الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

والدها كان يمر بالصدفة فوجدها قتيلة|مفاجأة في واقعة فتاة المعادي

لحظة صادمة عاشها والد «فتاة المعادي»، عندما مر بالصدفة في شارع 9 بالمعادي، فوجد ابنته جثة هامدة ملقاة على جانب الطريق لم يستوعب الأب المشهد المفزع، ودخل في نوبة بكاء وصراخ هستيرية، محاولا إنقاذ ابنته، وأسرع بنقلها للمستشفى، لكنها فارقت الحياة، فوقف الأب المكلوم يعتصر حزنا وألما على فراق ابنته.

وكشفت تحريات المباحث، أن والد الضحية يعمل سائق، وتصادف مروره في الشارع الملقاة به جثة ابنته، وظل يردد "دي بنتي يا ناس".
واستمعت نيابة المعادى إلى أقوال أسرة فتاة المعادى التي لقيت مصرعها سحلاأثناء معاكستها، وتبين أنها كانت عائدة من عملها وانقطع الاتصال بها حتي علموا بالحادث، وتبين أن الفتاة تدعى "مريم .م" موظفة بأحد البنوك الحكومية، وانتهت النيابة من مناظرة جثة الفتاة، وتبين أنها مصابة بكدمات فى مختلف الجسم، كما أصيبت بكسور نتيجة سرعة السيارة التى سحبتها، وتم التحفظ علي جثة المجني عليها وأمرت بإعداد تقرير طبي حول أسباب الوفاة ثم التصريح بالدفن، كما أمرت بالتحفظ علي كاميرات المراقبة وتفريغها وإعداد تقرير عما بها.