الخميس , سبتمبر 24 2020

وش إجرام.. حكاية مشاجرة قادت موظفا ونجليه لحبل المشنقة في القليوبية

صورة ارشيفية صورة ارشيفية "عائلة وش إجرام".. هو أقل ما يمكن أن توصف به أسرة يديرها "ر.أ"، فلم يكتف بتحريض نجليه، على افتعال المشاجرات مع الجيران، بل ساعدهما في ارتكاب جريمة قتل مؤسفة راح ضحيتها إمام وخطيب بالأوقاف، وإصابة نجله في مشهد مأساوي أضحى حديث الساعة داخل قرية المريج بشبين القناطر، إذ نشبت بينهما مشادة كلامية تطورت لمشاجرة تجمع على إثرها الأهالي من كل حدب وصوب، وقاموا بفضها، وانصرف الجميع كل إلى بيته، إلا أن الرغبة في الانتقام سيطرت على المتهم، الذي عقد العزم على تأديب الضحية؛ وهو الأمر الذي تحقق بعد ساعات قليلة إذ قام بمساعدة نجليه بتجديد الاشتباك مع الضحية ونجله مرة اخري لتندلع بينهما مشاجرة ثانية، استعان كل منهما بأفراد عائلته، وما إن وقعت عينهم عليه، انهالوا عليهما ضربا بفأس وشوم، ما أدى إلى مصرع الضحية في الحال وإصابة نجله بجروح وكسور في أنحاء الجسد، وعقب تقنين الإجراءات القانونية تم ضبطهما من قبل رجال المباحث، وبالعرض على النيابة العامة امرت بإحالتهم لمحكمة جنايات بنها فيما هو منسوب إليهما من اتهامات، والتي قضت بمعاقبتهم أمس السبت، بالإعدام شنقا، وصدر الحكم برئاسة المستشار شعبان عبد المنصف تعيلب، وعضوية المستشارين بلال أبو السعود وسامح عبد الغني، وبحضور عادل مختار وكيل النيابة بأمانة سر كمال جاويش. وترجع أوراق القضية إلى 22 من شهر مارس 2019 عندما تلقت الأجهزة الأمنية بالقليوبية، إخطارًا من رئيس مباحث مركز شبين القناطر، بتلقيه إشارة من المستشفى بوصول "س. ص"، إمام وخطيب مسجد، جثة هامدة، وبه عدة طعنات.وانتقل اللواء هشام سليم مدير المباحث، والعميد يحيى راضي، وأوضحت التحريات، أنّ وراء الواقعة شخص يدعى "ر. أ" عامل، إثر مشاجرة مع المجني عليه "إمام المسجد"، فاعتدى المتهم على القتيل بالضرب، فنشبت مشاجرة بينهما، واستعان كل طرف بأسرته، واعتدى المتهم على المجني عليه بآلة حادة فأرداه قتيلا، وأُلقى القبض على المتهم، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.

المصدر البوابة نيوز