السبت , سبتمبر 26 2020

رئيس «أساقفة الإسكندرية»: مشهد حرق القرآن الكريم بالسويد مؤذي نفسيا

ندد الدكتور منير حنا، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية بمصر، بحادثة حرق القرآن الكريم في السويد واصفًا الواقعة بالمؤلمة،
مؤكدا أن تعاليم السيد المسيح شددت على ضرورة احترام معتقدات الأخرين وعدم النيل منها، معتبرًا الحادث بالأمر الذي يتنافى مع قيم المحبة المسيحية.
رئيس الأساقفة اعتبر، في بيان صادر عن الكنيسة اليوم، أن حادث حرق المصحف الشريف مؤذي وجارح لمشاعر جميع المتدينين الذين يحترمون الكتب الدينية ولا يمكن بأي حال من الأحوال اعتباره ضمن الحرية الشخصية.
وأضاف حنا: "الحرية تتوقف عند جرح وإيذاء مشاعر الأخرين ومشهد حرق القرآن الكريم مؤذي حقًا وجارح وأشعرنا جميعًا بالآسف".
وأعرب رئيس أساقفة الكنيسة الأسقفية عن آسفه لما تسبب فيه هذا الحادث من مشاعر غاضبة لدى جموع المسلمين، مؤكدا أن المسلمين والمسيحيين هم أصحاب الديانات التوحيدية التي تتصدى للتطرف الديني الذي انتشر مع تصاعد موجات العداء ضد المهاجرين في أوروبا بعد سيطرة أحزاب اليمين المتشدد خلال السنوات الأخيرة.
الجدير بالذكر أن الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية قد وقعت اتفاقية حوار مع الأزهر الشريف، وتعتبر من أكثر الكنائس نشاطًا في مجال الحوار بين الأديان.

المصدر الدستور