الثلاثاء , أكتوبر 20 2020

أول تعليق من خالد منتصر على قطع رأس أستاذ تاريخ بفرنسا

أول تعليق من خالد منتصر على قطع رأس أستاذ تاريخ بفرنسا على يد إرهابي
#موقع_صوت_المسيحي_الحر
كتبت: ماريا ألفي

تساءل الدكتور خالد منتصر، الكاتب والباحث، :"هل مازال البعض غاضباً من ماكرون ؟؟، وجاء ذلك تعليقًا على قطع رأس أستاذ تاريخ بفرنسا على يد إرهابي.
حيث قال منتصر، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، اليوم، :" قطع رأس أستاذ تاريخ في باريس بواسطة إرهابي .هل مازال البعض غاضباً من ماكرون ؟؟".
وأضاف منتصر :" ليست أول رأس تقطع في فرنسا نتيجة عملية إرهابية، فمنذ خمس سنوات إلتقط الإرهابي صورة سيلفي مع الرأس المقطوعة!!!، الإرهابي اليوم لم يستطع أن يلتقط سيلفي".
ووجه ختامًا رسالة للإرهابي قال خلالها :" سؤال إلى الشاب الذي قطع وجز رأس المدرس الفرنسي دفاعاً عن صورة الرسول ضد الإساءة ، من الذي أساء إلى الرسول العظيم ، شارلي ايبدو صاحبة الرسوم الكاريكاتيرية ، أم من قال وكتب أن الرسول قد سحر ، وحاول الإنتحار، وأوتي قوة أربعين رجلاً في الجماع ، وكان يجامع زوجاته بغسل واحد، وأنه عذب قوماً بأن قطع أيديهم وأرجلهم وسمل أعينهم ومنع عنهم الشرب حتى ماتوا من شدة الحر .الخ من الذي أساء حقاً إلى صورة الرسول والنبي العظيم؟!، هل هي مجلدات التراث أم مجلة الكاريكاتير؟؟!، أليس الأجدي بدلاً من توجيه سكينه إلى مدرس التاريخ الفرنسي ، أن يوجه عقله النقدي لكتب الأحاديث والتفسير والتاريخ الإسلامي؟؟!.