الأربعاء , أكتوبر 28 2020

مسؤول فلسطيني يدعو إلى خطوات دولية رادعة للاستيطان

مسؤول فلسطيني يدعو إلى خطوات دولية رادعة للاستيطان

رام الله – (د ب أ):

دعا مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، إلى اتخاذ خطوات دولية رادعة لاستمرار التوسع الاستيطاني الإسرائيلي.

وقال عضو اللجنة التنفيذية للمنظمة أحمد مجدلاني في بيان صحفي، إن تجاهل حكومة إسرائيل للأصوات الدولية التي تدين الاستيطان "يفرض على المجتمع الدولي اتخاذ سلسة من الخطوات الرادعة تجاه الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة".

وحث مجدلاني على "موقف دولي حازم والخروج من دائرة الشجب والاستنكار لخطوات رادعة، تجاه مواصلة الاحتلال الإسرائيلي انتهاكاته للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف، وتصرفها كأنها دولة فوق القانون دون مساءلة أو محاسبة".

وكانت القوى الأوروبية الكبرى أصدرت أمس بيانا الجمعة تدين فيه بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتؤكد أنها لن تعترف بأية تغييرات على حدود عام 1967.

وثمن مجدلاني البيان الأوروبي الذي عبرت عنه كلا من ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا، وإسبانيا، معتبرا أنها "بمثابة دعوة صريحة لرفض الاستيطان، وجاء تماشيا مع قرارات الشرعية الدولية".

في الوقت ذاته، شدد المسئول الفلسطيني على أن هذه الخطوة "تبقى ناقصة دون إجراءات عملية وضغط أوروبي على الأرض على حكومة إسرائيل".

وأكد مجدلاني على أن "هذه المواقف المتقدمة لدول الاتحاد الأوروبي تنسجم مع القانون الدولي، ومع سياسة الاتحاد الأوروبي الثابتة تجاه عدم شرعية الاستيطان".

وفي السياق ذاته، قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير، إن موجة جديدة من البناء في المستوطنات تضرب بقوة عمق مناطق الضفة الغربية، في إشارة إلى زيادة في عدد الوحدات الاستيطانية التي تم الإعلان عنها.

وأشار المكتب في تقرير له إلى موافقة إسرائيل يوم الخميس الماضي على خطة بناء 3212 وحدة استيطانية جديدة في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية "بما يشكل تحديا متواصلا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

ولفت المكتب إلى أن الخطة المذكورة تأتي استكمالًا للمخطط الذي أعلن عنه بشأن المصادقة على بناء 2166 وحدة أخرى، ليصل العدد الإجمالي إلى 5400 وحدة استيطانية.

كما أبرز المكتب استيلاء إسرائيل على أكثر من 11 ألف دونم تقع قرب مستوطنات إسرائيلية في الأغوار الفلسطينية لصالح ما يسمى "المحميات الطبيعية".

المصدر مصراوى