الأربعاء , أكتوبر 21 2020

اسرار تكشف لاول مرة عن عنتيل الجيزة.. تعرف عليها

اسرار تكشف لاول مرة عن عنتيل الجيزة تعرف عليها
ظهر مصطلح العنتيل، منذ 6 سنوات ماضية مع القضية الشهيرة لعنتيل المحلة، تحديدًا فى عام 2014، ولم يتوقف المصطلح عند هذه القضية، بل ظهر بعده عنتيل البحيرة ومن ثم عنتيل الإسكندرية وعنتيل التجمع، وأخيرًا، المعلم عز عنتيل الجيزة، وكأنها أصبحت موضه، وعلى كل منحرف يجري وراء شهوته الجنسية أن يسجل اللقاءات الحرام ليصبح واحدا من العناتيل السطور التالية تحكي الأسرار الكاملة لـ«المعلم عز» جزار البراجيل العنتيل الجديد كما نكشف غضب أهالى البراجيل بعد سقوط العنتيل.
داخل منطقة البراجيل بشمال الجيزة كنا هناك، معظم سكان المنطقة عائلات مترابطة، ومازالوا يتمسكون بمبادئ الريف، حياة هادئة لكن كان هناك من يحطم تلك المبادئ بسبب شهوته الجنسية والتى تحولت لهوس جنسي،
تواجدت أخبار الحوادث، داخل البراجيل لنكشف كيف يعيش الأهالى هناك بعد فضيحة العنتيل.
فى البداية زرنا محل جزارة -المعلم عز- العنتيل الجديد، فجأة تحول محل الجزارة المغلق بأمر النيابة إلى مزار يأتيه كل فرد من سكان القرية الهادئة، فالشوارع هادئة ونظرات الأهالى هناك تملؤها الحيرة والقلق، يكتفون بالنظرات لبعضهم دون حديث، كما إن النساء هناك اختفين من الشوارع إلا بعضهن، فلا حديث في البراجيل الآن سوى عن العنتيل وهؤلاء النساء اللائي استسلمن له، خاصة المتزوجات منهن، ولديهن أطفال.
غضب في البراجيل بعد نشر فيديوهات ضحاياه على الفيسبوك
اقتربنا من أحد الأهالى وبدأنا نتحدث معه عن عز، ليكشف لنا أسرارًا عن حياته، ويؤكد أنه بدأ جزارًا بسيطًا يعمل باليومية داخل المدبح، ولكن منذ 4 سنوات تقريباً بدأت علامات الثراء تظهر عليه، ولكن دون معرفة مصدرها، ربما يتضح الآن مصدرها نتيجة ممارسته الابتزاز على ضحاياه فنظير ما يدفعنه هؤلاء النساء يكون الصمت، ولكنه إلى حين قبل ان يعاود ابتزازه مرة أخرى!
كما أكد آخر أن عز، اشترى محل الجزارة وجعل أشقاءه يفتحون محلات الجزارة، ليس هذا فقط لكنه اشترى مزرعة وأكثر من قطعة أرض فى نطاق البراجيل، ولكن ما أصابنا بالدهشة حكاية الفيديوهات الجنسية التى انتشرت من فترة، وأن النساء الظاهرات فى الفيديوهات الأغلبية منهن من البراجيل ومعروفات فى المنطقة، فهنا والكلام على لسان محدثنا، نعرف بعضنا البعض، لذا كانت الصدمات للعائلات فى المنطقة.
وبالسؤال عن عدم تحرك دعاوى زنا للنساء فأكد أحد الأهالى أن العرف السائد هنا جلسات عرفية و ليست دعاي قضائية، فهناك أكثر من 5 حالات طلاق بسبب الفيديوهات التى ظهرن فيها بين أحضان العنتيل.
