الجمعة , سبتمبر 18 2020

بين “هنشارك” و”هننسحب”.. انقسام داخل “الوفد” بسبب القائمة الوطنية

حزب الوفد

حزب الوفد

تصاعد الانقسام داخل حزب الوفد بعد بيان المركز الإعلامي للحزب الذي أكد فيه خوض "الوفد" انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية التي تضم 12 حزبا.

وقال المهندس نبيل عبدالله عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إن أعضاء الهيئة العليا في اجتماعها أمس الثلاثاء، قرروا بأغلبية الأصوات الانسحاب من القائمة الوطنية للانتخابات مجلس النواب.

وأضاف عبدالله في بيان، أن الهيئة العليا قررت أيضا عدم خوض الانتخابات البرلمانية نتيجة عدم الشفافية وعدم توافر العدالة أمام مرشحي الوفد وعدم عرض رئيس الحزب لأسماء المرشحين على أعضاء الهيئة العليا.

وأكد أن البيان الذي صدر من المركز الإعلامي للحزب صدر من غير ذي صفة وأن قرار الهيئة العليا هو أعلى سلطة لحزب الوفد، مشددا على أن الهيئة العليا لا تزال في حالة انعقاد مستمر وستعلن في اجتماعها غدا الانسحاب من القائمة الوطنية.

وصوَّت 17 عضوًا من أعضاء الهيئة العليا خلال اجتماعها، أمس، الذي حضره 30 عضوا وترأسه النائب فؤاد بدراوي سكرتير عام الحزب لصالح الانسحاب من القائمة الوطنية، مقابل 8 أصوات مع الاستمرار، بينما رفض 5 أعضاء التصويت مطالبين بضرورة حضور المستشار بهاء أبوشقة رئيس الحزب.

وجاءت أسماء الأعضاء الذي صوتوا لصالح انسحاب "الوفد" من القائم نبيل عبدالله وحسين منصور وطارق سباق ومحمد عبده ومحمد حلمى سويلم ومحمد عبد العليم داود وحاتم رسلان وعبد العظيم الباسل وأحمد جاويش ومحمد مصطفى سليم وعمر عبد الجواد وصفوت عبدالحميد وعصام الصباحي وحمدان الخليلى وهالة الملاح ومحمد الزاهد ومحمد نصر وكاظم فاضل وعبد السند يمامة وأنور بهادر وأميمة عوض ومحمد البدرى وعباس حزين وسفير نور وعلى شعيب.

وفيما قررت الهيئة العليا لحزب الوفد خلال اجتماعها الذي استمر على مدار يومي الاثنين والثلاثاء برئاسة النائب فؤاد بدراوي سكرتير عام الحزب، تأجيل اتخاذ القرار النهائي بشأن مشاركة الحزب في القائمة الوطنية إلى الخميس، خرج المركز الإعلامي للحزب ببيان أعلن خلال استمرار الوفد في القائمة.

وأكد المركز الإعلامي لحزب الوفد في بيانه أنه بعد مناقشات بين قيادات الحزب انتهى الرأي اليوم الأربعاء بعد استكمال أخذ آراء الحاضرين الذين طلبوا تأجيل القرار لموعد آخره غدًا الخميس، بالموافقة على خوض انتخابات مجلس النواب ضمن القائمة الوطنية وعدم الانسحاب.

جاء ذلك عقب تصاعد حالة من الغضب داخل حزب الوفد بسبب قلة عدد المقاعد التي تم تخصيصها للحزب في القائمة الوطنية، وانقسم قيادات الوفد بين الاتجاه للانسحاب من القائمة والاستمرار فيها.

ويشارك 12 حزباً حتى الآن في تشكيل القائمة الوطنية لانتخابات مجلس النواب وهي: مستقبل وطن، والوفد، وحماة الوطن، ومصر الحديثة، والمصري الديمقراطي، والشعب الجمهوري، والإصلاح والتنمية، والتجمع، وإرادة جيل، والحرية، والعدل، والمؤتمر، بجانب تنسيقية شباب الأحزاب.

وأكد حاتم رسلان عضو الهيئة العليا لحزب الوفد لـ"الوطن" أن الهيئه العليا في انعقاد دائم والقرار النهائي في مشاركة الحزب في القائمة الوطنية سيكون في اجتماع غد، وأي كلام يتم تداوله عن استمرار الوفد في القائمة لا أساس له من الصحة.

وقال ياسر الهضيبي، نائب رئيس الحزب، وعضو الهيئة العليا، إن غدا اجتماع الهيئة العليا لحزب الوفد سينعقد غدا في الساعة الثانية ظهرا لإعلان موقف الحزب من المشاركة في القائمة الوطنية من عدمه، وكل ما يخالف ذلك فإن الهيئة العليا لا تعلم عنه شيئا.

ومن جانبه نفى المستشار بهاء الدين أبو شقة رئيس حزب الوفد، في بيان، ما يتردد حاليا من أسماء يدعى أنهم مرشحو الوفد في القائمة والفردي في انتخابات مجلس النواب.

وأكد أبو شقة أن ما يتردد كله شائعات بأسماء محددة الهدف منها إثارة البلبلة والفتنة بما يهدد كيان الحزب، وندعو الوفديين إلى الالتزام كعادتهم بالحكمة وتغليب المصلحة العامة على أى مصالح شخصية ضيقة حفاظا على الوفد وتاريخه.

المصدر الوطن