الخميس , أكتوبر 22 2020

تفاصيل دهس فتاة المعادي أسفل الميكروباص يرويها أقاربها

تفاصيل دهس فتاة المعادي أسفل الميكروباص يرويها أقاربها
حالة من الحزن الشديد سيطرت على الشعب المصري، عقب مصرع فتاة المعادي، والتي لقيت مصرعها دهسًا أسفل سيارة ميكروباص بعد محاولة مستقلي السيارة سرقة حقيبتها.
وانتقلت "البوابة نيوز" إلى مكان الحادث، ونقلت التفاصيل والكواليس على لسان أقارب وجيران وأسرة الضحية.
روت إحدى أقارب الفتاة الضحية، كواليس اللحظات الأخيرة فى حياتها، وأكدت أنها تهوى لعبة الاسكواش وتمارسها منذ نحو 10 سنوات، فهى هوايتها المفضلة، كما أنها شاركت من قبل فى بطولات للعبة الاسكواش، ومعروفة بأنها رياضية، كما أنها محبوبة من جميع أهالى المنطقة.
وأضافت أنها تعمل فى أحد البنوك، وفى ذلك اليوم كانت عائدة من عملها، حيث كانت الساعة الرابعة، وأثناء وقوفها بجانب الطريق فى إنتظار والدها، فوجئت بسيارة " ميكروباص" مسرعة وقام شاب داخل السيارة بخطف حقيبتها التى كانت ترتديها، فسقطت رأسها أسفل السيارة وتوفت بعد 30 دقيقة من الحادث، أثناء التوجه بها إلى المستشفى.

وأشارت إلى أن الدماء كانت تتساقط من رأسها بغزارة، وعقب وصول والدها إلى مكان الحادث أغشي عليه من هول الفاجعة، كما أن والدتها ظلت تردد "بنتي عروسة وعلى وش زواج"، كما أنه أغشي على والدتها.
وتابعت أنه منذ لحظة الواقعة والأسرة فى صدمة كبري، وهم الآن يستعدون لاستخراج تصريح الدفن تهميدًا لدفنها فى مقابر العائلة بمحافظة الشرقية.
واستمعت نيابة المعادى الجزئية، اليوم الأربعاء، إلى أقوال أسرة فتاة المعادى التي لقيت مصرعها سحلا أثناء معاكستها، وتبين أنها كانت عائدة من عملها وانقطع الاتصال بها حتى علموا بالحادث.
تبين من التحقيقات أن الفتاة تدعى "مريم .م" موظفة بأحد البنوك الحكومية، وتسكن بدائرة قسم شرطة المعادي.
كانت النيابة انتهت من مناظرة جثة الفتاة وهي في أوائل العقد الثالث، مصابة بعدة سجلت وكدمات مدممة بمختلف الجسم، كما أصيبت بكسور نتيجة سرعة السيارة التى سحبتها.
وتحفظت النيابة علي جثة المجني عليها وأمرت بإعداد تقرير طبي حول أسباب الوفاة ثم التصريح بالدفن، كما أمرت بالتحفظ علي كاميرات المراقبة وتفريغها وإعداد تقرير عما بها.
تلقى قسم شرطة المعادى بلاغا من الأهالى بوجود جثة لفتاة بأحد الشوارع بدائرة القسم، وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن لمكان الحادث وعثر على جثة فتاة في العقد الثالث من العمر، وبتفريغ الكاميرات تبين أنه أثناء سير المجنى عليها بالشارع قام مجهولون بمضايقتها والتصقت حقيبة يدها بسيارتهم مما أدى إلى سحلها بالشارع وسقوطها على الأرض مما أدى إلى وفاتها، ويقوم رجال المباحث بجمع التحريات وسؤال شهود العيان، وجارٍ ملاحقة المتهمين للقبض عليهم.