الجمعة , أكتوبر 30 2020

خبيرة الأبراج عبير فؤاد عام 2020 لن يمر بسلام

خبيرة الأبراج عبير فؤاد عام 2020 لن يمر بسلام
75 يوما يفصلونا عن العام الميلادي الجديد 2021، الذي يحل ويترك خلفه أشهر كبيسة بالأحداث والحوادث التي شغلت الرأي المحلي والعالمي وغيرت نمط الحياة تماما، ودائما ما يطلق خبراء الأبراج والفلك تنبؤاتهم للعام الجديد قبل أسابيع من حلوله، ومنهم عبير فؤاد، التي أطلقت عبر "الوطن" عدد من التوقعات لعام 2020 في نهاية 2019، والتي حدثت بالفعل.
وتوقعت خبيرة الأبراج عبير فؤاد، حدوث أمراض وأوبئة في 2020، وبالعل انتشر فيروس كورونا المستجد في العالم، بخلاف تنبؤها بوقوع حروب وصراعات في بعض الدول، وركود اقتصادي بالعالم، وسوء حظ سيطارد أمريكا، وبالفعل كانت من أكثر الدول المتضررة من "كوفيد 19"، بخلاف حدوث أزمات كبيرة، ويبدو أنها كانت تقصد موجة الانتفاضات الواسعة للسيدات حول العالم ضد قضايا التحرش.
وأشارت عبير فؤاد، خلال حديثها لـ"عدسة الوطن"، عن توقعاتها لعام 2020، إلى أن السنة ستنتهي بعواصف شديدة بأماكن متفرقة بالعالم، لافتة إلى بعض التواريخ المهمة التي ما زالت قيد أحداث مهمة في نهاية العام الجاري، وهي:
– 30 نوفمبر: خسوف القمر الجزئي في منزل برج الجوزاء، ما يسبب أزمات في بعض الدول مثل قطر.
– 14 ديسمبر: خسوف الشمس الكلي عند درجة معينة من برج القوس، ما يتسبب في خلافات دولية على مستوى العالم، قد تؤدي إلى قتال وفزع وثورات وتمرد.

– 21 ديسمبر: الاقتران العظيم الذي يحدث كل 19 عاما، ما يسبب سقوط دول وارتفاع منزلة دول أخرى، والذي يشير إلى أن السنة القادمة 2021 ستشهد اغتيالات شخصيات مهمة كرئيس الولايات المتحدة الأمريكية.
وبالنسبة لانتشار فيروس كورونا المستجد، توقعت خبيرة الأبراج أن الأعداد قد تزيد في ظل احتمالية ظهور موجة ثانية خاصة في نهاية شهر نوفمبر، لكن ليست بنفس الحدة.

مع ولادة القمر الجديد تلك الأيام مناسبة للزواج وبداية عمل
بعيدا عن التوقعات الفلكية المرتبطة بالعام كإجمالي، قالت خبيرة الأبراج عبير فؤاد، إن ولادة القمر الجديد في هذه الأثناء، ينبئ بصراعات وعنف وتطرف في الأفكار، لافتة إلى أن ولادة القمر الجديد في تمام الساعة 9:32 مساءً بتوقيت القاهرة (7:32 مساء بتوقيت جرينتش) عند درجة ٢٣ من برج الميزان.
والقمر يأتي هذا الشهر متحديا "المريخ" المعروف بكوكب الحرب، ومستفزا لكوكبي "زحل" كوكب القوانين الصارمة و"بلوتو" كوكب الدمار، وبحسب "عبير"، كل ذلك ينشر طاقة غضب واستياء وإحباط وسوء استغلال للقوة والسلطة.
ودورة القمر هذا الشهر يتخللها طاقات سلبية كثيرة طوال شهر كامل، كما أن المبالغة في طلب القوة طوال هذا الشهر (ربيع الأول) ينتج عنها صراعات وعنف وحالة تطرف في الأفكار، ومع ذلك الإنجاز والنجاح ممكن بشرط العمل بجدية ودقة وروح مثابرة.
وعالميا، أثناء هذه الدورة القمرية تتم الانتخابات الأمريكية يوم 3 نوفمبر وتشهد الولايات المتحدة الأمريكية عنفا وصراعات مريرة على السلطة، وقد توضع قوانين جديدة للحماية من فيروس كورونا المستجد وللحد من انتشاره.
وعلى مستوى النشاطات الحياتية، تعتبر الأيام من السبت 17 إلى الإثنين 19، أفضل أيام لقص الشعر كي ينمو أسرع وأيضا أفضل أيام لبداية مشروع أو عقد قران أو خطبة أو زواج أو بداية عمل أو دراسة.
https://youtu.be/6WBhaL2Psmk