الأربعاء , أكتوبر 21 2020

الدولار يتراجع بعد أفضل يوم في 3 أسابيع

تراجع مؤشر الدولار، الأربعاء، بعد يوم من تحقيقه أكبر مكسب يومي له بالنسبة المئوية في 3 أسابيع، وسط استمرار الحذر بأسواق الأسهم العالمية بفعل انحسار الآمال حيال لقاح لمرض كوفيد-19 أو تحفيز أمريكي وشيك.
كان الدولار قفز، أمس الثلاثاء، بفعل بواعث القلق المتعلقة بالفترة الزمنية التي سيستغرقها التوصل إلى قاح وتضاؤل التوقعات إزاء إمكانية الاتفاق على حزمة تحفيز مالي جديدة في الولايات المتحدة قبيل الانتخابات الرئاسية في الثالث من نوفمبر.
لكن العملة الأمريكية ارتفعت عن أدنى مستوياتها لليوم، بعد أن قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن "المواقف متباعدة" في بعض تفاصيل حزمة التحفيز بينه وبين رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وإنه سيكون من الصعب إبرام اتفاق قبل الانتخابات.
وقال جوزيف تريفيساني، المحلل في إف.إكس ستريت.كوم، "حاليا، يتأرجح الدولار ببساطة ذهابا وعودة حسبما تمليه أخبار التحفيز، وهو لا يذهب بعيدا."
في وقت سابق من الجلسة، تفاقت خسائر الدولار بعد بيانات أظهرت ارتفاع مؤشر أسعار المنتجين الأمريكيين 0.4 % في سبتمبر، متجاوزا توقعات كانت لزيادة 0.2 %، بعد أن صعد 0.3 % في أغسطس، ونزل مؤشر الدولار 0.197 %.
وتراجع الجنيه الاسترليني إلى 1.2865 دولار، أدنى مستوياته منذ السابع من أكتوبر، في ظل تضاؤل الآمال حيال اتفاق للخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي لكن العملة تعافت لاحقا بعد أن قال متحدث باسم رئيس الوزراء بوريس جونسون إن تقدما تحقق، وإن ظلت الخلافات قائمة في محادثات التجارة.
وصعدت العملة البريطانية 0.76 % في أحدث معاملاتها إلى 1.303 دولار.
وارتفع اليورو 0.06 % إلى 1.17515 دولار بعد تسجيله أمس أكبر انخفاض يومي له بالنسبة المئوية منذ منتصف أغسطس.
أظهرت بيانات الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو تباطؤا حادا للتعافي في أغسطس، تمشيا مع التوقعات.

المصدر الدستور