الخميس , أكتوبر 29 2020

طارق شوقي القصة المقررة على طلاب الثانوية العامة للاطلاع فقط

طارق شوقي القصة المقررة على طلاب الثانوية العامة"للاطلاع فقط"
أعلن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن القصة المقررة على المرحلة الثانوية ستكون للقراءة والاطلاع في العام الدراسي الجديد، مثلما كان الحال في الصف الاول والثاني الثانوي من العام الماضي.
وأوضح وزير التربية والتعليم ، أنه بناء على ذلك ستكون ايضا قصة طه حسين المقررة على طلاب الثانوية العامة (الصف الثالث الثانوي) ستكون ايضا للاطلاع فقط .
وكانت قد أكدت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أن العام الدراسي الجديد سيبدأ في المدارس الحكومية والخاصة والمعاهد القومية والمدارس المصرية اليابانية موعده السبت القادم الموافق 17 أكتوبر 2020.
وأكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم، أن قرار تأجيل العام الدراسي الجديد إذا صدر ستعلنه الدولة بشكل رسمي في بيان رسمي واضح للرأي العام ، وحذر من الانسياق وراء أي شائعات أو أخبار مغلوطة يتم تداولها على السوشيال ميديا بهذا الشأن.
اقرأ أيضا |
إجراءات احترازية مشددة هكذا استعدت المدن الجامعية للعام الدراسي الجديد
وقال: "طالما لم تعلن الدولة تأجيل العام الدراسي الجديد، فلا يصح أن يصدق الناس أي كلام في هذا الصدد".
وأكد أن الدولة تنفق هذا العام الكثير للاستعانة بخبراء في التعليم والتقييم من أجل تحسين جودة التعليم، مشيرًا إلى أن الوزارة تقدم هذا العام أكبر حجم من الخدمات بأشكال مختلفة بداية من الحصص التليفزيونية التي ستحضر الطالب لشكل الامتحان الجديد مرورا بمجموعات التقوية في المدارس.
وعن مزايا مجموعات التقوية في العام الدراسي الجديد، أكد وزير التربية والتعليم أن معلميها معروفون، وأموالها محكومة، والوزارة مسئولة عنها فنيا وصحيا.
اقرأ أيضًا |
لأول مرة التعليم تدرس السماح بفتح مدارس فنية خاصة بمصروفات
وردا على سبب وقف طباعة الكتب المدرسية لطلاب المرحلة الثانوية، قال وزير التربية والتعليم: "لقد قمنا ببناء بنية تحتية في المدارس وأعددنا منصات إلكترونية، ووزعنا تابلت على طلاب المرحلة الثانوية، وبالتالي قررنا عدم طباعة الكتب"، لافتا إلى أن التابلت سيوزع على طلاب أولى ثانوي خلال أول أسبوع في الدراسة، كما أن مناهج 3 ثانوي ستظهر على منصة إدارة التعلم قبل بدء الدراسة "قبل يوم السبت".

