الإثنين , سبتمبر 21 2020

بعد قرار دخول الامتحان 3 مرات.. التأثير النفسي المتوقع على أسر وطلاب الثانوية العامة

طلاب الثانوية العامة طلاب الثانوية العامة قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن عدد التظلمات هذا العام لـ الثانوية العامة وصل إلى 30 ألف تظلم ، موضحًا أننا نقلل من العامل البشري في التعامل مع مستقبل أولادنا.
وأشار إلى أن امتحان الثانوية العامة الكترونى السنة القادمة ويتم تكراره ثلاث مرات، ومن بعدها يحصل الطالب على أعلى الدرجات فى المرات الثلاث.
وصرح الدكتور وليد هندي استشاري الطب النفسي، بأن طلاب الثانوية العامة يقومون بتحديد مسار حياتهم من خلال اجتياز الامتحانات، مما يشكل حملًا كبيرا على الطلاب عصبيا ونفسيا، وذلك لاعتبار امتحان الثانوية العامة نقلة في حياتهم وتحديد مصير مما يشكل صراعا بين الطلاب للحصول على أعلى الدرجات.
اقرأ ايضًا | مش باين عليه مريض… علامات الاكتئاب الخفية
وتابع، أن كل العوامل التى يتعرض لها طالب الثانوية من ضغط نفسي، ومشاحنات أسرية في المنزل تدور حول المذاكرة، واضطراب في مواعيد النوم، وعدم الحصول على التغذية السليمة في أغلب الأحيان للتواجد خارج المنزل ما يؤثر بشكل سلبي كبير.
وأضاف وليد هندي، ان الكثير من الطلاب يصابون برهاب من شدة الخوف قبل الامتحان مباشرة، كما يسلك بعض الطلاب طريقا اخر للتخلص من الضغط فالبعض منهم يلجأ للتدخين مما يتسبب في العديد من المشاكل الصحية، كما يعتمد النظام القديم على تذكر الطالب للمعلومات بشكل جيد في حين تواجد 124 نوعا آخر يمكن الاعتماد عليهم في الاختبارات مثل الابتكار والإبداع والنقاط التى يهتم بها الطالب وغيرها..
كما أن نظام الاختبار لمرة واحدة لا يراعي مبدأ الفروق الفردية والملامسات الأخرى على عكس النظام الجديد الذى يعطيك حرية الاختيار، وتقديم كل ما لديك مما يخلص الطلاب من الحمل النفسي والعصبي الذى يتشكل لديهم.
وأردف وليد هندي، ان تكرار الاختبار أكثر من مرة، واتاحة الفرصة للطلاب أن يصحح أخطأه سوف يقلل من حالات الانتحار بشكل كبير، والتى كانت تحدث بسبب الحصول على النتائج غير المرغوبة والدخول في حالة اكتئاب شديد وإحباط، والخوف من مواجهه الأهل بسبب ما مروا به من مشاكل طوال العام.
وعند اتاحة الفرصة لقيام الاختبار لأكثر من مرة سوف نتلاشى كافة المشاكل التى يمكن أن يتعرض لها الطالب، والضغط النفسي والعصبي، وإتاحة الفرصة للطلاب للمذاكرة مرة واثنين بشكل جيد، وتقديم أفضل ما لديهم، والتخلص من الصراع الدائم، مع مراعاة الطلاب التى تعاني من حالات مرضية بشكل مفاجئ أو الحوادث، كما أضاف فرصة كبيرة للتحصيل الدراسي والإبداع.
وسوف يساعد النظام الجديد الطالب على التميز، والتخلص من الفروق الفردية، والشعور بالرضا بشكل كبير، والتأكد من مستوى الطالب بشكل أكيد لدى الأهل، وانخفاض حالات الانتحار إلى الصفر.

المصدر صدى البلد