كما أكد لنا الفترة المقبلة ستشهد حالات طلاق أكثر نتيجة للشائعات التي صارت تنتشر كالنار في الهشيم، وسيتم عقد جلسات عائلية يحضرها الزوج وعائلته والزوجة بطلة فيديو، وستقوم بتوقيع إيصالات أمانة و تنازل عن كافة حقوقها كما تقوم بالتوقيع عن التنازل عن حضانة اطفالها وتترك البلد ولا تعود مره أخرى، كما يؤكد لنا أن معظم الأزواج حاليًا لا يتشاجرون مع نسائهم حتى لا يفهم البعض أنهن كن من نساء العنتيل، يصمت قليلاً ويتابع قائلاً، "أي واحدة هتطلق دلوقتى هيتقال ليها فيديو وأن ده سبب الطلاق".
20 امرأة
وبالحديث مع أحد كبار العائلات بالبراجيل أكد، أن عز، كان يستغل تصوير النساء والفيديوهات ويبدأ فى مساومة النساء إما دفع المال مقابل عدم نشرها على صفحات الإنترنت أو قضاء ليلة معه، كما أكد أن هناك نساء سرقن أزواجهن وبيعن الذهب وهناك من قدمن على قروض لتنفيذ طلباته.
أزواج ينهارون بعد مشاهدة زوجاتهم بفيديوهات الفيسبوك
وأكد أن هناك سيدة جدة لثلاثة أحفاد، من عائلة معروفة فى البراجيل وتمتلك المال، نجح هذا الرجل فى الاستيلاء منها على أكثر من 150 ألف جنيه مقابل عدم فضحها.
كما أكد، أن هناك سيدة لا تتعدى الـ30 عاما من عمرها، متزوجة ولديها طفلين، كانت من ضمن ضحاياه حيث نجح فى الإيقاع بها من داخل محل الجزارة، وظروفها المادية صعبة، أوهمها أنه لا تستحق أن تعيش هكذا مع زوج فقير، ووعدها بالمال الوفير لو انصاعت له، وبعدها طلب منها أن يمارس معها الرذيلة مقابل المال التى حصلت عليه، وصورها وجعلها تسرق زوجها ليس هذا فقط وانما طلب منها عمل قرض من جميعة خيرية ليحصل هو على المال.

كما أكد أحد الأهالى بالبراجيل أن المجرم كان يستغل محل شقيقته -كوافير- فى استقطاب النساء، وعمل علاقات جنسية معهن وتصويرهن.
والمدهش فى علاقاته أنه هناك واحد من كبار عائلات البراجيل أكد لنا، أنه تدخل فى واقعة مؤسفة منذ 3 سنوات تقريبًا، عندما فوجئ بسيدة من عائلته تستنجد به وتطلب أن تحمي ابنتها التى لم تكتمل عامها الـ 18 وقتها، منه بعدما حاول أن يراودها عن نفسها، وبدأ فى تهديدها بأنه سيقوم بالحديث عن سمعتها، وقتها تدخلت ونجحنا فى حماية الفتاة الصغيرة، ويتابع قائلاً المجرم مهوس بالجنس، فهو يعتبر "خال" تلك الفتاة، ولكنه لم يرحمها لولا تدخلنا، كما أكد أن ضحايا العنتيل أكثر من 20 سيدة.
تجنيد النساء
كان العنتيل، يقوم بتجنيد النساء لجلب نساء اخريات، فمن لا تستطيع دفع المال له، يجبرها على استقطاب أخرى تمتلك المال، وكانت المفاجأة عندما أكد لنا احد الأهالى أن هناك سيدة كانت متزوجة من أحد أقاربه، لكنه تمكن من إقامة علاقة معها، وكان السبب فى طلاقها، لكنها استمرت معه فى العلاقة معه بسبب تهديداته المستمرة لها، واضطرت في النهاية إلى تلبية رغباته الشيطانية فى استقطاب النساء.
