الإثنين , أكتوبر 26 2020

منظمة الصحة العالمية تزف نبأ سار عن الموجة الثانية لكورونا

منظمة الصحة العالمية تزف نبأ سار عن الموجة الثانية لكورونا
لا شك أن أزمة فيروس كورونا المستجد واحدة من أكبر الأزمات التي يعاني منها قطاع كبير من المواطنين في الوقت الحالي، خاصة أن المرض مازال متفشي في عدد من الدول الأوروبية في الوقت الحالي، مثل إسبانيا وفرنسا وغيرها من الدول، وهو ما أثار الشكوك حول إمكانية عودة المرض بقوة من جديد في جمهورية مصر العربية.
وكان هناك حالة من الخوف والقلق المنتشرة بصورة كبيرة بين المصريين في الفترة الماضية من إمكانية وجود موجة ثانية من فيروس كورونا، وهو ما أصاب العديد من المصريين بالهلع في الفترة الأخيرة، خاصة أن معظم المصريين تأثروا بصورة واضحة من أحداث فيروس كورونا خلال الأشهر القليلة الماضية، ولذلك يحذر الكثير من الأطباء المصريين في الفترة الماضية من وجود موجة ثانية من أزمة كورونا.
وتأثر قطاع كبير منا من انتشار فيروس كورونا في مصر بصورة كبيرة خلال الأشهر الماضية، سواء من خلال انقطاع العمل، وما أدى إلى مشاكل عديدة من الناحية الاقتصادية، وما أحدثته تلك الموجة في الشعب المصري، سواء من إصابات أو أعداد وفيات، أو أزمات المستشفيات المختلفة التي كانت تمتلئ بالمواطنين المصابين، فضلا عن الأزمات الاقتصادية المختلفة التي تعرض لها الكثير منا في فترة فيروس كورونا، حيث أدت فيروس كورونا إلى جلوس الكثيرين منا في البيوت.
وقامت الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية باتخاذ العديد من الإجراءات الصارمة والاحترازية من أجل حماية المصريين من انتشار فيروس كورونا بصورة كبيرة بينهما، في ظل سرعة انتشار المرض ونقل العدوى من شخص لآخر، حيث قامت بتطبيق حظر تجوال، ومنع نزول من المنازل، وغلق المدارس، وتطبيق عمليات التعليم عن بعد، فضلا عن العديد من الإجراءات المختلفة، مثل تخفيض العمل في المناطق المختلفة، وهو ما ساعد بشكل كبير في احتواء المرض على مدار الفترة الماضية، وجعل الدولة المصرية تعود من جديد وتتراجع في أرقام إصابات ووفيات فيروس كورونا.
وتمكنت مصر من خلال ما قدمته من إجراءات احترازية ووقائية، وقرارات صارمة في وجه المواطن من السيطرة بصورة واضحة على فيروس كورونا، وأزمة فيروس كورونا، حيث تمكنت الدولة من السيطرة على المرض بشكل كبير، وظهر ذلك في أعداد الإصابات التي تعلن عنها وزارة الصحة برئاسة الدكتورة هالة زايد بصورة يومية، فبعدما كان يتخطى عدد الإصابات اليوم الألف إصابة، أصبح العدد لا يتخطى الـ 120 فرد في الفترة الأخيرة، وهو ما يعد إنجازًا كبيرًا للدولة المصرية ولجيش مصر الأبيض.
وعلى الرغم من سيطرة الدولة المصرية على أزمة فيروس كورونا بشكل كبير ألا أنه مازال هناك خوف وقلق من المواطنين من أزمة فيروس كورونا، خاصة في ظل الأزمات العديدة التي تعرض لها الكثير منا من ذلك المرض، فضلا عن أعراضه القوية، والتي تؤثر على صحة الإنسان بشكل كبير، وقد تؤدي في بعض الأحيان إلى تدهور الحالة الصحية للمواطن بشكل كبير، وفي ضوء ذلك ينادي الكثير من المواطنين والمسؤولين أيضا بضرورة مواصلة الاحتراز من المرض، واستكمال تطبيق الإجراءت الاحترازية والوقائية.
ومازال المسؤولون في مصر أيا كان منصبه من بداية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحتى المحافظين يناشدون الموطنين بضرورة الاستمرار في اتباع الإجراءات الاحترازية خلال الفترة المقبلة، في ظل وجود فرص عن عودة فيروس كورونا من جديد بشكل قوي مثلما حدث في بعض الدول في الفترة الأخيرة، وهو ما أُطلق عليه اسم "الموجة الثانية لكورونا".
وحرصت الدولة المصرية على الاستعداد بصورة قوية تحسبًا لحدوث أي "موجة ثانية" لفيروس كورونا خلال الفترة المقبلة، من خلال مجموعة من الإجراءات الاحترازية والاستعدادية في المستشفيات المختلفة، مناشدين المواطنين بضرورة الاستمرار في تطبيق الإجراءات الاحترازية في الفترة المقبلة، حرصا على سلامتهم وسلامة عائلتهم، خاصة أنه من المعروف عن فيروس كورونا أنه واحد من الأمراض التي تنتشر بصورة واضحة بين المواطنين حيث يتميز بأن العدوى الخاصة به تنتقل بصورة سريعة جدا.

