السبت , سبتمبر 26 2020

وش إجرام.. حكاية الحارس الخائن وجثة السيدة الخليجية بالطالبية

البوابة نيوز منذ الوهلة الأولى لدخوله شقتها وقف يتنقل ببصره بين غرفة وأخرى، مظاهر الثراء بدت جلية في قطع الأثاث والأجهزة الكهربائية، مشاعر الحرمان سيطرت عليه، حاجته للمال دفعتها للتفكير في التخلص من الضائقة المادية التى يمر بها، لكنه لم يدر أن هناك جملة دارجة يحفظها كثيرون عن ظهر قلب، تقول "لا توجد جريمة كاملة"، وهو ما يشير إلى أنه مهما بلغت احترافية الجاني لا بد من ارتكابه خطأ أو هفوة تقود رجال الشرطة إلى فك اللغز، وهو الأمر الذي تحقق في جريمة مقتل سيدة خليجية على يد حارس عقار بمنطقة الطالبية.أحداث الواقعة كشفتها إشارة وردت للواء محمود السبيلي مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، من شرطة النجدة بالعثور على جثة سيدة مقتولة داخل شقتها ووجود بعثرة في محتويات غرفة النوم.وانتقلت قوة أمنية إلى محل البلاغ بقيادة العميد أمين كمال مأمور قسم الطالبية ونائبه المقدم خالد يسري، وفرضت كردونا بمحيط العقار تزامنا مع وصول المعمل الجنائي وفريق النيابة العامة.واستمع رجال الشرطة إلى أقوال شقيقة المجني عليها التي تقيم بنفس العقار مؤكدة أنها اكتشفت الواقعة فأبلغت النجدة في الحال دون تحديد طبيعة المسروقات.وشكل اللواء عاصم أبو الخير مدير المباحث الجنائية بالجيزة، فريق بحث بقيادة العقيد محمد أمين والمقدم مصطفى كمال وبمشاركة الرائد إسلام السيد موجها بتفريغ كاميرات المراقبة بمحيط العقار محل الواقعة وسماع أقوال الجيران.وكشفت التحريات أن السرقة هي الدافع وراء ارتكاب الجريمة، وأن والجاني خنق الضحية وقيدها بالحبال.وتوصلت جهود البحث إلى أن المشتبه به الرئيسي هو حارس العقار الذي التقطته كاميرات المراقبة بمسرح الجريمة، فضلا عن هروبه في توقيت متزامن لاكتشاف الواقعة.كاميرات المراقبة ومعاينة منافذ الدخول والخروج من مسرح الجريمة أيدت نتيجة الفحص لتتجه أصابع الاتهام إلى الحارس وتم إيفاد مأموريات أسفرت إحداها عن ضبطه.وتحرر المحضر اللازم بالواقعة، وأحاله للواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة، إلى النيابة العامة لتباشر التحقيق.

المصدر البوابة نيوز