الجمعة , سبتمبر 18 2020

أمي فقدت 3 من عائلتها ولم تتعاف حتى الآن

أهلاً وسهلاً بكِ عزيزتي إسراء؛البقاء بحياتكم ويا رب يحفظ الوالدة؛ما يحدث مع الوالدة هو نتيجة لتراكمات كثرة الصدمات عليها وفي فترة قصيرة، وبصورة متتابعة، ومن دون أن تأخذ جلسات للتعامل مع الحداد.
أهلا وسهلا بكِ عزيزتي إسراء؛ البقاء بحياتكم ويا رب يحفظ الوالدة؛
ما يحدث مع الوالدة هو نتيجة لتراكمات كثرة الصدمات عليها وفي فترة قصيرة، وبصورة متتابعة، ومن دون أن تأخذ جلسات للتعامل مع الحداد.
وهذا بالضبط ما تحتاجه.. هي تحتاج أن تتواصل مع مختص نفسي لتزيح هذه التراكمات المتتالية عليها.. الموضوع سأصفه بأنه بالضبط مثل الجرح المتقرح.. يحتاج لإعادة فتح وإزالة هذا القيح، وإعادة إغلاقه، وننتظر الشفاء للجرح.
فترة الحداد لديها لم تأخذ مراحلها المتوقعة (صدمة وخدر مشاعر.. غضب وحنق.. مساومة وتأنيب الضمير.. اكتئاب.. تَقَبُل الأمر والتعايش معه).. هذه هي المراحل التي يمر بها الشخص بعد وفاة أو فقدان عزيز.. لكن ما حدث مع الوالدة أن مشاعرها لشدة قوتها تم كبتها من قبل عقلها حتى لا تضطر للتعامل مع هذا الحزن الشديد.. لذلك أصبح كل شيء يؤلمها.. أصبحت أبسط الأمور إزعاجا جالبة للكثير من الألم.
هي بحاجة لأن تعبر عن كل هذه المشاعر.. أن تخرجها وتواجهها في نفس الوقت حتى وإن كانت مؤلمة.. وذلك كله يفضل أن يكون في بيئة نفسية سليمة مع طبيب نفسي.
ما أطلبه منك عزيزتي إسراء:
أولاً.. أن تساعديها على طلب مساعدة طبيب نفسي، والالتزام بجلسات علاج الحداد المعقد التي يجب أن تنخرط فيها.
ثانيا.. اسمعي.. نعم اسمعي.. دعيها تبكي.. دعي كل هذه الهموم المتراكمة تخرج من صدرها ورجاء ابتعدي عن عبارات التقوية مثل "أنت أقوى" أو "لا تبكي تستطيعين المقاومة"، هي ليست بحاجة لمقاومة المشاعر.. بالعكس هي بحاجة للتعبير عنها وبحاجة لأحد يستمع لها، ويشعرها أنه موجود لها.
نِعمَ الابنة أنت عزيزتي إسراء بارك الله بك، وأتمنى أن يعطيك القوة والقدرة لمساعدة الوالدة.. تحياتي.
اقرئي أيضاً:
مراحل ألم الفراق.. افهمها لتتعافى
فقد الأحبة ألم متجدد.. خطوات التعافي
كيف تتجاوز ألم فقدان الأحبة؟

المصدر صحتك