الجمعة , سبتمبر 18 2020

أبرزها بناء مركز للمعلومات.. الأعلى لنقابة المهندسين يناقش عدة قرارات هامة

أبرزها بناء مركز للمعلومات.. الأعلى لنقابة المهندسين يناقش عدة قرارات هامة ناقش المجلس الأعلى للنقابة العامة للمهندسين، برئاسة المهندس هاني ضاحي، النقيب العام، عدة ملفات هامة خلال جلسته التي عقدت بقاعة المؤتمرات الكبرى بالنقابة العامة، وأمتدت لعدة ساعات.
وتم مناقشة مشروع تطوير البنية المعلوماتية وبناء مركز معلومات قياسي داخل النقابة العامة، الهدف منه توفير بيئة تكنولوجية لمنظومة التحوّل الرقمي الشامل، وكذا امتلاك النقابة لمركز معلومات مؤمَّن، وضمان جاهزية المعلومات وسهولة نقلها بين النقابة العامة والنقابات الفرعية والسادة المهندسين.
ووافق المجلس الأعلى على طرح كراسة مواصفات للشركات المتخصصة والتوصية بتنفيذ المشروع في مدة لا تزيد على عشرة أشهر.
كما تم مناقشة مشروع الكارت الذكي والذي يهدف إلى توفير وسيلة إلكترونية حديثة للسادة المهندسين لسهولة التواصل مع نقابتهم، حيث يستخدم الكارت الذكي كبطاقة عضوية للمهندس يحصل من خلاله على كافة الخدمات في أي مكان يتواجد فيه.
وقد أعلن المهندس هاني ضاحي، نقيب المهندسين، خبرًا سارًّا لأعضاء المجلس الأعلى، حيث استعادت النقابة أرض أبراج المهندسين ببني سويف والتي تم تخصيصها عام ٢٠٠٦ ولم تتسلمها النقابة بسبب عدة مشاكل وقتها، منها مشكلة التسعير، تلا ذلك عدة أمور عرقلت استلام الأرض والتي تقع بمنطقة متميزة بمحافظة بني سويف الجديدة، وهي ارض لبناء برجين كل برج بمساحة ١٦٧٠م٢، ويتم البناء على ١٠٠٠ متر مسطح.
وقد تقدم "ضاحي" بالشكر للسيد رئيس الوزراء والسيد وزير الحكم المحلي والسيد محافظ بني سويف لمساعدتهم في عودة الأرض للنقابة بعد ١٣ عامًا.
كما ناقش المجلس الأعلى أيضًا موضوع أرض ثري لاند والمعلن عن مشروعاتها على الصفحة الرسمية لنقابة القاهرة الفرعية والتي أُثير حولها لغط كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقد قدم المهندس هشام أبوسنة، رئيس نقابة مهندسي القاهرة الفرعية، كل الأوراق والمستندات الدالة على صحة ما جاء بالتعاقد.
وقد تبين للحضور أن الإجراءات التي قامت بها نقابه القاهره في السماح بالاعلان عن المشروع للشركه المتقدمة تم بعدالتأكد من صحه عقود الملكية التي تؤكد أن الأرض محل الإعلان ارض زراعيه لها مصدر مياه متعاقد عليه وان هناك ١١ مهندسا تعاقدوا مع الشركة، ولم تتلق النقابة الفرعية اي شكوى واحدة منهم.
وبناءً على ذلك أكد المهندس هاني ضاحي والمجلس الأعلي أن النقابه هي الحصن الواقي للمهندسين وغير مقبول أو مسموح التعامل مع اي جهات خاصه دون التأكد الكامل من صحه المستندات الخاصه باي مشروع يمكن طرحه للمهندسين وبعد عرضه وموافقه هـيئه المكتب والمجلس الأعلى وقرر المجلس بناءا عي ذلك حفظ الموضوع وإستمرار المتابعة للتأكد من حصول المهندسين المتعاقدين علي حقوقهم كاملة.
وفي سياق آخر، أستعرض المهندس محمد عبدالعظيم، وكيل النقابة، تشكيل اللجان العامة، مشيرًا إلى أن اختيار أعضاء اللجان جاء وفق معايير تم وضعها، منها السيرة الذاتية والتخصص.. وقد وافق المجلس الأعلى على تشكيل ٢٨ لجنة وإعادة النظر في أربع لجان فقط.
كما وافق المجلس الأعلى أيضًا على قرار تشكيل المكتب الفني للنقابة، برئاسة الدكتور حماد عبدالله حماد، وكذلك الموافقة على اختيار المهندس مؤمن شفيق، عضو المجلس الأعلى وأمين الصندوق السابق، ممثلًا للنقابة العامة للمهندسين بشركة المهندس للتأمين.
وقد لفت المهندس هاني ضاحي، نقيب مهندسي مصر إلى أن كل ما يتم داخل أروقة النقابة يعرض بشفافية على المجلس الأعلى، معربًا عن سعادته بما يتم من مناقشات قد تمتد لساعات طويلة يكون نتاجها دائمًا في صالح المهندسين.
وقدم "ضاحي" وأعضاء المجلس، العزاء لأسر الشهداء من القوات المسلحه جراء عمليات مكافحه الإرهاب الخبرة، وأكد المجلس علي تقديره واعتزازه للقوات المسلحه المصريه كما قدم التهنئه لكل من الدكتور رضا الشافعي، رئيس نقابة الدقهلية والمهندس عبدالسميع يوسف، رئيس نقابة كفر الشيخ، لفوزهما بعضوية مجلس الشيوخ.
وانعقد المجلس الأعلى للنقابة، برئاسة المهندس هاني ضاحي، نقيب المهندسين، وبحضور المهندس أحمد عثمان والمهندس محمد عبدالعظيم، وكيلي النقابة، والمهندس محمود مغاوري، الأمين العام للنقابة، والمهندس محمد ناصر، أمين الصندوق، والمهندس أحمد حشيش، أمين الصندوق المساعد، والسادة أعضاء المجلس الأعلى.

المصدر الفجر