السبت , أكتوبر 31 2020

برنامج إذاعي لإنقاذ غوريلا النادرة من خطر الانقراض فى نيجيريا

برنامج إذاعي لإنقاذ غوريلا النادرة من خطر الانقراض فى نيجيريا
سلط موقع "مونجاباي" لعلوم البيئة، الضوء على الجهود المبذولة لحماية غوريلا كروس ريفر، في نيجيريا، التي تعتبر واحدة من أكثر سلالات القردة العظيمة ندرة في العالم.
تتضمن الجهود في نيجيريا بث برنامجًا إذاعيًا يصل إلى ما يقرب من 4 ملايين مواطن يساعد في معالجة فجوات المواقف والمعرفة التي تؤدي إلى السلوكيات البشرية المهددة لبقاء الغوريلا.
وتعتبر غوريلا كروس ريفر نوعا فرعيا من الغوريلا الغربية المهددة بالانقراض، وهي موجودة فقط في غابات المرتفعات النائية على الحدود بين نيجيريا والكاميرون.
ويُعتقد أن هناك حوالي 300 غوريلا كروس ريفر متبقية في الحياة البرية، وهذا هو السبب في أنها تُعرف بأنها واحدة من أكثر سلالات القردة العليا النادرة في العالم.
وهناك قوانين فيدرالية وقوانين خاصة بالولاية في نيجيريا تهدف إلى حماية هذا النوع النادر من القرود، لكن إنفاذ هذه القوانين غير موجود.

وتعرضت الغوريلا النادرة لضغوط متزايدة، مع نمو السكان، وكثرة الأنشطة مثل تحويل موطن غابات الغوريلا إلى أراضي زراعية وقطع الأشجار التجارية وبناء طرق جديدة إلى فقدان الموائل وتجزئتها.
وتُعد تجارة لحوم الطرائد تهديدًا بارزًا آخر لبقاء الغوريلا، وذلك بسبب الطرق الجديدة التي تبنيها الحكومة لربط المناطق النائية من البلاد ببعضها البعض، حتى أن الغابات الأكثر عزلة لم تعد ملاذات آمنة للقرود النادرة.
البرنامج الإذاعي الذي يتم بثه للحفاظ على الغوريلا يسمى "الغوريلا ومجتمعي"، حيث يتم بثه إلى العديد من المجتمعات القريبة من الغوريلا في نيجيريا، للحفاظ عليها، وتشجعهم على أن يصبحوا مشاركين نشطين في حماية الأنواع الفرعية.
يذكر أنه في يوليو الماضي، التقط علماء الحفاظ على البيئة، صورا لغوريلا ماكس ريفر، تعيش مع مجموعة من صغارها فى غابات جنوبي نيجيريا، تحديدا على جبال "مبى" الكثيفة.
ووفقا للاتحاد الدولى لحماية الطبيعة فيعتقد أن هناك نحو 300 حيوان من سلاسة هذا النوع من الغوريلا ما زالت على قيد الحياة.
وتميل غوريلا "كروس ريفر" إلى تجنب البشر، وبالرغم من قلة عددها وكونها مهددة بالانقراض إلا أنها تظل هدفاً للصيادين.
يقول جابرييل أوشا عمدة "كانيانج" إحدى القرى القريبة من جبال "مبى"، إن الصور المرصود دليل على أن الجهود المجتمعية للحفاظ على الغوريلا من الانقراض تؤتى ثمارها.
وتنادي جمعيات الحفاظ على البيئة بحماية هذا النوع من الغوريلا من خطر الانقراض، حيث ظهرت حملات تبرع إلكترونية ومواقع إلكترونية تحمل اسم الغوريلا، دشنت خصيصا بهدف جمع تبرعات لدعم المجتمعات المحلية وجمعيات الحفاظ على البيئة التي تسعى لحفظ بقاء هذا النوع النادر من القرود.
نقلا عن الشروق

إقرأ أيضاً  تغيرات تحدث حتى لغير المصابين تنبؤات صادمة تنتظر العالم بعد كورنا