الجمعة , أكتوبر 23 2020

الراحل محمود ياسين يتسبب في قطيعة بين ماجدة الصباحي ورشدي أباظة

الراحل محمود ياسين يتسبب في قطيعة بين ماجدة الصباحي ورشدي أباظة
وافقت الفنانة ماجدة الصباحي على أن يكون الفنان محمود ياسين بطلًا لفيلم "أنف وثلاث عيون" بعد اقتراح من المخرج حسين كمال، خاصة بعدما ماطل الفنان رشدي أباظة وقدم لها حججًا واهية من أنه لن يستطيع التفرغ للفيلم، فضلًا عن أنها لن تجد فنانًا آخر يستطيع أن يقدم هذه الشخصية غيره.
كانت الفنانة ماجدة في البداية غير مقتنعة باختيار محمود ياسين للشخصية، فملامحه الشخصية كانت أقل سنًا من ملامح البطل، بالإضافة إلى أنها كانت ترى أنه ليس "الدنجوان" المطلوب للشخصية، وبعد نجاح محمود ياسين في أداء الدور وإتقان الشخصية ببراعة، غضب الفنان رشدي أباظة من الفنانة ماجدة الصباحي التي تحدته في أن تمنح الدور لفنان شاب آخر يؤديه بإتقان وينجح فيه، ووقع بينهما خلاف امتد لفترات طويلة، حسبما قالت الفنانة الراحلة في مذكراتها.

وكانت الفنانة ماجدة الصباحي قد كشفت في مذكراتها "مذكرات ماجدة" للكاتب السيد الحراني، عن أنها بادلت الفنان رشدي أباظة الحب كما صرح لها هو أيضًا بحبه لها، وكان الفنان الوحيد الذي تجمعه علاقة أسرية بعائلتها.
لكن لعلم أسرتها بشخصية رشدي أباظة جيدًا رفضوا طلبه، قائلين: "أنت صديقنا الحميم، وإنسان رائع، لكن لك حياتك الخاصة التي يعلمها الجميع، ولن نستطيع أن نترك أختنا تعيش وتجاري هذه الحياة ولن نقبلها نحن، لأنك لن تتغير، فماجدة ليس لها تجارب سابقة وستعاني معك".
نقلا عن: الدستور