السبت , أكتوبر 24 2020

اللقاء الأخير لفتاة المعادى..تفاصيل مكالمة هزت أسرة الضحية

البوابة نيوز
كشف أحد أقارب مريم محمد، فتاة المعادى عن تفاصيل المكالمة الهاتفية التى هزت أسرة الضحية، حيث أكد أن الضحية بعد عودتها من عملها الساعة الرابعة تقابلت مع صديقتها داخل مطعم شهير بشارع 9 في المعادى، وأثناء خروجها من المطعم بعد تناول الغداء مع صديقتها، حدثت الواقعة، وقام مجهولين يستقلون سيارة ميكروباص بخطف حقيبه كانت ترتديها في ظهرها، مما أدى إلى سقوطها أسفل السيارة وهى تردد " الحقوني، حرامى".
وأضاف، أنه على الفور خرجت صديقتها من داخل المطعم مفزوعة، وقامت بحمل هاتف المجنى عليها وأبلغت أسرتها بالواقعة التى هزت الأسرة كلها لترتفع الصرخات، وعلى الفور أسرعوا إلى مكان الحادث، وأغشي على والد الضحية ووالدتها، وهم يرددون " بنتنا عروسة، على وش زواج".
كما أشار إلى أن الضحية متميزة في لعبة الأسكواش وتمارسها منذ 10 سنوات، كما أنها خريجة كلية تجارة بتقدير مرتفع، وكانت تعمل في إحد البنوك الشهيرة، ومعروف عنها حسن السمعة بين الجميع، ووالدها ووالدتها مدرسين تربية رياضية، ولديهم سمعة حسنة.
واستمعت نيابة المعادى الجزئية، اليوم الأربعاء، إلى أقوال أسرة فتاة المعادى التي لقيت مصرعها سحلا أثناء معاكستها، وتبين أنها كانت عائدة من عملها وانقطع الاتصال بها حتى علموا بالحادث.
تبين من التحقيقات أن الفتاة تدعى "مريم.م" موظفة بأحد البنوك الحكومية، وتسكن بدائرة قسم شرطة المعادى.
كانت النيابة انتهت من مناظرة جثة الفتاة وهي في أوائل العقد الثالث، مصابة بعدة وكدمات مدممة بمختلف الجسم، كما أصيبت بكسور نتيجة سرعة السيارة التى سحبتها.
وتحفظت النيابة على جثة المجني عليها وأمرت بإعداد تقرير طبي حول أسباب الوفاة ثم التصريح بالدفن، كما أمرت بالتحفظ على كاميرات المراقبة وتفريغها وإعداد تقرير عما بها.
تلقى قسم شرطة المعادى بلاغا من الأهالى بوجود جثة لفتاة بأحد الشوارع بدائرة القسم، وعلى الفور انتقلت أجهزة الأمن لمكان الحادث وعثر على جثة فتاة في العقد الثالث من العمر، وبتفريغ الكاميرات تبين أنه أثناء سير المجنى عليها بالشارع قام مجهولون بمضايقتها والتصقت حقيبة يدها بسيارتهم مما أدى إلى سحلها بالشارع وسقوطها على الأرض مما أدى إلى وفاتها، ويقوم رجال المباحث بجمع التحريات وسؤال شهود العيان وجار ملاحقة المتهمين للقبض عليهم…

المصدر البوابة نيوز