السبت , أكتوبر 24 2020

نقيب مهندسي السويس: 66% من الغاز الطبيعي يستهلك في إنتاج الكهرباء

جانب من الندوة

جانب من الندوة

أكد المهندس حسن عبدالعليم، نقيب مهندسي السويس، أن أسعار الغاز الطبيعي المستخدم في الصناعة، ستشهد انخفاضا خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أن الغاز الطبيعي هو أساس صناعة الأسمدة، ويمثل 75% من صناعة سماد النترات و62% من صناعة سماد اليوريا.

وأوضح "عبدالعليم"، أن مصر بها 8 مصانع تنتج سماد اليوريا، ويصل حجم إنتاجها السنوي أكثر من 7 ملايين طن، يستهلك السوق المحلي منها 3ملايين طن، والأربعة ملايين الأخري يتم تصديرها للخارج.

وأضاف عبدالعليم في كلمته بندوة "القيمة المضافة للغاز الطبيعي في صناعة اليوريا"، التي نظمتها مساء اليوم، شعبة الهندسة الكيميائية والنووية، برئاسة المهندس الاستشاري محمد عزب، أن صادرات الأسمدة تحقق لمصر ما بين 4 و5 مليارات دولار سنويا.

وأكد أن كل شركات الأسمدة المصرية، ترحب بتصدير منتجاتها إلى دول أفريقيا، وخلال العام الماضي صدرت شركة حلوان للأسمدة 500 ألف طن يوريا للسودان، وهو رقم غير مسبوق، لكن المشكلة التي تعرقل التوسع في التصدير لأفريقيا، هو أن أغلب دول القارة لا تمتلك مواني مجهزة لاستقبال ما يتم تصديره إليها، لدرجة أن المركب التي تحمل 10 ألاف طن أسمدة، تنتظر في الميناء هناك أكثر من شهر كامل حتى يتم الإنتهاء من تفريغ كامل حمولتها".

وانتقد رئيس مجلس إدارة شركة حلوان للأسمدة، استخدام الغاز الطبيعي في إنتاج الكهرباء، كما انتقد تصديره كخام، وقال "للأسف 66% من الغاز الطبيعي في مصر يتم استهلاكه في إنتاج الكهرباء، وهو ما يمثل خسارة كبيرة، فكل الدول المتقدمة تستخدم الغاز في الصناعة، سواء في صناعة البتروكيماويات أو الأسمدة أو غيرها من الصناعات وكوريا الجنوبية تحقق 400 مليار دولار من صناعة البتروكيماويات رغم أنها لا تمتلك غاز طبيعي أساسا".

وتابع: "للأسف أيضا جزء من الغاز الطبيعي يتم تصديره كخام ، وهو ما يمثل خسارة كبيرة ايضا، فسعر تصدير المليون وحدة حرارية من الغاز يتراوح بين 3 و4 دولارات ، بينما استخدامها في صناعة الأسمدة يحقق قيمة مضافة تتراوح ما بين 8.8 و20.8 دولار.

وأضاف: "مصر تمتلك جميع المقومات التي تؤهلها لتكون دولة عظمى، ولكن الفساد الذي شهدته على مدي عقود طويلة حال دون أن تتبوأ مصر مكانتها التي تستحقها بين الأمم، ولكن مصر حاليا تخطو خطوات كبير لتحقيق نهضة شاملة، ولهذا يتوقع عدد كبير من الخبراء في العالم أن تلحق مصر بمصاف الدول العظمى خلال سنوات قليلة".

المصدر الوطن