الثلاثاء , أكتوبر 27 2020

والد شهيد.. نوري خطاب ينافس على مقعد نواب مدينة نصر: جندي لخدمتكم

الدكتور بدر الدين نوري خطاب

الدكتور بدر الدين نوري خطاب

اسم رنان، يحفظه أغلب سكان منطقة مدينة نصر عن ظهر قلب، لعائلة قديمة وشهيرة بها، يحمل اسمها أحد أكبر المساجد بها، وهو "مسجد الحاج نوري خطاب" بالحي السابع فيها، زاد من شهرته الابن الدكتور بدر الدين خطاب، الخبير الاقتصادي والبرلماني خلال فترة الرئيس الراحل محمد حسني مبارك، والذي كلل العائلة، بأن بذل حفيدها دمه أمام الإرهاب.

ينافس الدكتور بدر الدين نوري خطاب، مجددا، في انتخابات مجلس النواب 2020، على أحد المقاعد الثلاثة المخصصين للدائرة السادسة بمحافظة القاهرة والتي تضم "مصر الجديدة ومدينة نصر"، كأحد المرشحين الفرديين المستقلين، حيث حصل على الرقم "16" ورمز "الهدهد"، من بين 54 مرشحا فرديا بتلك الدائرة.

في نوفمبر 2016، استشهد نجل المرشح، محمود بدر الدين نوري خطاب، بعد كشفه مخططا إرهابيا إخوانيا، حيث كان رجل الأعمال وقتها عضوا بتيار الاستقلال، لذلك أصدر التيار بيانا لنعيه وقتها، قبل أن ينتقل بدر الدين خطاب إلى عضوية حزب مستقبل وطن حاليا.

عقب تنحي الرئيس الأسبق مبارك، ورحيل نظامه، خاض البرلماني السابق، المنافسة لأكثر من مرة، أولها كان في انتخابات المجلس لعام 2012 عن دائرة مصر الجديدة والنزهة وقتها، ثم في 2015 عن دائرة مدينة نصر، لكنه لم يتمكن فيهم من حسم مقعده بالدورتين، ليقرر تكرار التجربة للمرة الثالثة حاليا.

وقبل تقدمه بأوراق ترشحه، أجرى خطاب استطلاعا للرأي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، الذي تلقى فيه دعما من أبناء دائرة "مصر الجديدة ومدينة نصر" لخوض الانتخابات، على حد قوله، لينشر مقطع فيديو، عقب ذلك، يؤكد ترشحه لخدمة أهل الدائرة والبلاد بشكل عام.

وقال الدكتور بدر الدين خطاب: "أنا جندي مكلف بخدمتكمم، وأرغب في أن أسعد نفسي بإسعاد الآخرين، واخترت مجلس النواب ليكون لدي قدرة أكبر على الخدمة من خلال التشريع والرقابة لصالح ومصلحة الشعب، وأبناء الدائرة هم أهلي".

المصدر الوطن