الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

قصة صليب الغفران العجائبي في دير القديسة حنة بإسبانيا

في كنيسة داخل دير القديسة حنة والقديس يوسف في قرطبة بإسبانيا، يوجد صليب قديم للغاية. يسمى صليب الغفران العجائبي ، فقد افلت يسوع المصلوب ذراعه اليمنى عن الصليب وأنزلها في حادثة شهدها الكاهن ورجل تائب.
يتحدث الإسبان عن أصول صليب الغفران العجائبي على النحو التالي:
ذات يوم جاء خاطئ ليعترف عند الكاهن تحت هذا الصليب. كالعادة، عندما يكون الخاطئ مذنبًا بارتكاب جرائم خطيرة، فإن هذا الكاهن غالبًا ما يتصرف بصرامة شديدة. يجازي الخطايا الثقيلة وكذلك أشياء كثيرة.

تلك هي شخصية الكاهن، التي لن تبقى كما كانت سابقا وذلك لأنه سوف يتراجع هذه المرة، بعد أن اعترف الخاطيء بخطاياه، هدده الكاهن: “هذه هي المرة الأخيرة التي أمنجك الغفران على هذه الخطيئة الجسيمة”.
مع مرور عدة أشهر، جثا الخاطئ نفسه عند قدمي الكاهن تحت الصليب وطلب المغفرة مرة أخرى. لكن الكاهن واضح هذه المرة. أجابه: “لا تلعب مع الله من فضلك. لا يمكنني منحك الغفران مرة اخرى”.
لكن الغريب، عندما رفض الكاهن أن يحلّ الخاطئ، سمع فجأة همسة من على الصليب. ولدهشته انسحبت يمين يسوع فجأة عن الصليب وباركت الخاطئ. وسمع الكاهن صوتًا يصدر عن المصلوب قائلًا: “أنا من سفك دمه على هذا الشخص وليس أنت”.
منذ تلك الأعجوبة، بقيت يد يسوع اليمنى في هذا الوضع، حيث تدعو بلا توقف الإنسان إلى التوبة ليمنحه الغفران.
المصدر: صفحة الأب عيسى أبو سعدى