الأربعاء , أكتوبر 28 2020

دماء فتاة تشهد على تفاصيل جريمة شنيعة المعادي

دماء فتاة تشهد على تفاصيل جريمة شنيعة المعادي
"الواقعة سرقة مش تحرش"، هكذا أوضح عدد من السكان وشهود عيان على الجريمة المروعة التي راحت ضحيتها فتاة تدعى مريم محمد، في حي المعادي بوسط العاصمة المصرية القاهرة.
ومريم التي كانت تستعد لحفل زفافها تعرضت للسحل من جانب ثلاثة شباب في سيارة جذبوا حقيبتها ولما تشبثت بها سقطت على الأرض فارتطم رأسها بمطب حجري وفارقت الحياة.

مصدر أمني تحدث لـ"سكاي نيوز عربية" رجح أيضا احتمال أن الواقعة كان غرضها السرقة وفقا لم تم جمعه من معلومات أولية.
وعن السبب في انتشار رواية أن الواقعة تحرش في البداية، قال المصدر إن الأمن في مصر يضع جميع الاحتمالات ويتتبعها حتى يصل لأصل الواقعة.
لكن في الآونة الأخيرة، أصبحت قضية التحرش تؤرق الناس بشدة، وبالتالي فإن أي واقعة يكون أبطالها ذكور وإناث تذهب إلى فرضية التحرش بشكل فوري.
وشدد المصدر على أنه حتى هذه اللحظة لم يتم الجزم بشيء وإنه سيتم التعامل مع كل الفرضيات بجدية تامة.
شهود عيان في شارع 9 بالمعادي جنوبي القاهرة أكدوا أن قضية مريم وقتلها بهذه الطريقة البشعة قد يسلط الضوء على أزمة أصبحت تؤرقهم مؤخرا؛ وهي انتشار شباب يقفون بسياراتهم ليلا في الشارع ويأتون بأفعال مشينة من مضايقات للنساء والبنات فضلا عن تعاطي مواد مخدرة.
سكان في الشارع أكدوا أن هذه الظاهرة أصبحت مثار متاعب لهم، متذكرين أن هذا الشارع كان من قبل أحد أكثر الشوارع انضباطا وكان يقطن فيه الصفوة وبعض المسئولين، ولكن الحال تبدل.
دماء مريم لم تجف بعد حيث لا تزال منثورة في الشارع، كأنها شاهد عيان يصرخ بضرورة استعادة حقها ومحاسبة قاتليها.
وانتشرت قوات الأمن في المنطقة وتحفظت على كاميرات المراقبة ببعض المحال التجارية المجاورة لتفريغها من أجل تحديد هوية المتهمين.