في كل ركن من أركان العالم تقريبًا.

في كل دولة شملها الاستطلاع باستثناء المملكة المتحدة والولايات المتحدة، قال أكثر من نصف الأشخاص إن حكومتهم تعمل بشكل جيد، بينما أكد 27 في المائة فقط أن بلادهم تعاملت مع الأمر بشكل سيئ.

جاءت الدنمارك في صدارة القائمة (95 في المائة) ، تليها أستراليا (94 في المائة)، وكندا (89 في المائة) وألمانيا (88) في المائة.

لكن في المملكة المتحدة، لم تكن الأغلبية (54 في المائة) راضية عن طريقة التعامل مع الأزمة، في حين أسوأ دولة هي الولايات المتحدة بنسبة (52 في المائة).

ووجد الاستطلاع أن ما يقرب من ستة من كل عشرة بالغين في الولايات المتحدة، قالوا إن الحالات كان من الممكن أن تكون أقل بكثير لو اتخذ الرئيس دونالد ترامب نهجًا أكثر تعاونًا، بعد قراره بقطع العلاقات مع منظمة الصحة العالمية.

أظهرت البيانات أن المواقف تجاه كيفية تعامل البلدان مع وباء فيروس كورونا تتأثر بشدة بتساهلها السياسي، كانت لدى المملكة المتحدة والولايات المتحدة مستويات عالية من الاستقطاب السياسي حول وجهات نظر الحكومة في التعامل مع هذه الأزمة.

أعطى غالبية البريطانيين ذوي الميول اليمينية (55 في المائة) تقييماً إيجابياً للطريقة التي تعاملت بها حكومة جونسون مع الأزمة، ووجدت الدراسة التي قادتها كات ديفلين، أن 26 في المائة فقط من اليساريين لديهم نفس الرأي.

وبالمثل، يقول 76 في المائة من الجمهوريين والمستقلين الذين يميلون إلى الحزب الجمهوري، إن إدارة ترامب قامت بعمل جيد.

قال البروفيسور جون كيرتس، العالم السياسي البريطاني بجامعة ستراثكلايد في جلاسكو، إن هذه الظاهرة مفهومة جيدًا من قبل علماء الاجتماع.

وقال لشبكة CNN: "بشكل عام من المرجح أن يُنظر إلى الحكومة في السلطة بشكل جيد من قبل الأشخاص الذين صوتوا لصالحها أكثر من الأشخاص الذين لم يصوتوا، من المرجح أيضًا أن يقول الأشخاص في البلدان الذين يعتقدون أن بلادهم مستقرة اقتصاديًا أن بلادهم قامت بعمل جيد في التعامل مع تفشي فيروس كورونا".

يعتقد حوالي 69 في المائة من الأشخاص الذين لديهم نظرة إيجابية للاقتصاد في المملكة المتحدة، أن الحكومة البريطانية قامت بعمل جيد، لكن 40 في المائة فقط ممن لديهم مخاوف بشأن الاقتصاد يقولون الشيء نفسه.

من بين الأمريكيين الذين لديهم رؤية أكثر تفاؤلاً بشأن الاقتصاد، أفاد 78 في المائة بأنهم يوافقون على الطريقة التي تعاملت بها الحكومة الأمريكية مع الفيروس، لكن أولئك الذين يعتقدون أن الاقتصاد الأمريكي في حالة سيئة حاليًا هم أقل من النصف من المرجح أن يمنحوا تعامل الحكومة تصنيفًا إيجابيًا.

ويقارن ذلك بالدنمارك وأستراليا، حيث اتخذ أكثر من 90 في المائة من الأشخاص موقفاً إيجابياً من رد فعل الحكومة.

المصدر مصراوى