الإثنين , أكتوبر 26 2020

صور من موقع جريمة “فتاة المعادي”.. هنا صعدت روح “مريم”

فتاة المعادي

فتاة المعادي

تنشر "الوطن" صورًا من مسرح حادث "فتاة المعادي" التي لقيت مصرعها على يد 3 متهمين حاولوا سرقتها إلا أنهم سحلوها أسفل عجلات ميكروباص كانوا يستقلونه، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

وتُظهر الصور "بقعة من الدماء"، هي كل ما تبقى من المجني عليها "مريم" في مكان الحادث بشارع 9 في المعادي، حيث استقر جسدها بعدما تم سحله بواسطة سيارة ميكروباص كان يستقلها الجناة.

وكان فريق من البحث الجنائي استمع لأقوال شهود عيان للحادث الذي وقع مساء أمس، وقال أحدهم: "حضرنا في لحظات بعد صرخات البنت وهى تقول الحقوني، بس للأسف لقيناها قاطعة النفس روحها طلعت لخالقها، الموضوع كان لحظات.. إحنا لو مسكنا العيال دول كنا كلناهم بأسنانا".

وقال آخر: "دول عيال ولاد حرام طالعين يسرقوا ولا بيعاكسوا في بنات الناس، معندهمش فكرة مين يموت ولا يعيش ربنا ينتقم منهم"، كما واصل شاهد ثالث الحديث بقوله إن الإسعاف وصلت مع والدها الذي انهار من هول الكارثة عندما شاهد ابنته جسدا بلا روح.. شاهد مريم غارقة في دمائها ولا يعرف شيئًا عما حدث لها.

وألقت أجهزة الأمن بالقاهرة القبض على سائق سيارة ميكروباص يشتبه في تورطه بحادث سرقة وسحل المجني عليها، في شارع 9 بمنطقة المعادي، كما تكثف أجهزة الأمن جهودها لضبط باقي المتهمين فى الواقعة.

وكانت النيابة العامة، تلقت إخطارًا بالحادث، وأمرت بانتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الفتاة لبيان أسباب وفاتها رسميًا، وكلفت الطب الشرعي بموافاة النيابة بتقرير الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة حتى يتسنى لها استكمال إجراءاتها القانونية في الحادث.

وقالت مصادر أمنية إنَّ أجهزة الأمن تحفظت على 5 كاميرات قريبة من موقع الحادث المروع لمقتل "فتاة المعادي" تحت عجلات سيارة 3 شباب، وسحل جثمانها خلال معاكستها ومحاولة سرقتها، مبينة أنَّ الكاميرات المتحفظ عليها تخص محال تجارية في محيط الحادث، وتفحص أجهزة الأمن الكاميرات تمهيدًا لتحديد الجناة وضبطهم.

وبينت التحريات الأولية أنَّ المتهمين حاولوا التحرش بالضحية وسرقتها في أثناء عودتها من العمل وعقب هروبها منهم اشتبكت ملابسها في سيارتهم، مما أدى إلى سقوطها أسفل عجلات السيارة، موضحة أنَّ المتهمين حاولوا الهرب فسحلوا الضحية عشرات الأمتار حتى تهتك جسدها.

المصدر الوطن