الإثنين , سبتمبر 21 2020

منها الاكتئاب والضغط وآلام القدم.. 14 عرضا لـ”كورونا” طويلة الأمد

منها الاكتئاب والضغط وآلام القدم.. 14 عرضا لـ"كورونا" طويلة الأمد

كتبت-شيماء مرسي

منذ أن رفع فيروس كورونا رأسه القبيح وقلب عالمنا رأسا على عقب، كانت الأعراض طويلة الأمد للفيروس متنوعة ويصعب تحديدها حتى الآن.

وأجرت كلية الطب بجامعة إنديانا الأمريكية استطلاعا للناجين من فيروس كورونا لمعرفة الأعراض التي ما زالوا يعانون منها، وكانت كالتالي بحسب ما ذكر موقع "eatthis".

1- الإغماء:

من بين أعراض كورونا والتي تظهر حتى على الذين لا يعانون من أعراض، ويحدث الإغماء عادة بسبب انخفاض مؤقت في تدفق الدم إلى الدماغ.

وحذر الباحثون من أن التعرف على هذا الاحتمال له أهمية قصوى، خاصة في المرحلة الأولى من الإصابة.

2- ارتفاع مستويات الغدة الدرقية:

تعد الغدة الدرقية عنصرا أساسيا لوظائف الجسم المناسبة، وتلعب دورا رئيسيا في عملية التمثيل الغذائي ونمو وتطور جسم الإنسان، ويقوم بذلك عن طريق إطلاق الكمية المثالية من هرمونات الغدة الدرقية في الأوقات المثالية.

وأفاد بعض المصابين بـ COVID-19 أن لديهم مستويات مرتفعة من الغدة الدرقية كعرض طويل الأمد للفيروس.

3- فقر الدم:

وهو "حالة تفتقر فيها إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء السليمة لحمل الأكسجين الكافي إلى أنسجة الجسم، ويرتبط النوع الأكثر شيوعا من فقر الدم بعدم الحصول على كمية كافية من الحديد، وهذه الحالة تجعلك تشعر بالتعب والضعف، وفي بعض الحالات، قد يسبب ألما في الصدر ودوخة، وهي أعراض شائعة لفيروس كورونا طويل الأمد.

4- الهربس أو التهاب العصب الثالث:

تتنوع أعراض الهربس وفيروس إبشتاين بار (EBV) والألم العصبي الثلاثي، وقد تشمل التعب والتهاب الحلق والحمى وآلام الوجه، وهذه أيضا أعراض شائعة لـCOVID-19.

وأفاد 38 من المصابين الذين شاركوا في الاستطلاع أنهم يعانون من أعراض هذه الحالات بعد زوال الفيروس.

5- ارتجاع المريء مع الإفراط في إفراز اللعاب:

الارتجاع المعدي المريء هو ارتداد حمضي، ومن المعروف أنه يسبب زيادة إفراز اللعاب أو سيلان اللعاب.

وفقا لجامعة فلوريدا هيلث، فإن الالتهابات في الحلق، مثل التهابات الجيوب الأنفية أو الزوائد الأنفية المنتفخة، يمكن أن تسبب ارتجاع المريء، ما قد يؤدي إلى سيلان اللعاب.

6- الاكتئاب والقلق:

يدرس العلماء التغيرات الشخصية النادرة التي قد يسببها COVID-19 للمرضى.

وغالبا ما يتم تجاهل الأعراض المتعلقة بالدماغ حيث يركز المتخصصون على الجوانب الفيزيائية للفيروس، ومع ذلك، فإن الاكتئاب وتغيرات الشخصية والارتباك هي بعض الأعراض طويلة الأمد التي قد يعاني منها بعض المصابين.

7- مرض القلاع:

القلاع عبارة عن آفات بيضاء صغيرة داخل فمك ناتجة عن عدم التوازن في نمو البكتيريا، وبشكل أكثر تحديدا فرط نمو المبيضات، ويعد بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمرض القلاع، لكنه قد يكون شائعا أيضا مع الناجين من COVID-19، نظرا لأن الفيروس يؤثر على الجهاز التنفسي والحلق، فقد تحدث أيضا اختلالات في الفم واللسان.

8- الاختلالات الهرمونية:

هرموناتك مهمة لأنها تنظم شهيتك ومزاجك ووظائفك الجنسية ودرجة حرارة الجسم، وقد يكون سبب عدم التوازن الهرموني هو الإجهاد، أو نمط الحياة غير الصحي، أو تراكم السموم في الجسم.

وقد يعاني المصابون بكورونا من هذا الخلل، حيث يتسبب الفيروس في إحداث دمار بالجهاز التنفس، كما يعمل نظام المناعة لديهم بجد لمحاربته.

9- التهاب المسالك البولية:

تحدث عدوى المسالك البولية عندما تدخل الجراثيم إلى مجرى البول وتبدأ في الانتشار في جميع أنحاء المسالك البولية.

10- مشاكل الكلى:

كانت مشاكل الكلى، من الأعراض طويلة الأمد لكورونا لدى 47 مشاركا في الاستطلاع، ولم يُعرف بعد الطرق المحددة التي يؤثر بها الفيروس على الكلى، ولكن، قد يغزو خلايا الكلى أو قد يكون انخفاض مستويات الأكسجين الذي يسببه الفيروس هو ما يساهم في مشاكل الكلى طويلة الأمد.

11- فروة الرأس الجافة أو قشرة الرأس:

على الرغم من أنها ليست مشكلة خطيرة، إلا أن جفاف فروة الرأس وقشرة الرأس يمكن أن يكونا غير مريحين ومحرجين، ويمكن أن تحدث قشرة الرأس بسبب التغيرات في الهرمونات، لذلك من المنطقي أن تكون مرتبطة بالفيروس.

12- ضغط دم منخفض:

هناك العديد من أسباب انخفاض ضغط الدم، مثل الوراثة أو نظامك الغذائي أو الجفاف، حيث يرتبط انخفاض ضغط الدم أيضا بالعدوى والتقلبات الهرمونية، وهذا هو السبب في أنه قد يكون عرضا طويل الأمد لـ COVID-19.

13- عدوى العين:

وفقا لجامعة ميامي، من المحتمل أن يتسبب الفيروس التاجي في إصابة العين، مثل التهاب الملتحمة.

وأوضحت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون إلى أن دمل الجفن ناتج عن عدوى بكتيرية، ما قد يفسر العلاقة بين هذه الحالة والفيروس.

14- آلام القدم:

يمكن أن يحدث ألم القدم بسبب عدد من الأمراض، مثل مسمار القدم، والتهاب اللفافة الأخمصية، أو إصابات وتر العرقوب، وقد تساهم "أصابع كوفيد" في هذا الألم؛ لأن بعض المرضى قد يواجهون صعوبة في المشي أو النوم بسبب الآفات في أصابع أقدامهم، وفي معظم الحالات، تختفي هذه الأعراض الغريبة لذا يجب أن يهدأ ألم القدم أيضا.

المصدر مصراوى