الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

بعد الإفراج عنها.. منة عبدالعزيز في التحقيقات: “بيشوي عاشرني كرها”

منة عبد العزيز

منة عبد العزيز

بعدما أنهت الجهات المختصة إجراءات إخلاء سبيل فتاة "التيك توك" منة عبدالعزيز، التي تعرضت للاغتصاب على يد أصدقائها في فندق شهير بالهرم، وغادرت قسم شرطة الطالبية، في الساعات الأولى من صباح اليوم، بحسب ما جاء على لسان المحامية هدى نصر الله، في أثناء حديثها لـ"الوطن".

وقالت إن منة عبدالعزيز، فتاة "التيك توك" التي كانت مودعة داخل إحدى دور الرعاية، كبديل عن الحبس الاحتياطي، وبأمر من النائب العام، حيث جرى إنهاء إجراءات الإفراج عنها من قسم شرطة الطالبية.

كانت "الوطن"، حصلت على نص أقوال فتاة التيك توك منة عبدالعزيز، في قضية التعدي عليها داخل إحدى غرف فندق زوسر بشارع الهرم، يوم 22 مايو الماضي، وتحدثت أمام المحقق، عن ظروف نشأتها قائلة إنها أصغر أشقائها ويتيمة الأبوين، وإنها تركت منزل أسرتها في الشرقية بعد وفاة والدتها عام 2016، ثم مكثت بعض الوقت في منزل خالتها، وبعدها بدأت في التنقل بين منازل عدد من صديقاتها، بمنطقة عين شمس، مؤكدة أنها استقرت بالقاهرة منذ عدة أشهر.

وأضافت "منة" خلال التحقيقات، أنها تعرفت على شاب ينتمي لمحافظة الشرقية وكان يدرس بالقاهرة، حيث أوهمها بحبه لها، وأقامت معه علاقة، أفقدها فيها عذريتها.

وأشارت إلى أنها في فترة إقامتها لدى صديقاتها في القاهرة تعرفت على محمد حمدي كلاشنكوف، وتقابلت معه عدة مرات في كافيه بجوار كنتاكي بوسط البلد، وبدأت، مؤخرا، صناعة فيديوهات على تطبيق ميوزكلي، والذي تحول اسمه لـ"تيك توك".

وروت "منة" بداية تعرفها على المتهم مازن إبراهيم الطاهر، وذلك في عيد ميلاد حضرته بمنطقة المهندسين، بصحبة كلاشنكوف، كما تعرفت هناك على فتاة أخرى تُدعى "رحمة"، وأوضحت أنها توجهت بصحبة مازن إلى نايت كلوب تركواز بشارع النيل، وقضوا سهرة هناك، وبعد عدة أيام تلقت اتصالا من مازن، حيث تجولا سويا في المهندسين، ثم توجها إلى شقة صديقه الذي يمتلك محل "بلاي ستشين"، حيث اعترف لها مازن بحبه ورغبته في الارتباط بها، وهو ما نفاه مازن لاحقا خلال التحقيقات التي جرت معه، ثم أقام معها علاقة كاملة، لعدة مرات، وهو ما اعترف به.

وروت "منة" تفاصيل واقعة الاعتداء عليها داخل فندق زوسر، حيث قالت إنها تلقت اتصالا من مازن، يدعوها لقضاء بعض الوقت سويا، وأخبرته أنها مع صديقاتها شيماء وشقيقتها فاطمة وأخرى تُدعى رحمة، ثم توجهن وتقابلن معه عند محطة مترو أم المصريين، ثم استقلوا سيارة المتهم بسام رضا حنا الشهير بـ"بيشوي"، وتوجهوا إلى الفندق، حيث كان المتهم "سراج" فني الصيانة بانتظارهم، ثم صعدوا للطابق السابع، في جناح على يسار السلم، ثم بدأوا في تعاطي المخدرات التي اشتراها المتهمان "بيشوي" و"مازن".

وتابعت "منة" خلال التحقيقات، بقولها، إن مشادة وقعت بينها وبين "شيماء شاكر" حيث اتهمتها الأخيرة بسرقة هاتفها المحمول، حتى تعرضت للإغماء، حتى فوجئت المتهم "بيشوي" يدلف إلى الغرفة التي كانت موجودة فيها، وأقام معها علاقة تحت تهديد السلاح "موس" كان بحوزته، ثم أقام معها علاقة كرها عنها، مجددا داخل الجناح الذي تمكن المتهمون من حجزه بمعرفة المتهم "سراج"، العامل بالفندق، وأكدت أن المتهمة "شيماء شاكر" كانت تصور ما يحدث.

المصدر الوطن