الخميس , أكتوبر 1 2020

“العناني” يلتقي مسئولين بولنديين لتعزيز سبل التعاون الأثري

"العناني" يلتقي مسئولين بولنديين لتعزيز سبل التعاون الأثري التقى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، عصر اليوم، نائب وزير التعليم العالي البولندي، ورئيس جامعة وارسو، ورئيس المعهد البولندي للآثار ودراسات البحر المتوسط لمناقشة بحث سبل التعاون العلمي الأثري.
حضر اللقاء السفير بدر عبد العاطي مساعد وزير الخارجية للشئون الأوروبية، والسفير حسام القاويش سفير مصر ببولندا.
وخلال اللقاء تم مناقشة تعزيز سبل التعاون العلمي لرفع كفاءة وجودة العمل العلمي والأثري والمساهمة في حفظ وتطوير المواقع الأثرية.
كما أشار وزير السياحة والآثار إلى استعداده التام لدعم كافة أوجه التعاون المثمر والبناء بين الوزارة والجامعة والمعهد، كما تم الاتفاق على وضع خارطة طريق خلال الفترة القليلة القادمة لتوفير الخبرات اللازمة في المجالات الأثرية، والعلمية وتقديم المقترحات الخاصة للمساهمة في حفظ وتطوير المواقع الأثرية والمتاحف، وتدريب العاملين بها، خاصة في ظل سياسة الوزارة في تطوير خدمات الزائرين بالمواقع الأثرية لتنشيط حركة السياحة الثقافية، وفي نهاية اللقاء تبالا الهدايا التذكارية والكتب العلمية.
إقرأ أيضًا..
أعلن قطاع المتاحف التابع لوزارة السياحة والآثار عن جهازيتة المتاحف المصرية لاستقبال الزائرين؛ وذلك بعد فتح أبواب المزارات الأثرية للزيارة ابتداءً من سبتمبر الحالي.
ومن ناحيته قال مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف، إنه بعد أشهر من الإغلاق بسبب فيروس كورونا تفتح المتاحف أبوابها للزوار مرة أخرى بعد اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية.
وأشار إلى أن أمن المتاحف مستعد لتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية التي أقرتها ووجهت بها وزارة السياحة والآثار، حيث تم وضع البانرات الإرشادية وتزويد البوابات بالكحول والجل المعقم وارتداء جميع العاملين الكمامات الواقية.
إقرأ أيضًا..
قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إنه تم استئناف السياحة الثقافية وفتح كافة المواقع الأثرية بالجمهورية للزيارة ابتداء من اليوم 1 سبتمر مع اتخاذ كافة الضوابط الاحترازية.
وأشار وزيري إلى أن الضوابط كالآتي:
التزام الأنشطة السياحية بكافة أنواعها، المرتبطة بالسياحة الثقافية، بنسبة تشغيل 50% كحد أقصى من طاقتها الاستيعابية.• توفير مطهرات ومعقمات الأيدي، وإجراء التنظيف والتعقيم المستمر والتهوية الجيدة قبل وبعد كل رحلة داخل كافة وسائل النقل السياحي.• تطهير الأسطح المشتركة والأرضيات بالمتاحف ومراكز الزوار بالمواقع الأثرية يومياً قبل فتحها للزيارة.• الالتزام بعدم تجاوز عدد المجموعة السياحية عن 25 فرداً أثناء زيارة المتاحف والمواقع الأثرية.• التزام المرشد السياحي بارتداء الكمامة أثناء الشرح في المتاحف والمواقع الأثرية، مع التزامه باستخدام السماعات داخل المتاحف، وتعقيم السماعات بعد كل استخدام.• قيام شركات السياحة بتوفير الكمامات للسائحين والمرافقين للسائحين والسائقين.• قياس درجة حرارة العاملين يومياً (والزائرين قبل الزيارة بالمتاحف والأماكن المغلقة).• الحفاظ على المسافات الآمنة بين الأشخاص.• وضع حد أقصى لعدد الزائرين المتواجدين في نفس الوقت داخل المتاحف والمواقع الأثرية (غير المكشوفة) على النحو التالي:❖ 100 زائر/ الساعة داخل المتحف (باستثناء متحف التحرير: 200 زائر). ❖ 10 – 15 زائر لزيارة أي مقبرة أثرية أو هرم من الداخل (حسب المساحة).

إقرأ أيضاً  الصحة: صرف أدوية أصحاب الأمراض المزمنة من الوحدات الصحية بالمنظومة الجديدة

المصدر الفجر