الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

هذه الأعراض لو ظهرت على طفلكِ اثناء الدراسه اتبعي هذه النصائح

هذه الأعراض لو ظهرت على طفلكِ اثناء الدراسه اتبعي هذه النصائح
غدا يبدأ -من جديد وبعد انقطاع دام لأشهر بسبب الإغلاق إثر تفشي فيروس كورونا-، العام الدراسي الجديد، حيث يعود الطلاب إلى مدارسهم وسط تخوف وترقب من الأهالي.
الحكومة من جانبها وضعت خطة محكمة وإجراءات احترازية تجنبا لانتقال العدوى وتفشي الفيروس بين الطلاب، ولعل أبرزها تقسيم كثافات الطلاب على مختلف أيام الأسبوع.
وهنا نذكر لكم أعراض فيروس كورونا، إذ يمكن أن تظهر أي أو جميع الأعراض فيروس كورونا في أي فترة من يومين إلى 14 يومًا بعد التعرض للفيروس، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.
فيما يلي 10 علامات تدل على أنكِ أو طفلكِ قد يكون لديكِ Covid-19 وماذا تفعلي لحماية نفسكِ وعائلتكِ، حسب ما جاء فى موقع "CNN".
– ضيق التنفس
ضيق التنفس ليس عادةً من الأعراض المبكرة لـCovid-19، ولكنه الأكثر خطورة. يمكن أن يحدث من تلقاء نفسه دون سعال. يقول الخبراء إنه إذا أصبح صدركِ مشدودًا أو بدأتِ تشعرين وكأنكِ لا تستطيعين التنفس بعمق كافٍ لملء رئتيكِ بالهواء، فهذه علامة للتصرف بسرعة.
تشير مراكز السيطرة على الأمراض (CDC) إلى علامات أخرى لـCovid-19 مثل "ألم أو ضغط مستمر في الصدر" و"شفاه أو وجه مزرق"، والتي يمكن أن تشير إلى نقص الأكسجين. وعندها يجب الحصول على الرعاية الطبية على الفور
– الحمى
الحمى هي علامة رئيسية على Covid-19 . نظرًا لأن بعض الأشخاص يمكن أن يكون لديهم درجة حرارة الجسم الأساسية أقل أو أعلى من 98.6 درجة فهرنهايت النموذجية (37 درجة مئوية)، ينصح الخبراء بعدم التركيز على رقم.
مذيع CNN كريس كومو، الذي يحارب الفيروس من منزله في نيويورك، هو واحد من هؤلاء الناس.
وقال كومو: "إنني أشعر بالبرد قليلاً. درجة حرارتي الطبيعية هي 97.6 ، وليس 98.6. لذا، حتى عندما تبلغ 99 لن يكون ذلك أمرًا مقلقا بالنسبة لمعظم الناس. ولكن بالنسبة لي، هي كذلك".
ومع ذلك، لن يعتبر معظم الأطفال والبالغون لديهم حمى حتى تصل درجة حرارتهم إلى 100 درجة فهرنهايت (37.7 درجة مئوية).
– السعال الجاف
السعال من الأعراض الشائعة الأخرى، ولكنه ليس مجرد أي سعال.
وقال الدكتور ويليام شافنر، أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية في كلية الطب بجامعة فاندربيلت في ناشفيل: "إنها ليست دغدغة في حلقك"، السعال مزعج، سعال جاف تشعر به في صدركِ.
وأضاف شافنر: "إنها تأتي من عظمة الصدر أو عظمة القفص الصدري، ويمكنكِ ملاحظة أن القصبات الهوائية ملتهبة أو متهيجة".
– قشعريرة وآلام في الجسم
قال كومو في إشارة إلى القشعريرة وآلام الجسم والحمى المرتفعة التي أصابته في 1 أبريل إن "الأمر وكأن شخصًا ما يضربني كنت أرتعش كثيرًا"
وتابع كومو: "كنت أهذي. والدي كان يتحدث معي. كنت أرى أناسًا من الجامعة، أناسًا لم أرهم منذ زمن، كان الأمر مرعبًا".

