الأحد , أكتوبر 25 2020

باستثمارات 2.8 مليار دولار.. تفاصيل مشروع “التكسير الهيدروجيني” بأسيوط

جانب من اللقاء

جانب من اللقاء

التقى اللواء عصام سعد، محافظ أسيوط، بمكتبه بديوان عام المحافظة، اليوم الخميس، المهندس ناصر اللقاني، مدير مشروع مجمع التكسير الهيدروجيني والوفد المرافق؛ للاطلاع علي ما تم خلال زيارة المستشار البيئي والمجتمعي، والمقابلات التي أجريت مع الجمعيات الأهلية للمراكز والقري المجاورة لأرض مشروع المجمع، الذي يقام على ارض المحافظة، باستثمارات 2.8 مليار دولار، والمالكة له الشركة الوطنية لتصنيع البترول "انوبك"، ضمن خطة الحكومة ووزارة البترول لزيادة الاستثمارات والتوسع فى المشروعات خلال الفترة القادم،ة تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتنمية الصعيد.

وحضر اللقاء، ممثلو المستشار البيئي والمجتمعي (شركة Golder) الدكتورة هناء الجوهري، وفيدريكو، إيطالي الجنسية، وفلور بريطاني الجنسية، وممثلي "انوبك" المهندس مختار علي، المدير التنفيذي للمشروع، وعماد عبدالعزيز، مدير عام الخدمات، واللواء حسام جاد الرب، مدير عام الأمن والعلاقات الحكومية، وحسام مهران، رئيس مركز ومدينة منفلوط.

وخلال الاجتماع، استعرضت الخطوات والمراحل التى تمت خلال الزيارة، وما نوقش مع منظمات المجتمع المدني والأهالي للمراكز والقري المجاورة؛ لقياس مدي رضاء المجتمع عن تنفيذ مثل هذه المشروعات، وكذلك الطموح المرجو من هذه المشروعات لخدمة المجتمع المدني، وأهمية إنشاء المشروع من الناحية البيئة علي منطقة الصعيد كافة، ومحافظة أسيوط بشكل خاص.

وسيتم تنفيذ مشروع مجمع التكسير الهيدروجيني، وفقا لأحدث نظم الاصحاح البيئي، والتى يجرى تنفيذها بوزارة البترول، بالإضافة إلى مساهمته في خلق فرص عمل لأبناء مركز منفلوط، بالاضاافة إلى تفعيل المشاركة المجتمعية للشركة، من خلال مشروعات تنموية وخدمية بقرى المركز، وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين.

وأعلن محافظ أسيوط، خلال اللقاء، دعمه الكامل للدراسات البيئية والمجتمعية، التى يجرى تنفيذها بقرى مركز منفلوط، ضمن مراحل تنفيذ مشروع مجمع التكسير الهيدروجيني على أرض المحافظة، الذي يعد أكبر مشروع لتكرير البترول يتم تنفيذه بصعيد مصر، بتكلفة استثمارية بلغت 2.8 مليار دولار، ويأتي تدعيما لجهود وبرامج الدولة التنموية على أرض الصعيد.

وأشار اللواء عضام سعد، إلى أن مجمع التكسير الهيدروجيني، يعد من أهم مشروعات التكرير، الجاري تنفيذها خلال الفترة الحالية، ويهدف إلى تعظيم الاستفادة من موارد الدولة، عن طريق استخدام أحدث التكنولوجيات لتكرير البترول، باستخدام تقنية التكسير الهيدروجيني للمازوت منخفض القيمة، لتحويله إلي منتجات بترولية رئيسية عالية القيمة، تحتاجها السوق المحلية، وبصفة أساسية السولار، بالمواصفات الأوروبية والبنزين عالي الأوكتين والبوتاجاز.

وأوضح المحافظ، أن المشروع يحقق مردودا متميزا في مجال التنمية لمنطقة الصعيد، من حيث تغطية احتياجاتها من المنتجات البترولية وامدادات الوقود، وكذلك تجنب مخاطر السلامة والبيئة المصاحبة لنقل المنتجات البترولية إلى صعيد مصر، عبر الوسائل المختلفة، كما سيؤدي إلى فتح آفاق متنوعة للتنمية والمساهمة في تحقيق الاستفادة للأنشطة المكملة والخدمات، والمساهمة في توفير فرص عمل، وخاصة لأبناء المحافظة.

واستعرض المهندس ناصر اللقاني، مدير مشروع مجمع التكسير الهيدروجيني، أهمية المشروع ومعدلات ومراحل التنفيذ حتي تاريخه، لافتا الى اللقاءات التي أجريت مع المختصين في مجال البيئة بالمحافظة والقيادات التنفيذية؛ للوقوف على إجراءات الاصحاح البيئي، التي نفذت بالمشروع، وتضمن تطبيق الاشتراطات كافة، والسلامة البيئية للمشروع، فضلا عن قياس رضا المواطنين عن المشروع، ودراسة الأثر المجتمعي والنفع الذي سيعود على أبناء المحافظة من إقامته على أرض المحافظة، ما يساهم في خلق فرص للتنمية، وجذب استثمارات جديدة، وتوفير فرص عمل لأبناء المحافظة.

وأشار "اللقاني" إلى أن المشروع الجديد، يقام على أرض محافظة أسيوط، وتبلغ طاقته الإنتاجية 2.8 مليون طن سنويًّا من السولار بالمواصفات الأوروبية، بالإضافة إلى (النافتا) المستخدمة في إنتاج البنزين عالي الأوكتين، بطاقة إنتاجية إضافية تبلغ 400 ألف طن سنويّا، والبوتاجاز بطاقة إنتاجية إضافية تبلغ 100 ألف طن سنويًّا، علاوة على الفحم بطاقة إنتاجية تبلغ 300 ألف طن سنويًّا، والكبريت بطاقة إنتاجية 66 ألف طن سنويًّا، منتجات ثانوية، ضمن برنامج وزارة البترول والثروة المعدنية، لتطوير صناعة التكرير؛ تأمينا لاحتياجات السوق المحلية من إمدادات الوقود، والعمل على تقليص الكميات المستوردة من الخارج، وتقليل جانب من فاتورة الاستيراد، توفيرا للنقد الأجنبي .

المصدر الوطن