الأربعاء , سبتمبر 30 2020

دراسة تؤكّد أن ثُلث الفتيات في بريطانيا لا ينشرن صوراً ذاتية بلا تحسينات

دراسة تؤكّد أن ثُلث الفتيات في بريطانيا لا ينشرن صوراً ذاتية بلا تحسينات

خلصت إحدى الدراسات البحثية إلى أنّ ثلث الفتيات والشابات لا يقدمن على نشر صور «سيلفي» الذاتية على الإنترنت من دون استخدام مرشح أو تطبيق معين من أجل إضفاء التحسينات على الصور لتغيير مظهرهن، بينما حذفت نسبة مماثلة منهنّ الصور الذاتية تماما التي نالت قدرا ضئيلا للغاية من الإعجابات أو التعليقات المؤيدة. وخلص استطلاع «غيرل غايدينغ» السنوي لآراء الفتيات إلى أنّ حوالي النصف من الفتيات يغيّرن صورهنّ بصفة منتظمة من أجل تحسين مظهرهن على شبكة الإنترنت والعثور على القبول المنشود لدى الآخرين وأفادت نسبة 34 في المائة من الفتيات والشابات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 11 و21 عاما بأنهنّ لن يُقدمن على نشر صورهنّ الذاتية على الإنترنت من دون الاستعانة بأحد برامج أو تطبيقات الترشيح أو التعزيز من أجل تحسين الصور أولا قبل نشرها، مع ارتفاع تلك الاحتمالات لدى الفتيات الأكبر سنا. كما أفادت نسبة 33 في المائة منهن بأنهن قد حذفن الصور التي لم تنل القدر الكافي من الاهتمام.

واستطلعت الجمعية الخيرية آراء 2189 فتاة وشابة تتراوح أعمارهن بين 7 و21 عاما في كافة أرجاء المملكة المتحدة من أجل تقريرها السنوي الذي من المقرر أن يُنشر في صورته النهائية بحلول أواخر سبتمبر (أيلول) من العام الجاري وجاء في التقرير أنّ الوقت الذي تقضيه الفتيات على الإنترنت أثناء فترات الإغلاق العام، إلى جانب التعرض إلى الصور غير الواقعية للفتيات والشابات يؤدي إلى ارتفاع مستوى الضغوط التي يتعرضن لها وأفادت نسبة 39 في المائة من الفتيات والشابات المشاركات في استطلاع الرأي – ويبلغ عددهن 1473 شابة وفتاة ممن تتراوح أعمارهن بين 11 إلى 21 عاما – أنهن يشعرن بقدر من الضيق بسبب أنهن لا يظهرن بنفس الصورة التي تماثل الحياة الواقعية كما يفعلن على الإنترنت، وهناك نسبة 44 في المائة منهن تقول إنّهن يخفن من انتقاد الآخرين لمظهرهن، مما دفعهن إلى التراجع عن التقاط المزيد من الصور الذاتية ونشرها على الإنترنت.

إقرأ أيضاً  كلمات مؤثرة لـ"ميغان ماركل" قبل مغادرتها بريطانيا للعيش في أميركا

وأفادت إحدى الفتيات المشاركات في الاستطلاع: «أجد صعوبة في تصفح موقع إنستغرام لأنّ الجميع يبدو في صورة مثالية رائعة مما يقلّل من ثقتي بنفسي» وقالت الآنسة فيبي كينت من جمعية «غيرل غايدينغ» إنّها تشعر أنّ ثقافة المتنفذين (المؤثرين) هي واحدة من أبرز الظواهر السيئة التي ظهرت على سطح منصات التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة. وقالت إنّها عندما كانت طالبة في المدرسة كانت تفكر: «كيف يتسنى للجميع أن يظهرن في شكل رائع على الدوام على شبكة الإنترنت؟»، وذلك عندما بدأت الصور المرشحة لأقرانها من الفتيات في الظهور على مختلف منصات التواصل الاجتماعي.

