الأربعاء , أكتوبر 28 2020

رئيس وزراء نيوزيلندا تفوز بولاية ثانية في انتصار انتخابي كاسح

رئيس وزراء نيوزيلندا تفوز بولاية ثانية في انتصار انتخابي كاسح

فازت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، السبت، بفترة ولاية ثانية، في انتصار انتخابي كاسح ذو أبعاد تاريخية، ومع فرز معظم الأصوات، فاز حزب العمال الليبرالي بزعامة أرديرن بنسبة 49 بالمئة من الأصوات مقابل 27 بالمئة لمنافسه الرئيسي، الحزب الوطني المحافظ.وقالت "أرديرن" في خطاب النصر أمام مئات من الأنصار في أوكلاند، إن حزبها حصل على المزيد من الدعم من النيوزيلنديين في أي وقت خلال 50 عامًا على الأقل، موضحة: "لم تكن هذه انتخابات عادية، وليس وقتًا عاديًا… لقد كانت مليئة بعدم اليقين والقلق، وقد شرعنا في أن نكون ترياقًا لذلك"، ووعدت بعدم اعتبار أنصارها الجدد أمرًا مفروغًا منه وأن تحكم جميع النيوزيلنديين، قائلة: "نحن نعيش في عالم يتزايد فيه الاستقطاب، مكان فقد فيه الناس، أكثر فأكثر، القدرة على رؤية وجهات نظر بعضهم البعض … أعتقد في هذه الانتخابات، أظهر النيوزيلنديون أن هذا ليس من نحن".

فازت أرديرن، البالغة من العمر 40 عاما، بالمنصب الأعلى بعد انتخابات عام 2017 عندما شكل حزب العمال تحالفا مع حزبين آخرين. في العام التالي، أصبحت ثاني زعيم عالمي ينجب أثناء وجودها في المنصب، أصبحت أرديرن نموذجا يحتذى للأمهات العاملات في جميع أنحاء العالم، وكثير منهن رآها كنموذج متعارض مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وحظيت بالإشادة لتعاملها مع هجوم العام الماضي على مسجدين في كرايستشيرش، عندما قتل أحد المتعصبين البيض 51 من المصلين المسلمين، وتحركت بسرعة لتمرير قوانين جديدة تحظر أكثر أنواع الأسلحة شبه الآلية فتكا.

وفي أواخر مارس من هذا العام، عندما ثبتت إصابة حوالي مائة شخص فقط بكوفيد – 19، وضعت أرديرن ومسؤولو الصحة نيوزيلندا في حالة إغلاق صارم تحت شعار "تحرك بجد وتحرك مبكرا". وأغلقت الحدود ووضعت هدفا طموحا يتمثل في القضاء على الفيروس تماما بدلا من مجرد محاولة السيطرة على انتشاره، ومع تمتع نيوزيلندا بميزة كونها دولة جزرية منعزلة، نجحت الاستراتيجية.وقضت نيوزيلندا على انتقال العدوى في المجتمع لمدة 102 يوما قبل اكتشاف مجموعة إصابة جديدة في أغسطس في أوكلاند. سرعان ما فرضت أرديرن إغلاقا ثانيا في أوكلاند وتلاشى التفشي الجديد، حيث كانت الحالات الجديدة الوحيدة التي تم اكتشافها مؤخرا بين المسافرين العائدين الموجودين في الحجر الصحي.

كما دفع تفشي المرض في أوكلاند أرديرن إلى تأجيل الانتخابات لمدة شهر وساعدت على زيادة الإقبال المبكر للناخبين، وعملت كولينز، وهي محامية سابقة تبلغ من العمر 61 عاما، كوزيرة عندما كان الحزب الوطني في السلطة وتفخر بنفسها باتباعها نهجا حادا عقلانيا، على عكس أسلوب أرديرن التعاطفي، حيث تعد كولينز بتخفيضات ضريبية شاملة تجاوبا مع الانكماش الاقتصادي الناجم عن الفيروس.وفي الانتخابات، يكون للناخبين رأي أيضا في مسألتين اجتماعيتين مثيرتين للجدل، حول ما إذا كان يجب تقنين الماريغوانا والقتل الرحيم، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أنه من المرجح أن يمر استفتاء القتل الرحيم بينما لا يزال التصويت على الماريغوانا متقاربا.

قد يهمك أيضا:

القط "ميتينز" ينافس رئيسة وزراء نيوزيلندا على "المواطن المثالي"
دولة أوروبية تخفف قيود كورونا وتتجه "للقضاء على الوباء"

المصدر العرب اليوم