الأربعاء , أكتوبر 21 2020

جنيه الجنوب يهبط إلى أدني مستوى أمام الدولار

هبط جنيه جنوب السودان ، إلى أدنى مستوى ، امام الدولار الأمريكي ، في التعاملات المالية في السوق الموازي يوم الثلاثاء ، حيث قفز سعر الصرف إلى أكثر من 600 جنيه مقابل الدولار الواحد.

ومنذ أن أعلنت الحكومة في عام 2015، تعويم الجنيه أمام العملات الأجنبية ، هبطت قيمة العملة المحلية ، وتفاقمت الأزمة الإقتصادية مع تراجع أسعار النفط في العالم.

وقال أحد تجار السوق الموازي ، الأربعاء ، إن الجنيه هبط يوم الثلاثاء في سوق المعاملات اليومية إلى مستوى أدنى خلال ساعات فقط ، وأن سعر الدولار الواحد وصل حوالي إلى 700 جنيه جنوب سوداني.


 


وأرجع العديد من التجار في السوق ، هبوط الجنيه إلى هذا المستوى خلال ساعات يوم الثلاثاء ، إلى قرار الحكومة بتبديل الأوراق النقدية المتداولة في السوق ، بأوراق نقدية جديدة ، بهدف تخفيف الضائقة المالية.

سعر الدولار في السوق الموازي

ووفقاً للتجار وصل سعر الدولار عند الشراء يوم الثلاثاء إلى “70000” مقابل الـ “100” دولار والبيع عند “65000” جنيه، وقال التجار ، إن سعر الدولار في السوق الموازي ، في الأيام المقبلة قد يشهد إرتفاعاً إلى مستوى أعلى مما هو عليه الآن ، بسبب غياب الرقابة والسوق الحر.

وقال البروفيسور حكيم أجيط ، المحلل الاقتصادي، إن إرتفاع سعر الدولار يرجع إلى قرار الحكومة الأسبوع الماضي، بتغيير الأوراق النقدية بأوراق جديدة.

وأضاف: “عندما تتخذ الحكومة قراراً بتغيير العملة ، فهذا يتسبب في عدم الاستقرار في سعر الصرف، لأن تجار الدولار يريدون الاستفادة من الموقف الحكومي، برفع السعر للحصول على الأرباح”.

تابعنا علي منصة جوجل الإخبارية

المصدر البشاير