الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

القصة الحقيقية للطفل الذى أدخل علاء ولى الدين الجيش

القصة الحقيقية للطفل الذى أدخل علاء ولى الدين الجيش
مرت السنوات سريعا ولكن بقيت صورتهم فى طفولتهم خالدة بسبب السينما فكثيرا ما نفاجأ برجل يحكى لنا عن انه هو نفسه الطفل فى فيلم من العلامات التى لا تنسى وهذا ما حدث فى هذه القصة .

البداية كانت عندما حضر الفنان الراحل حسن حسني ندوة في مهرجان شرم الشيخ السينمائي كان يتناول فيها ما يتعلق بمسيرته الفنية، ولأنه محطة بارزة في مشوار النجوم الشباب كانت سيرة علاء ولي الدين حاضرةً.
فوجئ حسن حسني خلال ندوته بشاب يباغته بمفاجأة أسعدته حين قال له «أنا عايز أقول لحضرتك إن أنا كنت البيبي الصغير اللي معاك في الفيلم دا»، وحلت سعادة كبيرة على حسن حسني جعلته يناديه ويسلم عليه ويقبله قائلاً «دا أنا كنت بحبك أوي».
الشاب الذي ظهر في شخصية الطفل الرضيع بفيلم عبود على الحدود، اسمه عمر مجدي نور من مواليد 10 أكتوبر عام 1998 م، وهو الآن طالب في المعهد العالي للسينما يعمل مساعد مصور في عدد من الأعمال الفنية الشهيرة أبرزها فيلم الضيف ومسلسلات ذهاب وعودة ونسر الصعيد وولد الغلابة، بالإضافة إلى عددٍ كبير من الإعلانات
يقول عمر مجدي نور كان عمري بالكاد يقارب العام واقتضت الضرورة الدرامية للفيلم الاستعانة بطفل رضيع، وكان والدي يعمل مديرًا للإنتاج الفني في الفيلم فأراد الله أن أكون أنا الطفل المراد في شخصية شهاب الأخ غير الشقيق لعبود.

ويكشف عمر مجدي نور أنه مع مرور السنوات لم يصدق وجود بالفيلم حتى رأى اسمه مكتوب في التتر، معبرًا عن ذلك بقوله «كان إحساسًا غريبًا أن يجد المرء نفسه في التلفزيون دون علمه أو حتى متذكرًا أي شيء عن هذا».
ويختتم عمر مجدي نور ، مازحًا «اللي عملته كـ شهاب في عبود ربنا ردهولي وهيحصل معايا كـ عمر في الحقيقة لإن ليا أخ وهدخل بسببه الجيش».
حين بدأ المنتج الفني مجدي نور الاحتكاك بالعمل السينمائي لأول مرة كمشرف مالي على فيلم آيس كريم في جليم 1992 م مع عمرو دياب، كان علاء ولي الدين قد قطع 8 سنوات من عمره في عالم الفن بأدوار بسيطة للغاية لكنها تركت بصمة كدور موظف إدارة السير أمام الهضبة.

بعد 7 سنوات تغير كل شيء في مسيرة مجدي نور وعلاء ولي الدين لكن جمعتهما الأقدار مع اختلاف ظروفهما، فقد صار المشرف المالي مجدي نور مديرًا للإنتاج في أبرز الأعمال السينمائية والدرامية خلال التسعينيات والتي عمل بها علاء ولي الدين فأوصلته إلى مرحلةٍ من التوهج تكللت بالفيلم الأبرز في مسيرته الفنية «عبود على الحدود» عام 1999 م والذي كان مدير إنتاجه هو مجدي نور.