السبت , أكتوبر 31 2020

وفاة أب وأم وطفلهما .. قصة 3 نعوش تُدمي أعين تلا بالمنوفية

وفاة أب وأم وطفلهما قصة 3 نعوش تُدمي أعين تلا بالمنوفية
على قارعة الطرقات، جلس أهالي قرية ميت أبو الكوم، في المنوفية ينتظرون جثمان الشاب "إسلام" وزوجته ورضيعه وابن خاله، مقلبين كفًا على كف، بعدما غيب الموت 4 أشخاص من أسرة واحدة في حادث سير بطريق "القاهرة- الإسكندرية" الزراعي.
وقال أهالي القرية إن رحيل الضحايا أصابهم بصدمة، لما يتمتع به "إسلام وزوجته" من خلق رفيع، ويشهد لهما الجميع بحسن التعامل، وأكد بعض الأهالي وقد أدمت الدموع أعينهم، أن الخبر وقع عليهم كالصاعقة.

رحلة إلى الموت
استقل إسلام محمد مرشدي، وزوجته وطفلهما حمزة، السيارة صحبة "عرفة" ابن خال الأول، متجهين من مسقط رأسهم بالمنوفية إلى القاهرة، دون أن يدروا أنهم على موعد مع القدر، وأنهم سيعودون إلى القرية داخل نعوش.
انطلق ابن الخال بسيارته مسرعًا من القرية إلى طريق "مصر- الإسكندرية" الزراعي، وبجواره "إسلام" فيما احتضنت الزوجة رضيعها وجلست تداعبه في المقعد الخلفي مرت الدقائق فيما كانت أقدام "عرفة" تزداد ثقلًا على دواسة الوقود، وبين الحين والآخر يطالبه ابن خاله بالتقليل من السرعة.
مرت أكثر من نصف ساعة، تبادل خلالها "إسلام" وابن خاله الحديث قبل أن يقطع الصراخ حديثهما، إثر انحراف "عرفة" بالسيارة بشكل مفاجئ، ما تسبب في انقلابها أكثر من مرة، وأسرع عدد من قائدي السيارات للبحث عن ناجين، فيما جرى إبلاغ النجدة.
4 جثث ودماء متناثرة
حاول عدد من قائدي السيارات استخراج الضحايا من داخل السيارة في محاولة لإنقاذهم، فيما حضرت قوات الشرطة إلى المكان، وفرضت كردون أمني، واستخرجت إسلام وزوجته ورضيعهما وابن خال الأول جثثًا هامدة، وجرى رفع السيارة من نهر الطريق.
وبحسب مصدر أمني انقلبت السيارة عقب انحراف عجلة القيادة، وأن الأسرة كانت متجهة لمنزلهم بالقاهرة بعد حضور حفل زفاف أحد أقاربهم بالمنوفية.
فيما اكتست شوارع القرية بالسواد حزنًا على إسلام وأسرته، وجرى وضع الأب ورضيعه في نعش واحد، بينما وضعت الزوجة في نعش، وابن الخال في آخر وشيع الأهالي الجثامين إلى مثواها الأخير.

إقرأ أيضاً  أزمة «كورونا» كيف أظهرت تفوق مصر في صناعة الدواء؟