الخميس , أكتوبر 29 2020

كورونا ألفا.. مرض مُعدٍ تفشى بسبب الخنازير قبل سنوات

عدوى من الخنازير عدوى من الخنازير للبشر حذرت دراسة جديدة من أن سلالة مرض معد من فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) كانت قد أصابت الخنازير في الصين في عام 2016 لها أعراض مشابهة للوباء الحالي، وأطلق عليها العلماء اسم "كورونا ألفا".
ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، يسبب هذا المرض المعدي عدة أعراض مثل الإسهال والقئ الحاد، وينتقل بسهولة إلى البشر، ويُعتقد أن هذه السلالة تتسبب في إصابة الخنازير بإسهال حاد وكانت مصدر قلق لمجال الثروة الحيوانية.
وتعد هذه العدوى الأكثر خطورة على الخنازير، وقد تتسبب في تفشي فيروس SADS-CoV على نطاق واسع من خلال الخنازير، خاصة في البلاد التي تعتمد على هذا الحيوان في إنتاج ومبيعات لحومها.
ومن الدول المتوقع أن تكون الأكثر تضررا هي الولايات المتحدة ثالث أكبر منتج للحوم الخنازير في العالم العام الماضي، وقد تضررت الصناعة في السابق من فيروس كورونا آخر للخنازير في عام 2012.
وأظهر باحثون من ولاية كارولينا الشمالية الآن أن الفيروس يمكن أن يصيب ويتكاثر داخل مجرى الهواء البشري وخلايا الكبد والأمعاء، وينتمي SADS-CoV إلى نفس عائلة الفيروسات مثل SARS-CoV-2، وهو العامل نفسه الذي يعد سببا لجائحة COVID-19، ولكنه ينتمي إلى فصيلة مختلفة.
وأوضح مؤلف الورقة البحثية عالم الأوبئة رالف باريك من جامعة نورث كارولينا في تشابل هيل أن العديد من الباحثين يركزون على دراسة فيروسات مثل السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ولكن قد تكون فيروسات "كورونا ألفا" لها أهمية متساوية أو تكاد تكون أكبر نظرا لأنها ستكون سببا في فهم نشاط الفيروس.
وفي هذه الدراسة يتضح انتقال الفيروس من الخنازير ليصيب البشر، ووجد الباحثون أن مجموعة واسعة من خلايا الثدييات معرضة للإصابة بالعدوى، وهو قادر على التكاثر بشكل أسرع في خلايا الأمعاء وليس الرئتين.

المصدر صدى البلد