السبت , أكتوبر 24 2020

تفاصيل دعم أمريكا للإخوان بـ100 مليون دولار

كشفت إحدى الرسائل الإلكترونية المسربة عن وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، هيلاري كلينتون، عن إنشاء قناة إعلامية باستثمارات تبلغ 100 مليون دولار، وذلك بعد أن اشتكت جماعة الإخوان، من ضعف مؤسساتها الإعلامية مقارنة بالمؤسسات الإعلامية الأخرى.
وأظهرت الوثيقة، أن الجماعة اشترطت على قطر أن يتولى القيادي الإخواني، خيرت الشاطر، إدارة القناة، وأن يكون مشرفا مباشرا على المؤسسة التي ستمولها الدوحة برأس مال مبدئي 100 مليون دولار، وستكون البداية قناة إخبارية مع صحيفة مستقلة تدعم الإخوان.

وفي إيميل بتاريخ 26 نوفمبر2012، تحت عنوان سري، بشأن استحواذ مرسي على السلطة، نشر تقريرا مفصل عن معلومات سرية، نقلها عن مصدر مطلع بأعلى مستويات في جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة.
وجاء فيه: بعد نقاشات بين محمد مرسي والمرشد الأعلى للإخوان محمد بديع، التقى مرسي بوفد من كبار الحقوقيين في محاولة لشرح قراره بإعلان صلاحيات رئاسية استثنائية، بما في ذلك الحد من سلطة القضاة في الحكم على الشرعية الرئاسية.
ويرى بديع أن هذا التطور، يمثل فرصة حازمة في ترسيخ سيطرة جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة على المشهد السياسي في مصر.

وتابع المصدر في إيميل هلاري كلينتون: مرسي كان يتوقع احتجاجات علنية على قراره، لكنه تفاجأ بمستوى العنف الذي نشب بين المتظاهرين وأنصار الجماعة، ويعتقد المرشد بديع أن هذا العنف سيعيق الجهود المبذولة لتأسيس قيادة سياسية طويلة الأمد للإخوان المسلمين في مصر، خاصة وأن العنف يخيف رجال الأعمال الأجانب الذين يتطلعون إلى استثمار في مصر.