الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

كشف كواليس دور الانعقاد المقبل للمجمع المقدس

كشف كواليس دور الانعقاد المقبل للمجمع المقدس
كشفت مصادر كنسية مُطلعة عن بعض كواليس دور الانعقاد المقبل لمجمع مطارنة وأساقفة الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، والمعروف بـ«المجمع المُقدس»، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.
وقالت المصادر، لـ«الدستور»، إن دور الانعقاد المُقبل هو الأول والأوحد في 2020، بعد تأجيل دور الانعقاد الأول الذي كان مقررًا له أن ينعقد في يونيو الماضي، بسبب تفشي جائحة كورونا، كما يؤجل الانعقاد لأجل غير مسمى، لانتهاء فيروس كورونا، ووجود أساقفة المهجر.
وأضافت المصادر أن المجمع ينعقد في قاعة مركز اللوجوس بالمقر البابوي بدير القديس العظيم الأنبا بيشوي العامر للرهبان الأقباط الأرثوذكس، لسببين، الأول اتساع مساحته، والثاني تزامن فترة الانعقاد مع احتفالات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بالذكرى الثامنة لتجليس البابا تواضروس الثاني، خلفًا للبابا المُتنيح شنودة الثالث.

ويكتفي البابا كعادته في احتفالات الكنيسة بذكرى تجليسه بالقداس الإلهي، الذي يرأسه سنويًا في الكاتدرائية الكُبرى بدير القديس العظيم الأنبا بيشوي للرهبان الأقباط الأرثوذكس بوادي النطرون، ليسيم ويرقي عددا من القمامصة والقساوسة والأساقفة الجدد.
وأشارت المصادر إلى أنه من المقرر تأجيل تجليس الأنبا مكاريوس على إيبارشية المنيا وأبوقرقاص، وسيامة أسقفًا جديدًا على دير الأنبا بيشوي العامر، خلفًا للمتنيح الأنبا صربامون.
واستبعدت المصادر سيامة أسقف لدير القديس مكاريوس الكبير المعروف بدير أبومقار للرهبان الأرثوذكس بوادي النطرون، خلفا للمتنيح الأنبا أبيفانيوس، مشيرة إلى أن سيامة خليفة للأنبا أبيفانيوس غالبا لن تتم إلا بعد تنفيذ الحكم على المتورطين في القتل.
وأوضحت المصادر أنه من المقرر التزام الحضور جميعا بارتداء قناع الوجه والكمامات، إضافة إلى استخدام المطهرات، مع الالتزام بفكرة التباعد الاجتماعي.