الإثنين , أكتوبر 26 2020

السر في قلم رصاص.. كيف تصبح سعيدا بحيلة بسيطة؟

السر في قلم رصاص.. كيف تصبح سعيدا بحيلة بسيطة؟

كتبت- أميرة حلمي

يقول الباحثون إنه على الرغم من العوامل العديدة المسببة للتوتر، يمكننا تعديل مزاجنا باستخدام قلم رصاص فقط، لنصنع سعادتنا الخاصة ونرسم ابتسامة دائمة، ونستعرض كيفية تحسين مزاجنا باستخدام خدعة بسيطة كالقلم الرصاص وفقاً لموقع "برايت سايد".

يمكن لبعض الأفعال والسلوكيات البسيطة أن تشكل مشاعرنا، واكتشف بعض الباحثين أن التصرفات البسيطة لجسمك يمكن أن تؤثر على عواطفك، وكمثال واضح على هذا، هناك دليل على أن النساء اللواتي يعانين من نقص في الثقة عند تحمل الأدوار القيادية، يمكن أن يشعرن بالقوة عندما يرين أمامهن صورة امرأة سياسية قوية.

ويبدو أن نفس الآلية تحدث مع الابتسام: "البهجة تجعلك تبتسم، فيجعلك الابتسام تشعر بمزيد من المرح"، وقد طُلب من بعض التلاميذ تقييم مدى طرافة رسوم متحركة عرضت عليهم، وكانت النتيجة مفاجئة، حيث تبين أن أولئك الذين كانوا يمسكون بقلم رصاص في أفواههم وجدوا الرسوم أكثر تسلية.

لقد أثبت تكرار الدراسة السابقة مع الطلاب ومشاهدة الرسوم المتحركة أن النظرية صحيحة مرة بعد الأخرى. كان هذا الإجراء البسيط فعالاً، إذ بوضع قلم في فمك بطريقة أفقية، ترسم شفاهك ابتسامة تلقائية، يتعرف عليها جسمك.

وهكذا ببساطة، يراقب دماغك باستمرار كل الأشياء التي تحدث لجسمك، ثم يبدأ في تحليلها لاتخاذ قراراته بشأن ما تشعر به. لذلك، فأنت في الأساس تخدع عقلك بهذا التعبير السعيد على وجهك.

وفي اكتشاف آخر مثير للفضول، لوحظ أن تأثير مثل هذا السلوك البسيط يمكن أن يستمر من 15-20 دقيقة وحتى يومين، وهذا التأثير ثابت. الجسم والدماغ حساسان بشكل لا يصدق، ولذلك يمكن تصحيح توجهاتهما بمحفزات سهلة، يمكن أن تكون بشكل صوت أو مذاق أو رائحة أو تأثيرات بصرية. ولذلك من الأفضل الانتباه لما نعايشه ونتعرض له كل يوم.

كما أنه يمكنك اختبار أي شعور بالتحكم في سلوكياتك الجسدية، عندما تضع جسمك في وضع أكثر ميلاً للسعادة، يتحسن مزاجك على الفور. وهو نفس التأثير الذي يمكن أن يحدث مع الأفعال "غير السعيدة"، فإذا بدوت بوجه مكتئب، ستلاحظ كيف أن مزاجك يزداد سوءًا. وإلى جانب مثل هذه الإجراءات البسيطة التي يمكن أن تجعلك أكثر سعادة، يوصي علماء النفس بأن تقف منتصب القامة وتتنفس بارتياح حتى تشعر بمزيد من الثقة.

المصدر مصراوى