الأربعاء , أكتوبر 21 2020

حبس زوج أشعل النيران في زوجته بسبب “الفلوس” في كفر الشيخ

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

أصدرت النيابة العامة بمركز بيلا، بمحافظة كفر الشيخ، 3 قرارات، بشأن واقعة إشعال زوج النيران في زوجته بسبب عدم وجود أموال معها، حيث قررت النيابة حبس الزوج 4 أيام، لاتهامه بالشروع في قتلها.

كما قررت النيابة العامة، تكليف المعمل الجنائي بالانتقال إلي قرية الجرايدة التابعة لدائرة المركز، لإعداد تقرير عن سبب اشتعال النيران بالزوجة، وبيان وجود شبهة جنائية من عدمه، في الواقعة، كما كلفت مباحث مركز شرطة بيلا، بالتحري عن الواقعة وكشف ملابساتها كاملة.

واتهمت سيدة من محافظة كفر الشيخ زوجها بإشعال النار في جسدها، بعدما استحوذ على كارت "الفيزا" الخاص بها، وعندما توجه إلى إحدى ماكينات الصراف الآلي لسحب مبلغ من المال، فوجئ بعد وجود رصيد في حساب زوجته، ما أثار غضبه وقام بإشعال النار فيها، محاولاً التخلص منها.

وقالت الزوجة: "متغربة وشقيانة وباشتغل، وهو بيتعاطى المخدرات، باصرف عليه وعلى أولادي، وفي الآخر أخد كل فلوسي، وولع فيا، واحتجزني علشان ماروحش المستشفى"، وتحدثت الزوجة الشابة، أمام ضباط المباحث بقسم شرطة بيلا، عما وصفته بـ"الجحيم" الذي تعيش فيه مع زوجها على مدار 10 سنوات، هي مدة زواجها، حيث أكدت أنها تعرضت للضرب والإهانة بشكل مستمر من زوجها، ما اضطرها إلى السفر لإحدى الدول العربية، للعمل هناك، رغم أنها أم لـ3 أطفال، كي تستطيع توفير نفقات أبنائها واحتياجات أسرتها.

وتابعت بقولها: "تزوجت منذ 10 سنوات من (م. ر.)، وأنجبنا 3 أولاد، أكبرهم عمره 9 سنوات وأصغرهم عامين، وبعد الزواج ذقت كل ألوان العذاب"، مشيرةً إلى أنها تقيم مع زوجها في منزل عائلته، وأضافت: "اكتشفت أنه يتعاطى المخدرات، وتعرضت للإهانة والضرب المبرح بصورة مستمرة، لدرجة أنني قمت بتحرير محضر ضده قبل عدة سنوات، ولكنني تنازلت بعدما هددني بأبنائي، ولم يكن أمامي سوى السفر للعمل في الخارج، للإنفاق على أسرتي".

وأضافت "إيمان"، التي تخضع للعلاج حالياً في أحد المستشفيات، أنها كانت ترسل تذاكر سفر لزوجها وأبنائها، في فترات الإجازات، حتى تتمكن من رؤيتهم في الدولة العربية التي تعمل بها، وحتى لا تفقد عملها، واستطردت بقولها: "استطعت توفير نفقات أبنائي، ولكن زوجي كان دائم طلب الأموال مني، بسبب تعاطيه المخدرات، وفوجئت بأنه باع أثاث منزلي دون أن أدري، وكان بياخد مني فلوس، وباع عفش البيت، علشان المخدرات، وأهله موقفوش ليه".

وقالت الزوجة الشابة، أمام ضباط مباحث بيلا: "طلب مني النزول من الخارج، بدعوى أنه مريض، وحينما نزلت فوجئت به يطلب مني أموال كثيرة، ولم يكن معي المبلغ الذي طلبه، ومنعني من السفر، بعدما علم بأنني أخدت قرضاً من أحد البنوك في الدولة التي أعمل بها بضمان راتبي، وفي حالة عدم عودتي سيتم القبض عليا"، وأضافت: "فجأة طلب مني الفيزا كارت لسحب الأموال، حاولت اقناعه بأنني لم أملك أموالاً هذه الفترة، لكنه صمم على الذهاب معي، وحينما ذهبنا لنسحب الفلوس، لم يجد أي رصيد، فأسرع إلى محطة الوقود، واشترى كمية من البنزين، ظننت أنه يحتاجها لأمر ما".

وتابعت: "فجأة اكتشفت أنه اشترى البنزين علشان يولع فيا، هربت منه في البيت، لكنه لحقني وسكب البنزين عليا، وأشعل النار في جسدي، واحتجزني أكثر من 6 ساعات داخل المنزل، حتى لا أبلغ عنه"، مشيرةً إلى أنها استغاتث بابنة عم زوجها، التي طلبت النجدة وتمكنت من إنقاذها، ليتم نقلها إلى مستشفى كفر الشيخ العام، حيث تبين إصابتها بحروق في أنحاء مختلفة من الجسم، بنسبة 50%.

واختتمت "إيمان" رواية تفاصيل مأساتها بقولها إنها قامت بتحرير محضر في مركز شرطة بيلا، يحمل رقم 4708 لسنة 2020، إداري مركز بيلا، وانتقل فريق من النيابة العامة لسماع لأقوالها بالمستشفى، وبالفعل أصدرت قراراً بضبط وإحضار زوجها، الذي تمكن من الهرب، مشيرةً إلى أن أهل زوجها منعت أبنائها من زيارتها.

المصدر الوطن