الخميس , أكتوبر 22 2020

قصة طرد نعيمة عاكف وعائلتها من منزلها بسبب الرقص

قصة طرد نعيمة عاكف وعائلتها من منزلها بسبب الرقص

شاركت الفنانة الراحلة نعيمة عاكف، قديمًا مع وفد الشباب الذي غادر مصر متجهًا إلى موسكو لتمثيل مصر في مؤتمر الشباب العالمي، وقد حقق الوفد وقتها نسبة نجاح كبيرة، وفازت نعيمة عاكف بالميدالية الذهبية عن رقصتها المسماة بـ "المماليك".
وفي حديث صحفي أجرته نعيمة عاكف، مع مجلة "الكواكب" بعد عودتها من موسكو، قالت عن مشاركتها مع فرقة "يا ليل يا عين"، وعن شعورها بعد إعلان فوزها بالميدالية الذهبية من بين 132 دولة مشاركة، قالت: "عندما أعلن فوزي بالميدالية الذهبية عدت بذهني إلى سنين مضت منذ كنت طفلة عفريته تهوى الرقص والقفز، كنت أتدرب على الغناء وضرب الصاجات وأظل اتشقلب وأدب بأقدامي فوق رؤوس الجيران الذين يقطنون تحتنا وكان هؤلاء الجيران يثورون ويغضبون إلى أن تركنا المنزل وسكنا في دور أرضي في بيت صغير".
وأضافت: "وجدت في هذا البيت حريتي الكاملة وعندما أعلن فوزي أنا طريدة الجيران ضحكت وأنا أحمد الله على أنني لم استسلم لرجاء جيراننا وأكف عن التدريب على الرقص والقفز والدب فوق رؤوسهم".
الدستور