الإثنين , أكتوبر 26 2020

اسلام بحيري والتطرف الاسلامي .. يقطع راسه ويصيح الله اكبر

اسلام بحيري والتطرف الاسلامي يقطع راسه ويصيح الله اكبر
شاب قتل أستاذ في باريس بقطع رأسه
وهو يصيح " الله أكبر "
ليه ؟
لأن الأستاذ عرض رسوما ساخرة عن الرسول (ص)
طيب اقرا الكام سطر دول واحكموا انتم
٢٣ سنة عمر بعثة النبي كلها
٢٣ سنة له أعداء يحاربونه بالكلام البذيء
وشعر الهجاء " الشتايم " والتطاول والتجريح والانتقاص والتكذيب والسباب الصريح الجارح
دي طبيعة ما تواجهه النبوة
٢٣ سنة القرآن نزل بالحل في مواجهة كل التطاول ده ؟
تخيل ايه الحل ؟
( وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ-
فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُن مِّنَ السَّاجِدِينَ )
سورة الحجر ٩٧-٩٨
سبح واسجد
( فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ )
سورة طه ١٣٠
اصبر وسبح
يبقى الإسلام اللي نزل من السماء
أقر حل واحد وحيد في مواجهة التطاول على الرسول
وهو حي وبالتالي سنة لمن بعده وهو ميت
الصبر والاحتمال وصرف النظر عنهم
جه بقى " البخاري " بعد ٢٠٠ سنة في كتابه
أخرج حديثا عن واقعة في المدينة
لشخص اسمه " كعب بن الأشرف "
كان يؤذي الرسول بالشعر
فالمفترص إن الرسول أرسل له من اغتاله في الليل
في داخل بيته بقطع رأسه

تسأل " البخاري "
ده أني رسول ؟
مش القرآن قاله سبح واسجد واصبر ؟
تدخل جوا عقليات عبدة التراث وتسألهم
نصدق مين ؟
القرآن ولا البخاري ؟ البخاري طبعا
وبعدين جم الفقهاء من القرن التاني
أقروا " إجماع " فقهي بقتل شاتم الرسول
تاب أو لم يتب مسلما أو غير مسلم
" الإجماع " يعني حكم راسخ مستقر يعبر عن الإسلام كله
مش مجرد رأي فقيه منفرد
يا جماعة إزاي " إجماع " طيب والقرآن فين ؟
تدخل جوا عقلياتهم نصدق مين ؟
القرآن أم الفقهاء ؟ الفقهاء أكيد
فييجي الشاب ده أو بتوع " شارلي إبدو " من ٥ سنين أو آلاف غيرهم يقتلوا وبذبحوا في عمليات إرهابية من مسلمين
اتباعا للي فهموه من الأئمة والفقهاء إنه ده حكم الإسلام
فييجي التيار الإصلاحي يهلك نفسه
عشان يقولهم القرآن شيء والتراث شيء تاني تماما
وإن التراث على أساسه وقواعده
ظهر كل الدم والذبح والقتل
يرد الأساتذة
إياكم تتكلموا عن التراث ده التراث أعظم شيء في الوجود الكوني والمجرات المجاورة
وانتم أعداء الدين ودي مؤامرة غربية ماسونية على الإسلام
بقى احنا اللي أعداء الدين ؟
أقولك مين أعداء الدين اللي بجد ؟
شوف يا عزبزي
الاختيار أصبح حتميا والدائرة تضيق عليهم كل يوم
إما الدين الذي أنزل من السماء
أو الدين الذي كتبه هؤلاء في الأرض
وليس هناك سبيلا يجمع بين الاثنين
منقول عن إسلام بحيري
نقلا عن فيس بوك