يقول الخبراء إنه لن يكون لدى الجميع رد فعل شديد من هذا القبيل. قد لا يعاني البعض من قشعريرة أو أوجاع على الإطلاق. قد يعاني البعض الآخر من قشعريرة مثل الإنفلونزا، والتعب والمفاصل والعضلات المؤلمة، ما قد يجعل من الصعب معرفة ما إذا كان الإنفلونزا أو الفيروس هو المسؤول.
قد يكون ذلك من العلامات المحتملة على احتمال الإصابة بـCovid-19 إذا لم تتحسن الأعراض بعد أسبوع أو ما يقرب من ذلك أو أنها تفاقمت بالفعل.
– الارتباك المفاجئ
بالحديث عن العلامات المتفاقمة، تقول مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن الارتباك المفاجئ أو عدم القدرة على الاستيقاظ واليقظة قد يكون علامة خطيرة على أن الرعاية الطارئة قد تكون ضرورية. إذا كنتِ تعانين أنتِ أو أحد أفراد أسرتكِ من هذه الأعراض، خاصةً مع العلامات الحرجة الأخرى، مثل: "الشفتين المزرقة أو صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر"، تقول مراكز السيطرة على الأمراض إنه عليكِ طلب المساعدة على الفور.
– مشاكل الجهاز الهضمي
في البداية، لم يكن العلم يعتقد أن الإسهال أو مشاكل المعدة الأخرى التي غالبًا ما تأتي مع الإنفلونزا تنطبق على الفيروس المستجد. مع توفر المزيد من الأبحاث حول الناجين، تغير هذا الرأي.
وقال الدكتور سانجاي غوبتا إنه "في دراسة أجريت خارج الصين، حيث تابعوا بعض المرضى الأوائل، حوالي 200 مريض، وجدوا أن أعراض الجهاز الهضمي أو المعدة كانت موجودة بالفعل في حوالي نصف المرضى".
– العين الوردية
تشير أبحاث من الصين وكوريا الجنوبية وأجزاء أخرى من العالم إلى أن حوالي 1٪ إلى 3٪ من الأشخاص المصابين بـCovid-19 يعانون أيضًا من التهاب الملتحمة، المعروف باسم العين الوردية.
التهاب الملتحمة، حالة معدية للغاية عندما يحدث بسبب فيروس، هو التهاب في الطبقة الرقيقة والشفافة من الأنسجة، تسمى الملتحمة، والتي تغطي الجزء الأبيض من العين وداخل الجفن.
لكن SARS-CoV-2 واحد فقط من العديد من الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب الملتحمة، لذلك لم يكن مفاجئًا للعلماء أن هذا الفيروس المكتشف حديثًا سيفعل الشيء نفسه.
ومع ذلك، يمكن أن تكون العين الوردية أو الحمراء علامة أخرى على أنه يجب عليكِ الاتصال بطبيبكِ إذا كان لديكِ أيضًا أعراض أخرى من Covid-19، مثل الحمى أو السعال أو ضيق التنفس.
– فقدان الشم والذوق
في الحالات الخفيفة والمعتدلة لفيروس كورونا، يظهر فقدان الشم والذوق كإحدى أكثر العلامات المبكرة غير المعتادة لـCovid-19.
وقال كبير المراسلين الطبيين في شبكة CNN، الدكتور سانجاي غوبتا إن ما يسمى بـ"أنوسميا"، الذي يعني في الأساس فقدان الرائحة، يبدو أنه أحد الأعراض التي أصيب بها عدد من المرضى".
وأضاف جوبتا: "قد يكون مرتبطًا بفقدان الذوق أو الشهية، لكننا لسنا متأكدين -ولكن من الواضح أنه شيء يجب الانتباه إليه". وتابع: "في بعض الأحيان لا تكون هذه الأعراض المبكرة هي الأعراض الكلاسيكية."
هل هناك أي شيء يمكنكِ القيام به في المنزل لاختبار ما إذا كنتِ تعانين من فقدان للشم؟ الجواب نعم، باستخدام اختبار "جيلي بين" لمعرفة ما إذا كانت الروائح تتدفق من الجزء الخلفي من فمكِ عبر البلعوم الأنفي إلى تجويف الأنف. إذا استطعتِ تمييز نكهات مميزة مثل البرتقال والليمون، فإن حاسة الشم لديكِ تعمل بشكل جيد.
– الإرهاق
بالنسبة لبعض الناس، يمكن أن يكون التعب الشديد علامة مبكرة على فيروس كورونا الجديد. وجد تقرير منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 40٪ من حوالي 6000 شخص يعانون من حالات مؤكدة مختبريًا يعانون من الإرهاق.
بعد أيام قليلة من الحجر الصحي، كان كومو قد استنفد طاقته بالفعل بسبب الحمى وآلام الجسم التي يجلبها المرض.
قد يستمر الإرهاق لفترة طويلة بعد زوال الفيروس. تنقل بعض التقارير عن أشخاص تعافوا من Covid-19 أن الإرهاق ونقص الطاقة يستمران بعد فترة التعافي لبضعة أسابيع.
– صداع، التهاب في الحنجرة واحتقان
كما وجد تقرير منظمة الصحة العالمية أن ما يقرب من 14٪ من حوالي 6000 حالة من Covid-19 في الصين كانت لديهم أعراض الصداع والتهاب الحلق، في حين أن 5٪ تقريبًا يعانون من احتقان الأنف.
بالتأكيد ليست أكثر علامات المرض شيوعًا، ولكنها تشبه بوضوح نزلات البرد والإنفلونزا. في الواقع، يمكن أن تشبه العديد من أعراض Covid-19 الإنفلونزا، بما في ذلك الصداع ومشاكل الجهاز الهضمي المذكورة سابقًا وآلام الجسم والتعب. يمكن أن تشبه أعراض أخرى نزلات البرد أو الحساسية، مثل التهاب الحلق والاحتقان.
إذا ماذا يجب أن تفعلي؟
في هذه اللحظة، التوجيه الحالي -وهذا قد يتغير- هو أنه إذا كانت لديكِ أعراض مشابهة للبرد والإنفلونزا، وهي أعراض خفيفة إلى معتدلة، ابقِ في المنزل وحاولي السيطرة عليها بحسب ما قال رئيس الجمعية الطبية الأمريكية الدكتور باتريس هاريس، إضافة إلى الراحة، الترطيب واستخدام الأدوية الخافضة للحرارة.