وفي ظل الحديث المتواصل خلال الفترة الماضية، زفت منظمة الصحة العالمية نبأ سار لكل الشعب المصري والعالم كله بشأن إمكانية حدوث موجة ثانية من الفيروس خلال الفترة الماضية، مؤكدين على أنه لا يوجد موجة ثانية من المرض خلال الفترة المقبلة.
وأفادت مديرة الطوارئ الإقليمية في مكتب منظمة الصحة العالمية الإقليمي دوريت نيتسان، أمس (الثلاثاء)، بأن أنواع وأشكال فيروس كورونا تظهر أنه لا توجد موجة ثانية من الوباء.
وأوضحت "نيتسان" في مؤتمر صحفي بعنوان "وباء 2020: التحديات والحلول والعواقب"، أن هناك دولًا تشهد حاليًّا زيادة في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا، لكن هناك أيضًا دول تشهد انخفاضاً في عدد الإصابات، وفقاً لـ"سبوتنيك".
وأضافت أن المنظمة تنظر إلى هذا الوضع على أساس يومي، وتدرس الوضع في البلدان التي يوجد فيها انخفاض في عدد الإصابات.
وبيّنت مديرة الطوارئ أن الكثيرين لا يدركون أن "كوفيد – 19" مرض خطير للغاية؛ بسبب حقيقة أن 5 في المئة فقط من المصابين به كانوا بحالة حرجة، ولكن هؤلاء الخمسة في المئة يعانون بشدة وحياتهم في خطر.
وعلق عدد من المصريين على تصريح مديرة الطوارئ الإقليمية في مكتب منظمة الصحة العالمية بأنه لا يوجد موجة ثانية من المرض خلال الفترة المقبلة، في حالة من السعادة الكبيرة والرضا، داعين الله بأن يحمي مصر من هذا الفيروس.
وقال محمود خالد، طبيب بأحد المستشفيات: "الحمد لله إن مفيش موجة ثانية، وطالما الصحة العالمية قالت كده أنا مطمن، وإن شاء الله مصر تحقق صفر إصابات خلال الفترة المقبلة من فيروس كورونا".
وأعرب إسلام صادق، موظف حكومي عن سعادته بهذا التصريح قائلا إنه كان هناك حالة من القلق الكبيرة بين المصريين في الفترة الماضية، من وجود موجة ثانية، ولكن فضل الله على المصريين أنه حمى المصريين من هذا المرض.
وعقب محمود السيد، مزارع، قائلا: "الحمد لله ده من كرم ربنا وفضله علينا، ربنا يحمي مصر ويحمي الأمة الإسلامية كلها من كورونا في الفترة الجاية، وربنا يكرمنا ويحمي رئيس مصر السيسي".

نقلا عن اوبرا نيوز