الجمعة , سبتمبر 18 2020

89 عاما على إعدام أسد الصحراء عمر المختار

البوابة نيوز عمر المختار أحد أبرز الشخصيات المناضلة على مر التاريخ، ويعد أشهر الشخصيات في تاريخ ليبيا حيث لقب بشيخ الشهداء وأسد الصحراء، لما قدمه لليبيا من نضال في وجه الاحتلال والاستعمار حتى استشهد في مثل هذا اليوم 16 سبتمبر 1931 بعد إعدامه على يد الاحتلال الإيطالي في ليبيا.ولد عمر المختار يوم 20 أغسطس عام 1861 م في قرية جنزور الشرقية منطقة بنر الأشهب شرق طبرق في بادية البطنان في الجهات الشرقية من برقة شرقي ليبيا، وتربى يتيما وكفله حسين الغرياني عم الشارف الغرياني حيث وافت المنية والده المختار بن عمر وهو في طريقه إلى مكة المكرمة بصحبه زوجته عائشة.
تلقى المختار تعليمه الأول في زاوية جنزور على يد امام الزاوية الشيخ عبد القادر بوديه العكرمي أحد مشايخ الحركة السنوسية ثم سافر إلى الجغبوب ليمكث فيها ثمانية أعوام للدراسة على علماء السنوسية في مقدمتهم الإمام محمد المهدي السنوسي قطب الحركة السنوسية فدرس علوم اللغة العربية والعلوم الشرعية وحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب ولكنه لم يكمل تعليمه كما تمنى.
ظهرت عليه علامات النجابة ورزانة العقل فاستحوذ على اهتمام ورعاية أستاذه المهدي السنوسى الذي قال فيه "لو كان عندنا عشرة مثل عمر المختار لاكتفينا بهم" لثقة السنوسيين به ولوه شيخا على زاوية القصور بالجبل الاخضر.
اختاره المهدي السنوسي رفيقا له إلى السودان الأوسط عند انتقال قيادة الزاوية السنوسية إليها فسافر سنة 1317 هـ، وشارك عمر المختار فترة بقائه بتشاد في الجهاد بين صفوف المجاهدين في الحرب الليبية الفرنسية في المناطق الجنوبية في السودان الغربي وتشاد، وحول واداي وقد استقر المختار فترة من الزمن في قرو مناضلًا ومقاتلًا ثم عين شيخًا لزاوية (عين كلكه) ليقضي فترة من حياته معلمًا ومبشرًا بالإسلام في تلك الأصقاع النائية، وبقي هناك إلى ان عاد إلى برقة سنة 1321 هـ واسندت اليه مشيخة زاوية القصور للمرة الثانية.
حارب قوات الغزو الايطالية منذ دخولها أرض ليبيا إلى عام 1931 وحارب الإيطاليين وهو يبلغ من العمر 53 عامًا لأكثر من عشرين عاما في أكثر من ألف معركة وقد صرح القائد الإيطالي "أن المعارك التي حصلت بين جيوشه وبين السيد عمر المختار 263 معركة في مدة لا تتجاوز 20 شهرا فقط"، إلى أن استشهد أسد الصحراء باعدامه شنقًا عن عمر يناهز 73 عاما.

المصدر البوابة نيوز