السبت , أكتوبر 24 2020

فرمان عاجل بضبط هذه السيدة فى واقعة عنتيل الجيزة

فرمان عاجل بضبط هذه السيدة فى واقعة عنتيل الجيزة
أصدرت جهات التحقيق في واقعة اتهام جزار البراجيل بممارسة الجنس مع قرابة 250 سيدة، قرارًا بسرعة ضبط وإحضار سيدة تدعى "أم آدم" بعد أن أدانتها تحريات المباحث بالضلوع في معاونة "عنتيل الجيزة" في الإيقاع بالسيدات نظير حصولها على 500 جنيه عن كل سيدة تتمكن من استدراجها للمتهم.
وقالت مصادر أمنية إن "أم آدم" ظهرت في أحد الفيديوهات، وهى تتحدث مع جزار البراجيل "ع. أ." 41 سنة، عن عمولتها عن السيدات اللاتى أحضرتهن إليه، وبذلك فإن تلك السيدة ثبت أنها شريكة للمتهم في الجريمة.
وأضافت المصادر أن أجهزة الأمن تبحث عن 13 سيدة جديدة ظهرن في الفيديوهات الإباحية مع جزار البراجيل، خلال استجوابه ومواجهته بفحص الفيديوهات.
وكانت جهات التحقيقات، قررت حبس المتهم لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات ونسبت إليه عدة اتهامات من بينها انتهاك حرمة الحياة الخاصة والتعدى على قيم المجتمع.

وتحفظت على عدد كبير من الفيديوهات الإباحية على هاتف المتهم مدتها لا تتجاوز 3 دقائق، ظهر فيها الجزار أثناء إقامة علاقات جنسية مع عدد من السيدات على مدار الـ3 سنوات الماضية.
أقل من دقيقة هي مدة الفيديو التي ظهر فيه عدد من أهالي قرية البراجيل، أثناء اقتحام شقة الجزار، المعروف بعنتيل الجيزة، بمعرفة "أم آدم" التي كانت تساعده على استقطاب السيدات.
واقتحم أهالي القرية الشقة بعد انتشار فيديوهات جنسية للمتهم مع عدد من سيدات المنطقة، وظهر العنتيل في الفيديو وهو يجلس على كرسي، ممزق الملابس ومصاب بكدمات بسيطة، وظهر شاب آخر أثناء مناقشته للعنتيل عن علاقته بزوجته -زوجة الشاب- وعن اتصال المتهم بزوجة الشاب الأخير، وظهر أيضا فى الحديث سيدة تدعى "أم آدم" كانت تساعد "العنتيل" في استقطاب السيدات مقابل حصولها على مبالغ مالية تصل لـ3 آلاف جنيه.
ويظهر في الفيديو أحد الأهالي يسأل المتهم: "مين اللي خلاك تتصل بمراتي؟"، ليرد: "أم آدم إدتني رقمها وقالت لي كلمها وكانت بتاخد مني فلوس".
وسجلت جهات التحقيقات اعترافا للمتهم بظهوره فى 4 مقاطع فيديو أثناء إقامته مع سيدة، إذ أكد أنها كانت زوجته عرفيا وأنه يجب تصوير العلاقة الحميمة.
كانت أجهزة الأمن بالجيزة قد تمكنت من تحديد هوية المتهم بعد انتشار الفيديوهات فى القرية، وتم ضبطه من قبل القوات بوحدة مباحث مركز أوسيم يوم الأربعاء الماضى، وتم عرضه على جهات التحقيقات التي أصدرت قرارها السابق وأمرت بضبط وإحضار 4 سيدات تم تحديد هويتهن ومكان إقامتهن.