وقال وزير التربية والتعليم إن الكتاب الورقي أصبح تكلفة غير مبررة في ضوء الاستثمار الموجود لطلاب المرحلة الثانوية، مشيرًا إلى أن الكتب المدرسية ستتاح في شكل بي دي اف وفي شكل كتب تفاعلية على المنصات، أي أن الكتب أصبحت رقمية وليست ورقية في المرحلة الثانوية.
وأكد أن جميع الأجهزة في الدولة ترى أن طباعة الكتب الورقية لطلاب المرحلة الثانوية ستكون إهدارا للمال العام، خاصة بعد أن تم صرف الكثير على المحتوى الرقمي.
وأعلن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أنه في الخريف سنضخ مناهج في العلوم والرياضيات باللغة الفرنسية على المنصات الإلكترونية، مؤكدًا أن عدد الطلاب الدارسين باللغة الفرنسية في مصر قليل جدا، وأشار إلى أن تكلفة إنتاج محتوى تعليمي بالفرنسية لهم عالٍ.
وكانت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عقدت اجتماعًا موسعًا عبر شبكة الفيديو كونفرانس مع مديري المديريات ومسئولي التعليم العام على مستوى الجمهورية لمناقشة الاستعدادات النهائية، وخطة عمل المدارس وجداول الحضور والدراسة بالعام الدراسي الجديد في ظل تداعيات واستمرار فيروس كورونا.
وشدد على أهمية دور غرف العمليات على مستوى المديريات والإدارات التعليمية بجانب غرفة العمليات المركزية بالوزارة في متابعة الوضع الصحي في المدارس والمنشآت التعليمية، والتي قد يتم غلقها بناءً على تقرير من الإدارة التعليمية، والإدارة الصحية التابعة لها هذه المنشآت، مؤكدًا تحديث قاعدة البيانات الخاصة بها يوميًا.
وخلال الاجتماع، أكد الدكتور رضا حجازي خطة الوزارة لحضور الطلاب، مشيرًا إلى أن نظام التقييم في الصفوف من الأول حتى الثالث الابتدائي سيعتمد على قياس الأداء والسلوك الفردي والجماعي للتلميذ، من خلال المهام الفردية والجماعية بنوعيتها "الشفهية، التحريرية، المهارية".
وأكد نائب الوزير أن مجموعات التقوية اختيارية في المواد الدراسية للطلاب على مستوى المدرسة لصفوف النقل، وعلى مستوى الإدارة للشهادتين الإعدادية والثانوية العامة، وذلك بهدف تحسين مستوى الطالب الدراسي بتلك المواد، ويتم الإعلان عن قيمة الاشتراك والمواعيد وأماكنها وأسماء المعلمين القائمين بالتدريس بها في لوحة الإعلانات لمجموعات التقوية، مشيرا إلى تحديد المدة الزمنية المخصصة للمادة الدراسية لتكون ساعتين في الأسبوع وفقًا للخطة التعليمية المحددة للمواد الدراسية، ويتم مراعاة أن تكون المجموعة من عدد من الطلاب بما يتناسب مع مساحة القاعات المخصصة مع ضرورة اتخاذ الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الصحة العامة.
ووجه نائب الوزير مديري المديريات والإدارات التعليمية بمراعاة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والبيئية عند تحديد رسوم المجموعات الدراسية بجانب اختيار أفضل المُعلمين في هذه المناطق وذلك لجذب الطلاب وتحقيق تأثيرات إيجابية عند الطلاب، مؤكدًا تخفيض نسبة 50% من الاشتراكات المحددة لكل الصفوف الدراسية لأبناء المعلمين بالتربية والتعليم، والطلاب أبناء الشهداء والطلاب الأيتام، بالإضافة إلى تخفيض نسبة 25% لباقي العاملين بالتربية والتعليم، وذلك بعد تقديم المستندات الدالة على ذلك.
وشدد حجازي على أن مدير الإدارة التعليمية المختص ومجلس أمناء الإدارة يتولون تحديد مقابل اشتراك طلاب الشهادات المحلية أو العامة في الحصة الواحدة، بينما يتولى مدير إدارة المدرسة ومجلس أمناء المدرسة تحديد مقابل الاشتراك لطلاب صفوف النقل، مع مراعاة أن يكون بين الحد الأدنى (10 جنيهات) والحد الأقصى 85 جنيهًا.
وأوضح حجازي أنه يجوز الاستعانة ببعض الكوادر من غير العاملين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بعد مراجعة مؤهلاتهم من خلال مدير عام الإدارة التعليمية المختص والحصول على الموافقات الأمنية، بشرط ألا تزيد نسبة هؤلاء على 25% من إجمالي عدد المعلمين المشاركين بالمجموعات، مؤكدًا أن رسوم مجموعات التقوية تُحصل وتوزع حصيلتها على المشاركين طبقًا للائحة مالية يتم وضعها في هذا الشأن، مع مراعاة ألا تقل نسبة مقابل الأداء للمعلمين عن 75% من إجمالي المتحصلات.
وخلال الاجتماع تم متابعة الموقف النهائي لتسليم الكتب المدرسية، حيث اطمان الدكتور رضا حجازي على نسب صرف واستلام الكتب ووصولها للمدارس، مشددًا على عدم ربط تسليم الكتب للطلاب بالمصروفات الدراسية.
ولفت حجازي إلى تنوع مصادر التعلم المختلفة مثل القنوات التعليمية، والكتب التفاعلية والدروس الإلكترونية وأسال المعلم، مؤكدًا أن منصة إدمودو مستمرة في خطة التعلم عن بعد وأيضًا المكتبة الرقمية والتي تحتوى على مناهج لصفوف مرحلة التعليم الأساسي، إضافة إلى منصة البث المباشر، وتوفير المناهج أيضًا على موقع وزارة التربية والتعليم، مشيرا إلى أن تنوع المصادر يتيح شرح المواد للطالب بأكثر من أسلوب لتعميق فهمه للمواد الأساسية الدراسية.
صدي البلد