وأضافت الشابة كينت – التي تبلغ من العمر 20 عاما، وتدرس اللغة الفرنسية وعلوم الاقتصاد في جامعة وورويك: «أعتقد الآن بعد أن أصبحت أكبر سنا أنّه يمكنني نقد الأشياء التي أشاهدها على شبكة الإنترنت، وتجاوزها بسهولة، ولكن بالنسبة إلى الفتيات الأصغر مني سنا والشابات اليافعات فإن ذلك يزعزع تقديرهنّ لأنفسهنّ بصورة من الصور». وأضافت تقول: «أعرف الكثير من الأشخاص الذين دفعهم الأمر إلى التوقف تماما عن استخدام منصات التواصل الاجتماعي وذلك لأنّهم لا يستطيعون مواكبة الواقع الراهن أو التعامل مع الآثار السيئة التي تضر بثقتهم بأنفسهم وحالتهم النفسية بوجه عام. وهو من الأمور التي تؤثر من دون شك على الصحة النفسية والعقلية لدى العديد من الفتيات والشابات. من المؤسف أن تبتعد الفتيات والشابات تماما عن استخدام منصات التواصل الاجتماعي، مع القيام بأمور أخرى مثل محاولة تغيير الطريقة التي يظهرن بها أمام الجميع من أجل أن يحصلن على مزيد من الثقة عبر آراء الآخرين، في حين أن أغلب الأشياء التي يرونها ويتابعونها على الإنترنت ليست هي الواقع الحقيقي في أغلب الأحيان».

إقرأ أيضاً  خلطات تفتيح البشرة يمكنك تحضيرها في المنزل

ولقد فكرت 8 من كل 10 من الفتيات المشاركات في الاستطلاع – ممن تتراوح أعمارهن بين 11 و21 عاما – في تغيير مظهرهن تماما، وهناك نسبة تتجاوز نصف عدد المشاركات يعتقدن أن هذه الطريقة سوف تساعد في تحسين مستوى الثقة في النفس أو تجعلهم يشعرون بتحسن تجاه أنفسهم على أقل تقدير. وشعرت أكثر من نصف الفتيات المشاركات في الاستطلاع بالضغوط من أجل تغيير مظهرهن بعد مراجعة إعلانات الإنترنت، لدرجة أن النسبة ارتفعت إلى 67 في المائة من الفتيات اللاتي ينتمين إلى المجتمع المغاير عبر الإنترنت وأفادت ثلاثة أرباع الفتيات والشابات المشاركات في الاستطلاع بأنهن يفضلن إجراء الجراحات التجميلية، مثل حشو الشفتين أو حقن البوتوكس – وهي من الإجراءات الطبية المحظورة على كل فتاة لم تبلغ 18 عاما من عمرها.

في حين أنّ ثلثي المشاركات في الاستطلاع يرغبن في سن تشريع جديد يحول بينهن وبين التعرض للإعلانات التي تدعوهم إلى حمية غذائية معينة أو إلى فقدان الوزن بشتى الوسائل. تقول السيدة أنجيلا سولت – وهي الرئيسة التنفيذية لجمعية «غيرل غايدينغ» إن «الشباب يعتبرون جزءا مهما للغاية من عملية التعافي الاقتصادي في بلادنا، ولكنّهم رغم ذلك من بين الفئات الأكثر تعرضاً للضرر جراء الوباء المستجد الراهن. ونحن فخورون للغاية بمقدرتنا على مد يد المساعدة والدعم إلى الفتيات والشابات من أجل التغلب وتجاوز هذه الضغوط غير الواقعية والتي لا هوادة فيها. كما أنّنا نهدف إلى توسيع نطاق التواصل معهن إلى ما هو أبعد من ذلك، حتى يمكن للكثيرات منهن الاستفادة الحقيقية من الدّعم والإسناد الذي توفره الجمعية للجميع» هذا، وكانت جمعية «غيرل غايدينغ» قد رفعت الأدلة والنتائج التي توصلت إليها إلى لجنة المرأة وتحقيق المساواة خلال العام الجاري بشأن صورة الجسد وتداعياتها في المجتمع.

إقرأ أيضاً  حكاية الطفلة "مكة" الناجية الوحيدة بعد وفاة أسرتها في زفة عريس الشرقية

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

التفاصيل الكاملة لقيام طباخ في دارأيتام في مصر بالاعتداء على الفتيات

التمرد الأنثوي يغدو بعالم خاص بين الواقع والخيال تحت عنوان "صور الفتيات"

المصدر العرب اليوم