حياة العنتيل
عز.ص أو المعلم عز، كما يلقبه من يعرفه فى أوسيم بشمال الجيزة، منذ نعومة أظافره و هويعيش داخل منطقة البراجيل، يعمل كباقى أفراد عائلته فى الجزارة، ونجح منذ 4 سنوات تقريبًا فى افتتاح محل جزارة و أصبح يمتلك شهرة واسعة فى سوق بيع اللحوم، تزوج منذ 13 عامًا تقريبًا، ورزقه الله بولد يبلغ من العمر 12 سنة، وبنت لم تكمل عامها الـ 9 بعد، وبالرغم من تجارته فى بيع اللحوم والتواجد المستمر فى المحل، لم يلتفت كثيراً لسمعته، بل كانت شهواته هى من تحركه، فالمولى عز وجل خلقه بعقل ولكنه قرر أن يعيش بدونه، وبدأت شهوته الجنسية تحركه دون النظر لشيء آخر.
نجح خلال السنوات الاربع الماضية فى استئجار شقة بعيدة عن منطقة عائلته ومحل عمله، حولها إلى "جرسونيرة" للمزاج واقامة العلاقات الجنسية المحرمه، وكالذباب الذى يتجمع حول القمامه، تجمعت النساء حول "عز"، نجح فى اصطياد العديد منهن بالمال و اخريات باسم الحب و الغرام، وتعددت اللقاءات المحرمة داخل وكر الملذات، استمر "عنتيل الجيزة" فى ممارسة الحرام داخل الشقة لفترة طويلة معتقداً أن الأمر سيظل سرًا مدى الحياة، قرر أن يسجل لحظات الحب الحرام مع النساء المنحرفات، مستعرضًا فحولته فى جلسات الاصدقاء، وفي الوقت ذاته تكون سلاح تهديد يستخدمه لمن تحاول الهروب عنه أو عدم تنفيذ أوامره.
كشفت المستور
منذ 6 أشهر تقريبًا، فوجئت إحدى السيدات بمنطقة البراجيل باتصال من "الجزار" وأخذ يغازلها طالبًا لقاءها، كما يخبرها بأنه يعلم الكثير عنها وعن زوجها، لكن السيدة لم تتردد في إبلاغ حماها ولم تمر سوى ساعات معدودة وتم بعدها استدراجه لمنزلها، بتفتيش هاتفه المحمول فوجئ الزوج بالكارثة، وجد أكثر من 100 فيديو فاضح، من بينهم فيديوهات لطليقته وأم أطفاله، وبعدها كان العد التنازلي للسقوط!
لم تمر سوى أسابيع معدودة وفوجئ الجميع بانتشار صور وفيديوهات جنسية منتشرة على هواتف أهالي البراجيل، من خلال حساب مجهول على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، ليتم على أثر انتشار تلك الفيديوهات طلاق 5 سيدات وطردهن خارج البراجيل، لكن وقتها قام أهل الضحية الأخيرة بإبلاغ الشرطة وتسليم الهواتف المحمولة للقسم،
واعتقد الكثير من أهالى البراجيل أن هناك سيدة سرقت الهاتف أثناء إحدى اللقاءات الجنسية والتى كانت ترفض استكمال العلاقة معه، لكنه هددها بفضح أمرها، فمسحت الفيديوهات التى تخصها وسربت الباقى انتقامًا منه، دقائق بعد فحص الهاتف تم الكشف عن أكثر من 100 فيديو جنسي لـ 16 سيدة،
وتمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الجيزة من القبض على المتهم من داخل منزله، كما تمكنت القوات من ضبط 4 سيدات ظهرن في الفيديوهات الجنسية، وبمواجهتهن اعترفن بإقامة علاقات جنسية محرمه مع المتهم، منهم مقابل المال ومنه تحت مسمي الحب و الغرام، كما اعترفن أنهن لا يعلمن أنه يقوم بتصوير تلك اللقاءات التى جمعتهن معه.
لم يتم تحرير دعوى زنا حتى الآن
والغريب فى الواقعة كما أكد مصدر أمني، أنه حتى الآن لم يحرر محضر زنا واحد من أزواج هؤلاء السيدات اللائي ظهرن فى المقاطع الفاضحة، كما أكد أن السيدات الـ 16 جميعهن متزوجات ولديهن أطفال.

نقلا عن: أخبار اليوم